النهج الديمقراطي
المجلس الجهوي للجهة الشرقية

  • الأحد 21 يناير 2018

بيان “دورة الحراك الشعبي بجرادة وبمدن وقرى الجهة الشرقية”

انعقد المجلس الجهوي بالجهة الشرقية بمدينة جرادة في دورته العادية “دورة الحراك الشعبي بجرادة وبمدن وقرى الجهة الشرقية” يوم الأحد 21 يناير 2018 في إطار الزيارة التنظيمية للكتابة الوطنية، وبعد مناقشة الوضعية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة الشرقية وفي قلبها الحراك الجماهيري لمدينة جرادة والمهام السياسية الملقاة على النهج الديمقراطي وعلى التقدميين بالجهة الشرقية توقف المجلس الجهوي عند ما يلي:
– دعمه للحراك الشعبي بجرادة وتثمينه النضال الجماهيري للساكنة ووحدته ويقضته واستمراريته في مواجهة التهميش والإقصاء من أية مشاريع تنموية ذات جدوى بالنسبة للشباب المعطل وللكادحين ولعموم المواطنين والمواطنات .
– تنديده بالأحكام السريعة والجائرة في حق الشباب معتقلي الحراك الجماهيري بتاندرارة المطالب بالحق في الخدمات الصحية والاجتماعية الضرورية، والمطالبة بإطلاق السراح الفوري للمعتقلين وإيقاف المتابعات في حقهم، والإنصات لمطالب جماهير تاندرارة المقصية .
– تذكيره بكون الظروف الاجتماعية التي أدت إلى انتفاضة يناير 1984 لا تزال مستمرة خصوصا في ظل الحقيقة المغيبة أو المنقوصة وفي ظل الإفلات من العقاب في انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي والحاضر، استنكاره لاستمرار مضايقة الحريات العامة في الناظور واستهداف شباب الحراك به وضمنهم شباب النهج الديمقراطي .
– استمرار تأكيده على كون إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر يضر بالشعبين وينتج عن ذلك تكلفة اقتصادية واجتماعية واسعة وجسيمة، ويؤكد على أن الخيار الديمقراطي الشعبي والوحدوي هو الملاذ للخروج من التبعية ولخوض غمار تنمية حقيقية مغاربية وحدوية بعيدا عن أجندات القوى الامبريالية والمؤسسات المالية الدولية التي لا تضمر أي خير لشعوب المنطقة.
– يثمن المجهودات التي يقوم بها النهج الديمقراطي وقطاعاته الشبيبية والنسائية وطنيا في دعم الحراكات الشعبية والدفاع عن المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف، ويثمن بقوة تشبثه بالعمل الوحدوي والكفاحي في النضال مع القوى الديمقراطية والحرة من أجل تكوين الجبهة الديمقراطية والشعبية ضد المخزن ومن أجل التغيير الجذري في خدمة الجماهير الشعبية ببلادنا .
– يدعو كل الحلفاء والقوى التقدمية بالجهة الشرقية إلى الاستمرار في الكفاح ضد المشروع المخزني الذي يستهدف ضرب مكتسبات الشعب المغربي الاجتماعية والحقوقية وتنفيذ توصيات البنك الدولي في تصفية الخدمات الاجتماعية وخوصصتها وضرب استقرار الشغل والقوت اليومي للجماهير الكادحة .
– يتضامن مع نضالات أوطاط الحاج ويندد باستهداف مناضلي الحراك هناك، كما يتضامن مع كافة النضالات الشعبية التي تخوضها الطبقة العاملة والجماهير الكادحة في مختلف مناطق البلاد.

  • المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي
    الجهة الشرقية