قراءة في كتاب:المجتمع ضد الدولة
الحركات الاجتماعية وإستراتيجية الشارع بالمغرب

صدر هذا الكتاب باللغة الفرنسية سنة 2016 يقع في 330 صفحة من الحجم المتوسط ،لمؤلفه عبد الرحمان رشيق ،دكتور في الجغرافية الحضرية واستاد السوسيولوجيا بجامعة ليون II .
يتألف الكتاب من مقدمة ،تطرح ظاهرة الاحتجاج في المغرب من خلال سياقها التاريخي وخصائصها النوعية /ومنهجية التي تؤطر أطروحة الباحث،ثم سبعة فصول على الشكل التالي:1-النظام الاستبدادي والحركة الاجتماعية ،2- تشكل المجموعات في قلب الصراع من الوقفات إلى التظاهرات ،3- الشباب المعطل دوي الشهادات العليا وإستراتيجية الشارع ،4- الاحتجاج ضد التهميش،5- ميل تراجع العنف الجماعي ،6- حركات الاحتجاج والتكنولوجية الجديدة ،7- الفعل أو النشاط الجماعي وعلاقات الجوار وخاتمة .
تسعى هذه الدراسة إلى تحليل تطور مختلف أشكال الحركات الاحتجاجية في الأوساط القروية وفي المدن الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ،كما تسعى إلى تبيان التحول الاجتماعي وطبيعة العلاقة التي تربط الدولة بالمواطن .
في سنة 2005 كان مجموع الحركات الاحتجاجية بلغ 700 بنسبة متوسط وقفتين في اليوم وارتفع هذا الرقمإلى5000 سنة 2008 وإلى 6438 في سنة 2009 ليبلغ 8600سنة2010 ،وظلت هذه الظاهرة في تصاعد مستمر بعد فتور حركة 20 فبراير ،إذ بلغت سنة 2013 20000احتجاج بنسبة متوسط 56 احتجاج في ليوم .هذا الرقم تضاعف 28 مرة عن سنة 2005 ، ويمكن القول أن 80% من الاحتجاج تقع في الفضاء العمومي وبدون ترخيص من الإدارة .
ويسجل المؤلف أن هذه الظاهرة تعكس إحساسا بالظلم وبالإقصاء من السياسة العمومية ، وتتفاقم بشكل مهول في المناطق المهمشة ،خصوصا مع بروز فئات مثقفة ومتعلمة.
الكتاب جدير بالقراءة واستنتاجاته ،تفيد ما يحدث اليوم على ضوء حراك الريف وفي كل مكان،وقراءته من طرف الناشطين الميدانيين والمناضلين الديمقراطيين واليساريين ،تسعفهم كما أسعفتني في استيعاب قصور هذه الحركات الاحتجاجية وإعطابها من أجل تجاوزها مستقبلا والعمل على بناء حركات اجتماعية تكون في مستوى طموحات الشعب في تجسيد الحرية والكرامة والعيش الرغيد.
حسن الصعيب