تم قبل قليل حوالي الساعة الثامنة من مساء يونه الثلاثاء 12 دجنبر رفع جلسة المحاكمة السياسية التي يتعرض لها قادة الحراك الشعبي بالريف. وقد أعلن رئيس الجلسة بغرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء عن تأخير النظر في ملف معتقلي حراك الريف إلى غاية الثلاثاء القادم استجابة لطلب الدفاع بعد أن كان قد قرر عقد الجلسة المقبلة يوم الجمعة القادم (15 دجنبر 2017) وهو اليوم الذي يصادف الانتخابات المهينة لهيئة المحامين بالدار البيضاء. مما جعل التأخير بشكل استثنائي لمدة أسبوع وبعده سوف تتوالى الجلسات خلال الأسبوع.

هذا وقد تميزت جلسة اليوم كسابقتها بمرافعات دفاع المعتقلين في تقديم بعض الطلبات الأولية والدفوع الشكلية، التي حضيت بتجاوب المعتقلين وعائلاتهم وبرفع شعارات الصمود من قبيل الموت ولا المدلة.

ومن المتوقع أن تخصص الجلسة القادمة لتقدم الدفوع الشكلية لثلاثة محامين من هيئة الدفاع ما زالوا مسجلين للترافع، ومن المنتظر أن تقوم النيابة العامة بدورها في الترافع في موضوع الطلبات الأواية والدفوع الشكلية قبل أن تبث هيئة المكمة عن تلك الطلبات والدفوع.

وفي موضوع دي صلة أفاد عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء بأن نزلاء الجناح 6 بعكاشة وضمنهم الزفزافي كانوا قد علقوا إضرابهم عن الطعام والماء خلال الأسبوع الماضي بعد حوارهم مع ممثلي الإدارة الجهوية للسجون والذي التزمت فيه الإدارة بالاستجابة لمطالب المعتقلين في ظرف لا يتجاوز 15 يوم بما فيها رفع العزلة..