انطلق ماراطون محاكمة معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء، مع طرح الطلبات الأولية خلال جلسة اليوم الثلاثاء 21 نونبر، والتي استغرقت قرابة السبع ساعات.
في البداية اعتبر الدفاع أن الملف غير جاهز، لأنه لم يتوصل بعد بالجزء الإلكتروني من وثائق الملف، والتي تشمل الفيديوهات والتسجيلات الصوتية وتفريغات الهواتف ووسائل التواصل الاجتماعي وتسجيلات المكالمات الهاتفية، رغم أنه تم تقديم طلب بذلك منذ ما يقارب 20 يوما.
خصوصا وأن العذر الذي قدمته كتابة الضبط هو عدم تهيئ الوثائق المطلوبة بعد مما يعني أن الملف ليس جاهزا بعد حتى بالنسبة للمحكمة.
لكن هيئة المحكمة اعتبرت الملف جاهزا، وطلبت البدء في المناقشات.
وهكذا خلال ساعات قدم الدفاع عدة طلبات أولية من أجل تجهيز الملف للمناقشة في الموضوع اهمها:
– ضرورة تعيين مترجم مقبول ومحلف تكون مهمته ترجمة وقائع الجلسة وما يروج بها للمتهمين الذين لا يتقن أغلبهم اللغة العربية أو اللهجة الدارجة التي تتم بها المناقشات، باعتبار اللغة الريفية هي لغتهم الاعتيادية.
– ضرورة تطبيق المحكمة لقرارات السابق (الذي تحفظ عليه الدفاع لعدة جلسات والذي أصبح مفروضا قانونا وواقعا) وذلك بوضع المتهمين في ((حيز زجاج شفاف جهزت به قاعة المحكمة منذ سنوات)) حسب منطوق قرار المحكمة، على اعتبار أن القفص الزجاجي الحالي معتم وغير شفاف كما أنه وضع بالقاعة منذ ما يقارب الشهر عند أولى جلسات ملف ناصر الزفزافي.
– ضرورة تجهيز القاعة تقنيا بما يسمح للدفاع بعرض ما سيقدمه من وسائل إثبات (فيديوهات وصور وتسجيلات وعرض للحسابات والصفحات والمحادثات الفيسبوكية) على شاشات العرض التي جهزت بها القاعة والتي تحتكر الآن جهة الاتهام.
– ضرورة تمكين المحكمة من جميع الفيديوهات والتسجيلات وخصوصا المكالمات الهاتفية والمحادثات على وسائل التواصل التي حصلت عليها الشرطة خلال عمليات التتبع والالتقاط التي قامت بها (والتي تحفظ الدفاع على شرعيتها ليناقشها لاحقا)، على اعتبار أن ما عرض في الملف هو فقط جزء يسير وانتقائي.
– الأمر بإجراء خبرات تقنية على الهواتف والحواسيب المحجوزة، وعلى حسابات وصفحات مواقع التواصل والتي تخفي الكثير من الوقائع والوثائق التي لم توردها مساطر البحث التمهيدي لأنها لاتتماشى مع الصورة التي رسمتها الشرطة للمتهمين.
– استدعاء مجموعة من الشهود الذين سيكونون مفيدين للمناقشة وهم على عدة اصناف:
_ مسؤولو الأحزاب السياسية التي كانت تشكل الأغلبية الحكومية السابقة والذين وقعوا بلاغا يتهمون في نشطاء الحراك بعدة اتهامات يعتبرها المتهمون باطلة ولا أساس لها.
_ المسؤولون السياسيون عن تعثر المشاريع التنموية للمنطقة من وزراء وإداريين وولاة وعمال ومنتخبين.
_ المثقفون والمحللون المطلعون على وقائع الحراك ومراحله ومطالبه.
_ المتتبعون والحقوقيون.
_ مسؤولي ما يسمى هيئات الحكامة.
– رفع الحظر والتشويش الذي يهم شبكات الاتصال خلال فترات انعقاد الجلسات والذي يحرم الدفاع من الاستفادة من المراجع والمكتبات القانونية والمعلومات المتاحة على شبكات الانترنيت.
– الأمر بضم مجموعة من الوثائق خصوصا تقارير المجالس الوزارية والحكومية ولجان التفتيش والمجلس الأعلى للحسابات ووالخطب والرسائل الملكية وبلاغات الديوان الملكي وقرارات الإعفاءات.
– استدعاء شهود المحاضر وشهود التحقيق.
– استدعاء عناصر الشرطة التي قامت بإجراءات التوقيف والبحث التمهيدي سواء من الحسيمة أو من الفرقة الوطنية،
– الأمر بضم التقارير الحقوقية ولجان المجتمع المدني، والتقرير الطبي المنجز من طرف المجلس الوطني لحقوق الانسان،
– مراسلة السلطات القضائية الأجنبية المعنية خصوصا الهولندية حول بعض مغاربة المهجر الذين نسبت إليهم محاضر الشرطة دورا ما في الملف، وخصوصا الشخص المعني بالممتلكات الهاتفية التي يتابع بسبب تلقيها الصحفي حميد المهداوي،
– مطالبة النيابة العامة والضباط القضائية بمصدر معلوماتها والحريات التي قامت بها في عدة جوانب من القضية.
– استدعاء مجموعة من شهود النفي في عدة وقائع تهم المتابعات وتخص عددا من المتهمين.
– استدعاء مجموعة من المهتمين بتاريخ المنطقة لتنوير المحكمة حول مواضيع جمهورية الريف وعلمها ونشيدها الوطني وتاريخ مقاومة محمد بن عبد الكريم الخطابي والأحداث التي عرفتها المنطقة خلال سنوات 1958 و1984.
– مسائلة النيابة العامة والفرقة الوطنية للشرطة القضائية حول الفيديو المسرب لنا الزفزافي وحول الفيديوهات وكذلك عينات اللعاب التي اخدت لجميع المتهمين.
وبعد إصرار المحكمة على استمرار الدفاع في تقديم الدفوع الشكلية إلى جانب الطلبات الأولية، وتأخر الوقت، تقرر تأخير الملف لجلسة الاسبوع المقبل لاستكمال تقديم الطلبات الأولية والدفاع الشكلية.
تحية خاصة لجميع الزميلات والزملاء الذين ساهموا في هذه الانطلاقة الجيدة والقانونية للمحاكمة رغم استمرار العراقيل من تطويق أمني وعدم مثول المتهمين أحرار أمام المحكمة وغيرها.

    • الأستاذ محمد أمغار
      عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ