الاقتصاد الجديد
منذ العقود الأخيرة ،أصبح الاقتصاد العالمي ،متمركزا حول خاصيتين رئيسيتين أمولة الاقتصاد أي هيمنة الرأسمال المالي على كافة الأشكال الأخرى من الرأسمال ،وسلعنة المعرفة أي تحويل جميع الإبداعات البشرية، التي استغرقت قرونا من الجهد والبحت، كالتكنولوجيا والإعلام والمعرفة العلمية في شتى المجالات ، التي تحتكرها الشركات المتعددة الجنسيات وتنظمها وتراقبها وتعاقب من لا يخضع لاشتراطاتها المنظمة العالمية للتجارة ،وجعل كل ذلك في خدمة تنمية الرأسمال ،بغض النظر عما تخلفه من آثار سلبية ،كتكريس وتعميق الفوارق الطبقية ،وحرمان الملايين من البشر ،خاصة في العالم الثالث من شروط الحياة والعمل الكريمة(عن طريق اصطناع الحروب) ، والرعاية الصحية والتعليم والثقافة ،وعبر الأجيال المختلفة للحصول على الموارد الطبيعية ،