لنفكر سويا مع لينين ولكن أيضا فيما بعد لينين

تمكن لينين في سن مبكرة من قراءة “الرأسمال” الذي ترجم إلى الروسية سنة 1872 ومن قراءة منطق هيغل ، تمخض عن ذلك ،بروز ثلاثة كتب أساسية ،التي ستشكل الثقافة الثورية للبلاشفة والسلاح المضاء في نجاح ثورة أكتوبر 1917 :”تطور الرأسمالية في روسيا”و”الامبريالية أعلى مرحلة للرأسمالية”ثم “ما العمل” وجميع هذه المؤلفات كانت متقاربة من حيث النشر ،في العقد الأول من القرن الماضي .
غير أن أكبر إنجاز تركه للأجيال القادمة ،هو تأسيسه لنظرية حديثة للمجتمع والدولة ،تمزج بشكل خلاق ثلاثة قضايا جوهرية :-الخصائص النوعية للإمبريالية باعتبارها مرحلة أعلى للرأسمالية والطابع العسكري الملازم لها
-بناء حزب سياسي عصري يستند إلى نظرية ثورية
-وضع الأسس السياسية والاقتصادية لبناء المجتمع والدولة الاشتراكيين
لقد برهنت تجربة “الاشتراكية الفعلية” عن حدود اللينينية ،في قضيتين جوهريتين :بناء الأداة الحزبية ،التي ولدت البيروقراطية وعبادة شخصية”الزعيم”وغيبت الضمانات الديمقراطية ضد الاستقطاب الطبقي لصالح إعادة علاقات الإنتاج البرجوازية ، ثم مسألة التعامل مع تنظيم الإنتاج الاشتراكي،من خلال نظرية اللحاق بالغرب الرأسمالي وبالتالي استنساخ ونقل أنظمة الشغل الطايلورية التي كان معجبا بها لينين و
غرامشي أشد الإعجاب ،لأنهما تصورا نقل التكنولوجيا بشكل محايد .
من هنا ضرورة تقييم موضوعي لتجربة”الاشتراكية الفعلية” وبلورة نظرية جديدة للثورة ،ترتكز كما ارتكز لينين في القرن الماضي ،على الخصائص النوعية لتطور الرأسمالية والامبريالية ولتطور الصراع الطبقي على ضوء هذه التحولات الكبيرة .
لقد تطور الرأسمال من الاستثمار في الفلاحة والصناعة ،إلى الاستثمار في المعرفة والثقافة والخدمات ،التي تمثل اليوم ،خاصة في البلدان الرأسمالية المتقدمة أكثر من 70%من الدخل وسوق الشغل ،كما أصبحت الامبريالية تتدخل في الاقتصاد العالمي عن طريق المؤسسات المالية والنقدية والتجارية ووكالات التنمية بالإضافة إلى الهيمنة السياسية والعسكرية عبر أحلافها العسكرية على مختلف بلدان العالم الثالث.
ترتب عن ذلك ولادة “بروليتارية جماهيرية “عوضا “صناعية” فقط في القرن الماضي ،بل وتطورت نحو “بروليتارية-الهشاشة” متناثرة في ظل الرأسمالية المتوحشة، قوية وضعيفة في نفس الوقت ،هذا المجموع من الشرائح البروليتارية طورت هويات متعددة على المستوى المحلي والوطني والعالمي ،بنفس الشاكلة على مستوى أنظمة الشغل الجديدة ،مستعملة شكل “شبكة” هذه الحركة خلقت أشكال جديدة للتواصل ،تسمح ببلورة صيغ جديدة حول قضايا استراتيجية وتكتيكية ذات طابع جد معقد.
إن فكرة “حزب قوي مثل الصلب” لم تعد تعبر عن المطلوب في تنظيم الجماهير المبلترة ،بعد أن أصبحت النضالات الشعبية غير ممركزة ،ربما أصبحت الضرورة تستدعي منظور للحزب على شكل “شبكة” أو شبكة المبادرات باعتبارها نقطة الالتقاء بين مختلف مكونات الحركات الاحتجاجية والاجتماعية ،قادرة على لحم أفضل الأفكار التي تندمج في سيرورة ،من أجل بلورة استراتيجية فعلية وملموسة للكل الاجتماعي .
.إن دكاء الحزب يكمن في مساعدة الجماهير لتحليل ما هو قريب من الاكتمال ،من أجل أن تقوم في لحظة معينة للتقدم في قضية التحرر،وفي نهاية المطاف ،يجب أن يتأسس على قاعدة قوات التنظيمات الذاتية للجماهير.
هذا الحزب يدافع عن ديمقراطية التي تضع في الواجهة ،تعدد الأقطاب لأمكنة ومجالات السلطة وتدقيق الاستراتيجيات ،والقدرة على الإنصات والصبر والتسامح ،كل ذلك يتأسس على قاعدة تعدد الحقائق وليس حقيقة واحدة ،مستلهمة من تنوع الثقافات المتنوعة والمكونة لمجموع الشعب

في المنهج

الخطأ التاريخي الذي سقطت فيه الماركسية الكلاسيكية هو استنباط قوانين الجدل من فلسفة هيغل وجعل هذه القوانين مستقلة عن منهج البحت ومنهج العرض،ذلك أن الخصائص النوعية عند دراسة الواقع وتمثله ،تتطلب إخضاعهما لتحليل المضمون ولأداة البحت،وحده جورج لوكاش استطاع التخلص ،بعد معاناة شديدة مع الستالينية ،من أضرار استيعاب المنهج كبناء أو كمنطق لتجميع الظواهر، في كتاباته الأخيرة ،خاصة تلك المتعلقة ب”أنطلوجية الكائن الاجتماعي ،الذي كان وفيا لمنهج ماركس في الجدل ،المستنبط من قراءته لكتاب “الرأسمال”ومبتعدا عن منهج أنجلس الذي يثمن الديالكتيك كمنهج أو منطق ،وعن تطبيقه الكارتي من خلال كتاب ستالين “المادية الجدلية والمادية التاريخية ” أو “دياما ” و”هيستناط” والمعمم على الأحزاب الشيوعية خلال القرن الماضي .إن اجتهاد لوكاش يسمح بصياغة الطابع الواقعي للتجريدات الماركسية بدون السقوط ،في تصور فلسفي من نوع تجريبي أو ميكانيكي.
لقد هاله حقيقة الإخفاقات البيروقراطية الاشتراكية في تحقيق فحوى الديمقراطية الراديكالية للطبقة العاملة ،فاقترح بناء أنطلوجية نظرية مع هدف نهائي هو تشكيل مادية جدلية تثبت مبادئ العمل الديمقراطي للدولة الشيوعية ،هذ ما حاول استنتاجه الفيلسوف الماركسي الإيطالي الذي ودعنا السنة الماضية :أندريه توسيل ،المتخصص في فلسفة غرامشي .
وحسب هذا الأخير “فأنطلوجية لوكاش ليست ترجمة ميتافيزيقية تجريدية لماركس ،لكنها التعبير الأقوى المكنونة في ذروة عصرنا الذي يجبرنا على طرح السؤال الوجودي :أن نكون أولا نكون .أن نكون مع التحريك والاستغلال العام السلبي لإمكانيات النوع للذات أو للكائن “كي نقدر أن نكون”.

حول المسألة البيئية

في الفصل السابع من الكتاب الأول من “الرأسمال ” المعنون ب”الإنتاج بشكل عام والإنتاج الرأسمالي “فالرأسمالية إنتاجوية ولا تجعل الإنتاج يدور حول “القيم الاستعمالية النفعية “فهي لا تننتج القيم الاستعمالية إلا من أجل التنمية الذاتية لقيمة الرأسمال والسلطة التي يأخذها والتي تسمح له بتحديد ما هو اجتماعيا نافعا ،وكل إنتاج أو إنتاجية مرتبطة بالربح .
ماركس هو الذي بلور شكل الإنتاج حيث ديناميته مدمرة ،ففي الإنتاج السابق كانت الهيمنة تتجه نحو تراكم الثروات المادية وأدوات الامتيازات والسلطة .أما الرأسمالية فتتجه نحو الثروة المجردة الجاهزة فورا ،من هنا طاقتها التدميرية التي تتمظهر في دينامية المراقبة لقوى الإنتاج المميزة لهذا النوع من الإنتاج .في هذا الاتجاه تعيد تحوير نوعيا القيم الاستعمالية وإدارة الموارد الجماعية للإنسانية .


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً