حراك جرادة يكشف الغطاء على قطاع المناجم.

لولا حراك جرادة الصامدة لتم اقبار حادث استشهاد احد المنجميين في مناجم عوام.يكشف الحادث الذي انقله من صفحة السيد ابراهيمي جمال تقريرا مفصلا بقلم احمد بيضي نشرته جريدة الاتحاد الاشتراكي يكشف القضايا التالية:
1- تفشي ظاهرة استغلال العمال عن طريق شركات المناولة وبذلك تتهرب شركة مناجم عوام من جميع المسؤوليات والتبعات التي تلزمها مع العمال.
2- استغلال العمال المنتمين لشركة الوساطة في اخطر المهمات وهي استعمال المتفجرات.
3- سيادة التلاعب في شواهد الوفاة وحتى تزويرها وهو مافطنت له عائلة الشهيد.
4- اهمية النضال الجماهيري وتنظيم الاحتجاج والضغط من اجل ترسيخ الحقيقة ونيل المطالب.
5- عند الضغط وقوة الاحتجاج تتدخل الدولة متوسلة للسلم و”تبراد الطرح” خوفا من انتشار نار الحريق خاصة والمغرب تهيمن عليه روح حراك الريف وجرادة المجيدتين.
6- لولا حراك جرادة واستشهاد الاخوين الحسين وجدوان لمرت فاجعة استشهاد محمد امبارك اسرار بدون علم الراي العام المحلي والوطني.قطاع المناجم يعيش واقع القرن 19 والطبقة العاملة فيه متروكة عزلاء بين مخالب الرأسمال المفترس بما فيه شركة مناجم التابعة للهولدينغ الملكي.سياتي يوم تحدثنا فيه الطبقة العاملة المنجمية عن واقعها وعن ماساتها وسنكتشف اننا لم نكن نعيش عصرنا تركناها تحت الارض مطمورة بل هناك من تواطا على طمرها.
لكي تسمعوا صوت الطبقة العاملة المنجمية لا بد لها من تأسيس حزبها السياسي المستقل.

اشكر الاخ ابراهيمي على مشر التقرير كما لا يفوتني التنويه بمبادرة جريدة الاتحاد الاشتراكي واتمنى من الجميع قراءة التحقرير المفيد جدا
التيتي الحبيب
23/01/2018

المئات يشيعون جثمان العامل المتوفى في «انفجار مناجم عوام» بعد إرغام المسؤولين على إنجاز تقرير يعترف بأسباب الحادث ومكانه

× أحمد بيضي (جريدة “الاتحاد الاشتراكي” – الثلاثاء 23 يناير 2018)

بعد فترة من إصرار عائلته على مواصلة احتجاجها بالمقبرة، بمؤازرة عدة فعاليات محلية، ورفض دفنه إلى حين التوصل بتقرير الوفاة، تم بمقبرة آيت عمي علي، بمريرت، عصر يوم السبت 20 يناير 2018، تشييع جثمان العامل، محمد امبارك أسرار، الذي لقي مصرعه، يوم الجمعة 19 يناير 2018، بمنجم إغرم أوسار، التابع لمناجم عوام، بإقليم خنيفرة، إثر انفجار كبسولة ملغمة في وجهه، وهو برفقة ثلاثة عمال منجميين آخرين ممن تم استغلالهم من طرف إحدى مقاولات المناولة لاستعمال المتفجرات بباطن الأرض، وتم نقل المصابين في حالة حرجة إلى أحد مستشفيات مكناس، حيث فارق العامل المذكور الحياة فور وصوله لهذا المستشفى بساعات قليلة، في حين ظل رفاقه في حالة حرجة يصارعون الموت، وهو من مواليد السبعينات، متزوج وأب لخمسة أطفال.
ووسط استنفار أمني وسلطوي كبير، جاء القبول بدفن العامل الضحية، حسب مصادر «الاتحاد الاشتراكي»، بعد توصل أسرته بالوثائق الحقيقية التي تثبت وفاته داخل البئر المنجمي الجديد بإغرم أوسار، وذلك بعد مد وجزر مع الجهات المعنية التي حاولت التكتم على أسباب الوفاة، واعتبارها الوفاة طبيعية، إذا لم تكن تحاول تحميل المسؤولية للضحية كالعادة، وذلك بعد أن فطنت عائلة المتوفى لتقرير تسلمته في البداية ولا يتضمن حقيقة ملابسات الحادثة المميتة، ما أثار دهشة أسرة المتوفى وعموم العمال المنجميين والمشيعين وسخطهم، حيث توقفت مراسيم الدفن وارتفعت أصوات الغضب والاستنكار، لم يفت فيها العشرات من النساء الانخراط في موجة الاحتجاجات بالصياح والزغاريد الحماسية.
ورغم كل المحاولات السلطوية التي سعت في مجملها إلى تليين الموقف بالحيلولة دون تطور الوضع إلى ما لا تحمد عقباه، لاسيما في ظل «أحداث جرادة» التي لا تزال لم تندمل بعد، فقد ظلت الأزمة على ما هي عليه إلى حين حل باشا المدينة متأبطا لتقرير الوفاة الذي يقول في نصه إن المتوفى لقي مصرعه أثناء إقدامه على عملية الثقب، ليصدم رأس الآلة باللغم أو ما سمي بالكبسولة الملغمة، وقام الباشا بعرض التقرير أمام أسرة المتوفى، فارتفعت الأصوات تطالب بتلاوته على حشد المتظاهرين، وهو ما تم فعلا من خلال قيام الباشا شخصيا بتلاوته، في حين كرر أحد العمال تلاوته بترجمته، وهو مذيل بتوقيع إدارة الشركة المنجمية والمقاولة المناولة ومصالح التشغيل والطاقة والمعادن، الأمر الذي قاد إلى حل الأزمة وفتح الطريق لعملية الدفن.
وارتبطا بالفاجعة تزاحمت الكثير من الأسئلة وسط الرأي العام المحلي حول مدى تفعيل الدور المنوط بمصالح الطاقة والمعادن؟ وما إذا كان الترخيص سليما لدى المقاولة بالمناولة التابعة للشركة المنجمية بخصوص المتفجرات المستعملة داخل المنجم؟ وهل رخصة امتلاك المتفجرات تخضع لمراقبة الدرك بالشكل المناسب والنزيه؟ وهل من حق عمال المقاولة بالمناولة استعمال هذه المتفجرات؟ وهل الترخيص يشمل إخضاع مستعملي هذه المتفجرات لتدريبات خاصة؟ وهل تتوفر المقاولة المنجمية على آلة تنذر بوجود الكبسولات الحية التي لم تُفَجر بعد؟ مع العلم أن إحدى نقابات عمال مناجم عوام كانت قد أطلقت تحذيراتها، في لقاءات سابقة بعمالة الإقليم، أمام ممثلي الطاقة والمعادن.
ومعلوم أن «البئر المنجمي الجديد»، مسرح الحادث، قد تم الشروع مؤخرا في أشغاله، وتكلفة إنجازه تقدر بحوالي 34 مليار سنتيم، في إطار سعي الشركة المنجمية إلى المزيد من جني الأرباح على حساب استغلال الباحثين عن لقمة العيش، بصور تذكرنا بروايات القرن الثامن عشر، وقد فات ل «الاتحاد الاشتراكي» أن تطرقت لموضوع «البئر المنجمي الجديد» الذي قررت الشركة المنجمية «تويسيت» فتحه بمكان من إغرم أوسار اعتبرته بعض الجمعيات «مدينة أثرية»، في حين ظلت الشركة تشدد على أن المشروع سيتم خارج أسوار هذه المدينة، وقد تم تقديم الدراسة لدى أحد الأبناك الأوروبية قصد الحصول على قرض لتمويل المشروع، ليتم قبول طلب الشركة، في أواخر سنة 2016، غير أن بعض الجمعيات قامت بمراسلة السلطات المحلية ومديرية التراث الوطني من أجل التدخل لوقف إنشاء المشروع.
وكم أصرت الشركة المنجمية على إجبار العمال ونقابتهم على القبول بما سمي ب «البروتوكول»، على أساس «ضمان سلم اجتماعي لمدة أربع سنوات»، التي هي مدة إنجاز مشروع البئر المنجمي، وكل ما جاء في مسودة «البروتوكول» لم يكن سوى «وسيلة لربح الوقت»، شأنه شأن ما انتهت إليه المفاوضات التي جرت أمام العامل الحالي أو السابق، أو بمقر عبد القادر عمارة، وزير الطاقة والمعادن آنذاك، برئاسة الكاتب العام للوزارة ومدير المعادن والهيدروكاربورات والمستشار بالديوان المكلف بالمعادن، حيث جرى ما جرى من تحركات لحمل عدد من العمال المعتصمين يومها على تعليق اعتصامهم الذي دام 19 يوما في جوف الأرض.
ويُذكر أن عددا من العمال قد تساقطوا، إما جرحى أو قتلى، بمناجم عوام، حيث عاشت هذه المناجم الكثير من المآسي والدماء، وما زالت تتواصل بشكل مثير للألم والجدل، إما تنتهي بتحميل المسؤولية للضحية أو بتعويضات هزيلة أو بعبارات الرثاء من قبيل «إنا لله وإنا إليه راجعون»، أو تنتهي بغض الطرف عن المطالب التي تشدد في كل مرة على تدخل الجهات المسؤولة والقضائية لأجل الحسم في الأوضاع المأساوية، وتحديد المسؤوليات في مدى التزام الشركة المنجمية، ومقاولات المناولة، بشروط الصحة والسلامة، ومدى إعمال مبدأ عدم الإفلات من المحاسبة والعقاب.


افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي بقلم: نور اليقين بن سليمان_ لا طائلة من الاعتراف الرسمي والصريح...
الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي

المغرب على حافة السكتة الدماغية

المغرب على حافة السكتة الدماغية براهمة المصطفى _ إذ كان المغرب على حافة السكتة القلبية عام 1998، مما حدا بالنظام...
المغرب على حافة السكتة الدماغية

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم