الجامعة الوطنية للتعليم -التوجه الديمقراطي- تُدين هجوم الدولة المُمنهَج على الوظيفة العمومية وتدعو نساء ورجال التعليم الى الانخراط في العمل النقابي للدفاع عن التعليم العمومي والمطالب المادية والمعنوية للعاملين به

عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم -التوجه الديمقراطي- اجتماعه العادي يوم السبت 2 دجنبر 2017 بالرباط وبعد التقرير الذي قدمه الكاتب العام الوطني الرفيق الإدريسي عبد الرزاق حول مستجدات الساحة الاجتماعية والتعليمية وأدائنا النقابي التنظيمي والمالي والتكويني والنضالي.. وبعد مداخلات الرفيقات والرفاق أعضاء المكتب الوطني، فإن هذا الأخير:
1- يُسجل تنامي سياسة التقشف المملات من طرف المؤسسات المالية الدولية والمطبَّقة من طرف الدولة والحكومة والتي تزيد الفقراء فقرا وتهميشا والأغنياء إغناء بسبب تجميد الأجور والزيادات المتتالية في أسعار المواد الأساسية والهجوم المتصاعد على قطاع التعليم وباقي القطاعات الاجتماعية وخوصصة ما تبقى من التعليم بعد إغلاق 200 مؤسسة تعليمية وبيع ملاعب رياضية وعزم حكومة العثماني على التسريع (قبل نهاية 2017) بإقرار قانون الإطار لتقنين “إصلاح” التربية والتكوين الذي يُلغي ما تبقى من مجانية بالتعليم التأهيلي..؛
2- يَرفض تقرير جطو الذي ركز عدوانه على مكتسبات الوظيفة العمومية من خلال مداخل تجميد الأجور وتوقيف التوظيف وتعطيل الترقيات وإعادة الانتشار ورفع سن التقاعد إلى 67، و يُحذر من استمرار الحكومة التراجعية في الاجهاز على ما تبقى من مكاسب في مجال التقاعد والحماية الاجتماعية واستمرارها في وضع الخطط المبنية على حساب الموظف عوض التراجع عن خطة التقاعد التي مرَّرها بنكيران؛
3- يُحذِّر من استمرار الوزارة في التدبير العشوائي للحركات الإنتقالية، وما خلفته من ضحايا ما زلنا متشبثين معهم بالنظر في طعوناتهم وبالإنصاف ورد الاعتبار ويطالب بالتنقيص من شرط سنوات الاستقرار من 3 سنوات إلى سنتين وسن التبادل الآلي بالنسبة لباقي موظفي الوزارة؛
4- يُطالب بجعل حد للمسار التراجعي الذي يستهدف الحريات والحقوق وباستعمال قطاع التعليم لتصفية حسابات سياسية كما حصل مؤخرا عند إنهاء ثلاث تفرغات لقياديين في الجامعة التوجه الديمقراطي (ريزقو من زاكورة وغميمط وتاكركرا من تازة) أو كما حصل من قبل بعدم تطبيق محضر الاتفاق الموقَّع الخاص بالأساتذة المتدربين مما ترتَّب عنه ضحايا مرسَّبين ومتدربين حُرِموا حتى من اجتياز المباراة (الحوامل والغائبين بسبب ظروف طبية) أو عندما أعفت الوزارة وبدون أي تعليل أو مبرر قانوني أو تربوي أو أخلاقي.. عددا من الموظفين من مهامهم (مدراء، حراس عامون..) وحتى من وظائفهم (مفتش، إطار التوجيه، متصرف، مهندس..).. ويُطالب بالتراجع عن هاته القرارات؛
5- يُطالب وزارة التربية بالاستجابة للملفات الفئوية والمطالب العامة والمشتركة للشغيلة التعليمية والتسريع بالجبر الشامل والحقيقي لضرر ضحايا النظامين الأساسيين 1985 و2003 والمساعدين التقنيين والإداريين وضحايا الزنزانة 9 وترقية حاملي الإجازة والماستر ومهندسي الدولة والدكاترة، وأطر التوجيه والتخطيط، والعرضيين والمفتشين، وأطر الاقتصاد والملحقين..
6- يُطالب بالتسريع بتسوية الوضعية المالية للعديد من الأساتذة المتعاقدين المشتغلين في ظروف قاسية؛
7- يُطالب بالتسريع، طبقا لما تم الاتفاق عليه مع الوزارة قي 25 يوليوز 2017، بتسوية الوضعية المالية لمهندسي الدولة المُدرِّسين بالتربية الوطنية والذين اجتازوا مباراة الترقية إلى السلم 11 بنجاح؛
8- يُطالب بجعل حد لمهزلة إقصاء خريجي مسلك الإدارة منذ شتنبر 2015 حتى من التعويض عن مهام الإدارة المعمول به في الإسناد ويُجدد المطالبة بالتسريع بإقرار إطار متصرف وجعل حد لتكليف أطر الإدارة التربوية بأكثر من مؤسسة لتغطية الخصاص ويُطالب بالتراجع عن حرمان هيأة الادارة التربوية من حقها في الاستفادة من نقط المجموعة المدرسية؛
9- يُطالب بالتسريع بتطبيق القانون لصالح الموقوفين عن العمل وتسريح الحوالات واسترجاع الأجور المقتطعة منذ أكثر من 5 أشهر والتحذير من مغبة خرق القانون في الترقية 2016 وتحت إشراف المدير المركزي للشؤون القانونية والمنازعات الذي من المفروض فيه السهر على تطبيق القانون وعدم الامتثال إلى أي حسابات شخصية أو غيرها؛
10- يُذكر بضرورة محاسبة المتورطين في نهب الأموال العمومية وسوء التدبير ومحاسبتهم إعمالا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب وربط المسؤولية بالمحاسبة وإحالة المعفيين على هذه الخلفية على القضاء كما يجري مع صغار الموظفين؛
11- يُحيي المنابر الإعلامية الجادة والموضوعية ويُدين التعامل اللاديمقراطي والزبوني للإعلام السمعي البصري مع النقابات التعليمية والتهميش المقصود والكلي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ويخُص بالذكر القنوات التلفزية الأولى والثانية وميدي1 سات..؛
12- يُطالب بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وزاكورة وكافة المعتقلين السياسيين بالمغرب وإسقاط المتابعات ورد الاعتبار لهم؛
13- يدعو نساء ورجال التعليم إلى توحيد الصفوف محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا وفئويا للمزيد من التعبئة والوحدة والانخراط في العمل النقابي الكفاحي والمستقل للدفاع عن التعليم العمومي وعن المصالح المادية والمعنوية والمطالب العامة والمشتركة والفئوية.

  • عن المكتب الوطني،
    الكاتب العام الوطني: الإدريسي عبد الرزاق


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

الشعوب ودرس الثورة

وسائل التواصل الجديدة سلاح بيد الشعوب تستعملها في تنظيم وحشد قواها وقت الثورة
الشعوب ودرس الثورة