عرفت جلسة صباح اليوم (الثلاثاء 30 يناير 2017) بغرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء مشادات قوية بين هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف وممثل النيابة العامة ورئيس الجلسة، خلال استنطاق المعتقل عبد الخير السناري، حيث تم عرض شريط فيديو لأحد الأشخاص وهو يحمل سكينا كبيرة ويقوم بالتهديد، باعتباره وسيلة إثبات لأن المعبي يشبه عبد الخير من الخلف، وهو ما أثار استغراب المعتقل الذي نفى علاقته بالشريط، وقد أكد عدة محامين بأن الفيديو يعود لوقائع قديمة بإحدى الدول العربية بالشرق التي عاشت تحت وطأة الحرب والعمليات الإرهابية… مما اضطر الدفاع للاحتجاج على سير المحاكمة وخاصة طريقة الاستنطاق ورفض أسئلة الدفاع التي تروم الكشف عن حقيقة تعرض المعتقلين للتعديب وبطلان محاضر الضابطة القضائية مع الرفض الأوتوماتيكي لطلبات الدفاع والتماهي مع النيابة العامة.

كما تم رفع الجلسة إثر طرد المعتقلين من القاعة بعد تضامنهم مع رفاقهم ورفعهم لشعارات تحيي هيئة الدفاع، قبل أن تعود للانعقاد.