قراءة في وثيقة مطالب الحراك الشعبي بإقليم الحسيمة
محمد موساوي

سؤال لا بد منه
يتساءل المرء: كيف لحراك شعبي سلمي أتى بوثيقة مطالب علنية واضحة أن يستتبع كل هذه التطورات النوعية التي طرأت و لا تزال تتناسل في الوضعية السياسية بالمغرب ؟
للإجابة وجب ما يلي: استحضار السياق، قراءة وثيقة المطالب للإطلاع على مضمونها و فهم مغازيها ، و استنباط الشروط الضرورية لتحقيقها.
في السياق
بحلول 28 غشت تكون مرت عشرة أشهر على مصرع المواطن محسن فكري سحقا في حاويةشاحنة لنقلالأزبال بمدينة الحسيمة. وقد نتج عن هذه الفاجعة الأليمة زلزال احتجاجي ـ كان مركزه الحسيمة ـانتظم مند أسبوعه الأول في حراك شعبي سلمي عارم، فرض نفسه كفاعل اجتماعي جماهيري نموذجي أفلح مند البدء في صياغة وثيقة مطالب متميزة. و قد أبان وهو يتنامى ويتسع عن عزيمة قوية في الثبات و عن استعداد عال للتضحية والإبداع النضالي بمختلف الأشكال.وفي غضون بضعة أيام صار الحراك الشعبي بالريف قضية كل الحرائر و الأحرار في البلاد كما حظي بتضامن مغاربة المهجر.
عندما أيقن النظام المخزني أن الحراك الشعبي بالريف عصي عن الترويض – رغم كل محاولات التطويع والاستدراج المختلفة وبعد فشل كل الوساطات الخالصة والخبيثة ـ وأنه آخذ في الإنتشار إما تضامنا واجبا أو قدوة ملهمةعبرالبلاد وبالخارج على السواء، شرع في مقاربة قمعية صريحةتـصاعدية بهدف إخماد النيران وقتل النموذج. كان من نتائجهذه الحملة/الحركة المخزنية اعتقال المئات ومحاكمة العشرات، كما تسببت في استشهاد مواطنين اثنين من الحسيمة، هما الشاب عماد العتابي والكهل عبد الحفيظ الحداد. وفي نفس الوقتأدخلت النظام في ورطة سياسية نعتها الكثيرون بأخطر أزمة يعاني من تبعاتها في عهده الجديد، إذ أصبح النظام في مواجهة جبهة عريضة تضم المعتقلين وعائلاتهم والمناصرين لهم في الداخل والخارج.
في مضمون و مغزى وثيقة المطالب
بناء على الوثيقةالتي تم نشرها وتداولها على نطاق واسع ( انظر النص المرفق في الإطار)، من السهلتسجل ما يلي:
ـ تشكل الوثيقة باكورة النقاش العمومي الجماعي حول المشاكل المترتبة عن “الواقع المزري الذي يعيشه الريف عامة في مختلف القطاعات (الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية،..)”؛
ـ تضم الوثيقة مجموعة من المطالب يفوق عددها الستين، موزعة بحسب طبيعتها كالتالي: حقوقية ( 2)،قانونية (2) اجتماعية (19) ، اقتصادية (33)، وإدارية (5) . وقد تمت بلورتها بطريقة تشاركية انطلاقا من قائمة أصلية من 21 مطلبا؛
ـ تمثل الوثيقة مبادرة طموحة متميزة حيث تناولت كافة القضايا ذات الأهمية لأي برنامج حقيقي للتنمية يستجيب لحاجيات المواطنين الملحة؛ ولهذا فإنهاتشكل بديلا شعبيا عن تقاعس الدولة في تحمل المسؤولية للإيفاءبالالتزامات الحقوقية التي صادقت عليها؛
ـ نصت الوثيقة على مطالب عمومية مشتركة(حقوقية،قانونية، اجتماعية، اقتصادية و إدارية ) كما استهدفت في تدقيقها كل فئات الشعب :عمال، فلاحين صغار، معطلين، طلبة وطالبات، تجار صغار، مقاولين صغار؛ مع إيلاء انتباه خاص لمقاربة النوع (أطفال، شباب، فتيات ونساء)؛ وقد تم إرفاق كل منها بتعليلات و شروحات مستفيضة،كلما اقتضى الحال، للبرهنة على عدالتها و تسهيلا للفهم و الإقناع؛
ـ أبرزت الوثيقة مطالب استعجالية تبين واضعيها، وهي: (1)الغاء ظهير 1.58.381 الذي يعتبر اقليم الحسيمة منطقةعسكرية وتعويضه بظهير يعلن اقليم الحسيمة منطقة منكوبة (2) إسقاط كل المتابعات القضائية في حق بسطاء مزارعي القنب الهندي بإقليم الحسيمة والمناطق الأخرى، (3) بناء جامعة متكاملة التخصصات، وما يستلزمها من مرافق، (4) إتمام أشغال المستشفى الإقليمي محمد الخامس وتوفير طاقم طبي في جميع التخصصات، مع وضع حد للفوضى والتسيب الذي يعيشه المستشفى، (5)
بناء مستشفى خاص بالسرطان في القريب العاجل بشتى مستلزماته وطاقمه الطبي (6) إصلاح قطاع الصيد البحري برمته[ 5 إجراءات للتفعيل ـ أ نظر الوثيقة] (7) جعل سهل النكور منطقة فلاحية لا منطقة إسمنتية تتسابق إليها لوبيات العقار، (8)تشجيع الفلاحين البسطاء وتقديم يد المساعدة لهم(9)تخفيض تسعيرة الماء والكهرباء، (10) مراقبة أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية وتخفيضها بما يتلاءم مع القدرة الشرائية للمواطنين، ووضع حد للوبيات المحتكرة لتوزيع تلك المواد الغذائية وبخاصة في مجال سوق الخضر والفواكه.
– تشكل الوثيقة، حسب واضعيها ( وهي حقا كذلك)أرضية صلبةلحراك أصيل سلمي حضاري ومستقل”بقيادة النشطاء الأحرار الممارسين لقناعاتهم بكل حرية ومسؤولية بعيدا عن وصاية أي تصور لحزب أو حركة أو تنظيم سياسي أو جمعوي”.

خلاصة 1 : الحق في التنمية
يتجلى مما سبق أن واضعي الوثيقة قرروا العزم الجماعي على ممارسة حقهم في التنمية كما هو متعارف عليه كونيا. إذ يعرف إعلان الحق في التنمية الذي أقرته الأمم المتحدة عام (1986م) عملية التنمية بأنها “عملية متكاملة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية تهدف إلى تحقيق التحسن المتواصل لرفاهية كل السكان وكل الأفراد، والتي يمكن عن طريقها إعمال حقوق الإنسان وحرياته الأساسية” . كما أكد الإعلان على اعتبار التنمية حقاً من حقوق الإنسان وجعل الهدف من التنمية هو تمكين الإنسان من الحصول على حقوقه. والهدف من وراء الحق في التنمية القضاء على الفقر والعمل على تدعيم كرامة الإنسان وإعمال حقوقه، فضلاً عن إدارة المجتمع والدولة بصورة جيدة وتوفير فرص متساوية أمام كل الأفراد، بهدف تحقيق كل حقوق الإنسان الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية والمدنية. ويشمل حق الإنسان في التنمية المحلية حرية المواطنين في تقرير المصير والتصرف الكامل في الثروات والموارد الطبيعية .
بناء عليه، إن كل محاولات تبرئة الدولة من مسؤولية إحقاق الحق في التنمية باطلة و بئيسة، سواء تحت ذريعة تقادم نموذج دولة الرفاهية التي انتهت صلاحيتها( و قد أفتاها أحد منظري وجوب التحكم )، أو بدعوى عدم واقعية المطالب المطروحة، رغم عدالتها، نظرا للإمكانيات المالية الكبيرة الواجب توفرها للاستجابة لحاجيات مماثلة في مناطق عدة أخرى (هذا ما تبنته كل الأحزاب الحكومية و جزء كبير من جمعيات الوساطة).
في الشروط الضرورية لتحقيق المطالب
إن ما أزعج أو أفزع ( حسب الحالات) كل السلطات بمختلف أنواعها ومستوياتها هو إقرانالحراك الشعبي بالريف القول بالشروع في الفعل بناء على منظور جماعي للتغيير المجتمعي الحر الشامل أيضا للبعد السياسي المستقل، وبرنامج ملموس قابل للتحقيق رأت فيه الطبقات الشعبية عهدا ملزما لا عاش من خانه . لذا لم يتأخر كل المستفيدينمن الوضع الحالي على تمزيق قفازاتهم الناعمة و الكشف عن قبضاتهم القمعية و تجديد آيات الخنوع لولي ذلهم بإمطار المطالبين بحقوق مشروعة بكل النعوت المشيطنة و التخوينية وحتى تبرير الدعوة لتطبيق القانون بكل صرامة لاسترجاع هيبة الدولة.
لذا بات من الضروري الإقرار بأن الشروع في الاستجابة لمطالب الحراك الاجتماعي بالريفيبدأبالاعتراف الرسمي من طرف الدولة بعدالة المطالب وبممثلي الحراك كطرف شريك كامل الصفة في تفعيل وثيقة المطالب. وهذا يستتبع طبعاالإفراج الفوري بدون قيد أو شرط عن معتقلي الحراك .
خلاصة 2: الآفاق
إذا لم يتم هذا سريعا فليس مستبعدا أن يتطور الحراك إلى مرحلة الفعل المباشر حيث يتولى المواطنون إعمال حقهم في التدبير الذاتي لشؤونهم من أجل القضاء على الاستبداد والقهر والظلم والفساد و إحقاق مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الكاملة، حيث لا مخزن ولا رعية.


 

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

الشعوب ودرس الثورة

وسائل التواصل الجديدة سلاح بيد الشعوب تستعملها في تنظيم وحشد قواها وقت الثورة
الشعوب ودرس الثورة