النهج الديمقراطي – الجهة الشرقية
الكتابة الجهوية
بيان إلى الرأي العام بشأن أحداث مدينة جرادة

  • السبت 23 دجنبر 2017

تعرف مدينة جرادة العمالية منذ الخميس الماضي (21 دجنبر 2017) تظاهرات جماهيرية تنديدا بغلاء أسعار الكهرباء والماء وحرمان المدينة من السعر التفضيلي كمدينة منتجة للطاقة، واحتجاجا على التهميش والتفقير والتلويث الذي تعاني منه المدينتة، وقد تزامنت هذه التظاهرات مع حدوث كارثة وفاة شابين شقيقين (حسين ومروان) متزوجين، كشهيدين لانعدام ظروف العيش الكريم أثناء استخراج الفحم من إحدى الساندريات، حيث انفجر الماء من البئر الذي كان يشتغل فيه بعض المواطنين. وقد استمرت الساكنة في التظاهر والاحتجاج إلى حدود يومه السبت 23 دجنبر 2017، تنديدا بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المزرية وبالتهميش الممنهج للمدينة.
إن النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية وهو يتابع عن كثب ما يجري في مدينة جرادة العمالية يسجل ما يلي:
إن مدينة جرادة قد عانت الأمرين منذ إغلاق مناجم الفحم بها، وما خلف ذلك من ضحايا السيليكوز وضحايا السياسات اللاشعبية من غياب مشاريع تنموية حقيقية بالمدينة والتهميش الذي أوصل المدينة إلى مستويات من الفقر والبطالة غير مسبوقة، مما جعل العديد من مواطني المدينة يشتغلون في الساندريات لاستخراج الفحم وبيعه كمصدر اضطراري لتوفير القوت اليومي ولمواجهة شبح الفقر والبطالة.
أن النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يعتبر ما يحدث في مدينة جرادة من تردي الوضع الاقتصادي والاجتماعي وتهميش للمنطقة لهو سياسة ممنهجة للكتلة الطبقية السائدة ولسياسات الحكومة المخزنية الرجعية، التي عصفت بالمكتسبات والحقوق الاجتماعية وأطلقت العنان للزيادات في الأسعار وللخوصصة وضرب القدرة الشرائية وتغييب المشاريع التنموية الحقيقية التي تستفيد منها جماهير الكادحين.
يتضامن مع ساكنة جرادة ومناضليها في نضالهم السلمي من أجل المطالب الاقتصادية والاجتماعية للساكنة ويندد بالاعتقالات الترهيبية التي تلجأ إليها السلطة عادة كلما قام السكان بالتظاهر للتعبير عن سخطهم و غضبهم عن تردي الأوضاع الاجتماعية، ويعتبر أن المقاربة القمعية لن تجدي أمام إصرار السكان على مطالبهم المشروعة.
يترحم على الشهيدين بفعل غياب ظروف العيش الكريم، ويقدم تعازيه الحارة ومواساته إلى ذويهم وإلى ساكنة جرادة، ويطالب برفع التهميش عن المدينة والاستجابة لمطالب السكان وإنجاز مشاريع تنموية حقيقية لإنقاذ الشباب من البطالة ومن الموت المتكرر في الساندريات.
يدعو الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية والفعاليات التقدمية والحية بالمدينة إلى توحيد الصفوف وتكوين جبهة موحدة لمقاومة تردي الأوضاع بالمدينة.

  • النهج الديمقراطي
    الكتابة الجهوية للجهة الشرقية