المطالب الاقتصادية والاجتماعية في صلب الحركات الاجتماعية


لم تمض إلا بضعة شهور على تصريح الملك وفي خطاب رسمي يقول فيه بفشل النموذج التنموي، ويدعو إلى فتح نقاش حول البديل؛ حتى أعربت الحكومة على قرارها بتعويم الدرهم المغربي. ولتبرير هذا الاجراء قدم وزير الاقتصاد والمالية حججا لم يهتم فيها بمسألة: هل هي متعارضة أم لا مع الخطاب الآنف الذكر؟. اعتبر الوزير أن تعويم الدرهم يخدم المشروع الاقتصادي، لأنه يشجع الصادرات ويسمح بتنمية النسيج الاقتصادي وبتحقيق تنافسية هامة من خلال تقوية الصناعات المحلية تسمح بتعويض الواردات…

إنه فقط تناقض ظاهري بين خطاب رسمي للاستهلاك وامتصاص الغضب وممارسة مرتكزة على خلفية سياسية وفكرية متحكمة ونافذة منذ القديم، والتي هي سياسة صندوق النقد الدولي والبنك العالمي. ومما يؤكد ذلك هو أن قرار تعويم الدرهم، فبنك المغرب هو من اتخذه وقامت الحكومة بالمصادقة عليه. لاتخاذ اجراءه لم يرجع بنك المغرب إلى أية جهة، ولم يراع حتى شكليات الديمقراطية المخزنية. لقد تصرف كمؤسسة مستقلة بذاتها وهذه احدى رغبات وتوصيات صندوق النقد الدولي على الصعيد العالمي، وجدت طريقها كبند في دساتير بعض الدول (اعتبار البنك المركزي مؤسسة مستقلة وقائمة الذات). بالمغرب لا يحتاج الأمر لذلك مادامت السلطة التشريعية الحقيقية مغيبة، ليس هناك من يطعن أو يوقف بنك المغرب عند حده.

قرار تعويم الدرهم ليس إلا أحد أشواط خضوع المغرب إلى إرادة الرأسمال العالمي ومؤسساته التنفيذية. اتخذ هذا القرار في الوقت الذي يتم فيه تعميق تبعات قرارات مشابهة سابقة:فخصخصة القطاعات الاجتماعية وصلت الى اوجها في مجال الصحة التي تم فيها القضاء على المرفق العمومي وباتت المستشفيات والمستوصفات عبارة عن خربة يموت المواطنون والمواطنات أمام أبوابها؛ لنا لأنهم يجدون الأبواب مغلقة او غياب الأطباء والممرضين أو لانعدام التجهيزات. ليست هذه هي حالة المناطق النائية فقط، بل أصبحت امرأ معاشا ومألوفا حتى في المدن الكبرى بما فيها المستشفيات الجامعية. اما في قطاع التعليم فان الاجراءات والسياسات الليبرالية المتوحشة لا زالت تنتج الدمار الشامل وهذا ما يحمله مشروع القانون الاطار المعد للتطبيق. سبق ان تخلى النظام رسميا عن حق التعليم كواجب اساسي للمواطنة على الدولة توفيره كما وكيفا وهو ما يجسده الفصل 31 من دستور 2011 :” تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين، على قدم المساواة، من الحق في :

− العلاج والعناية الصحية؛/ − الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية، والتضامن التعاضدي أو المنظم من لدن الدولة؛/ − الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة؛. . . . . “. فإذا تنصل الدستور من الحق في التعليم فان مشروع قانون الاطار يترجم ذلك بتحويل التعليم الى سلعة ومجال للقطاع الخاص، وقد نص في احد بنوده على:

“مراجعة نظام الترخيص للمدارس الخصوصية وتمتيعها بتحفيزات ضريبية لدفعها للمساهمة في تعميم التعليم الإلزامي، ومحو الأمية. “

هكذا تعمل الدولة على فقط تيسير وليس الالتزام بتوفير هذا الحق كواجب. ولذلك هاهي تيسره للقطاع الخاص وتسلم له المساهمة في تحقيق إلزامية التعليم ومحو الأمية. ، إنها وسعت من مجالات استثماره حتى يشمل محو الامية بما يعنيه ذلك من الانتشار في الدواوير والمناطق النائية، مما يعتبر فرصة ثمينة لنشر الفكر الرجعي الوهابي وكل صنوف الفكر الظلامي لأصحاب التمويلات المشبوهة. لقد فتحت كل الابواب امام تغلغل راس المال وفي احد اخطر القطاعات الاجتماعية. انها ترجمة عملية للاستقالة التامة للدولة وخدمة كبيرة لتنفيذ سياسات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي الذين يريان في القطاعات الاجتماعية عبئا ثقيلا على ميزانية الدول وجب التقليص منها إلى أقصى حد، والاكتفاء فقط بما يضمن تكوين يد عاملة طيعة يوظفها كيف ما شاء الرأسمال المحلي والأجنبي.

بالإضافة الى هذين القطاعين الاجتماعيين الاساسيين استهدفت السياسات الليبرالية المفلسة صندوق المقاصة، و لا زالت سياسة تفكيكه متواصلة ترى الحكومة تطلق بالونات اختبار حول مشروع إلغاءه نهائيا، واعتماد توزيع البونات على الفقراء. الهدف الواضح هما هو في هذا الباب تتوجه الدولة الى اطلاق اليد الطولى للسوق من اجل تحديد الاسعار بما عينيه ذلك من تحميل الجماهير الواسعة تبعات الأزمة، والمزيد من تفقير حتى الفئات المتوسطة. ما تعرفه اليوم المواد الاساسية من غلاء والتهاب الأسعار، وكذلك فواتير الماء والكهرباء ليست إلا بوادر من حملة الغلاء الحتمية خاصة مع تعويم الدرهم.

يتضح من كل هذه القضايا المعروضة ان المسالة الاقتصادية والاجتماعية اصبحت اليوم عنوانا بارزا لسياسة ثابتة تتبعها الدولة وبتنسيق مع المؤسسات الامبريالية. لهذا احتلت هذه القضية مركز اهتمام وانشغال كل الطبقات والفئات الاجتماعية. في جميع ربوع المغرب قامت حركات احتجاجية لمواجهة مشكلة معينة او عدة مشاكل كلها مرتبطة بالمطالب الاقتصادية والاجتماعية. لقد اندلعت الحركات الاحتجاجية بعد ان نفذت طاقة الاحتمال او الصبر ولم يعد في جعبة الكادحين إلا الانتفاض أو الاحتجاج على اوضاعهم المأساوية خاصة وان الخطر الداهم بدء يحصد الارواح سواء امام ابواب المستشفيات او في مخافر الشرطة او في اماكن العمل.

في خضم هذه الحركة الاحتجاجية بدأت الجماهير تكتسب الوعي الجماعي في كيفية طرح المطالب ولمن توجهها، وكيفية خوض النضال بمختلف اشكاله بدءا من الاحتجاج الى تنظيم الوقفات والمسيرات الى إجراء الحوارات أو الاعتصامات. إن الحركات الاحتجاجية تزداد زخما وتنظيما ولحمة المعنيين تتقوى والصفوف تتنظم أكثر فأكثر، يلعب فيها الشباب والنساء الادوار الطليعية. اننا نتابع ميلاد الحركات الاجتماعية القوية، وهي تنذر بالانتشار والتوسع وبإحداث القفزة النوعية عندما تتطور إلى أنوية التسيير الذاتي للشعب وفق إمكانياته وتحت توجيه طلائعه.

هكذا يتطور نضال جماهير شعبنا وتتقوى الاستعدادات للكفاح وانتزاع المطالب، وكلها عناصر فعل فيها اليسار وله فيها سبق وإسهام، لكن عليه اليوم ان يطور اداءه وان يلتحم أكثر فأكثر بهذه الطلائع، لأنها في حاجة الى مساهمة المناضلين المنظمين والمسلحين بالنظرية الثورية والعلمية، أنهم سيساعدون على تجنب العديد من الاخطاء تدفع لها العفوية وقلة الخبرة، كما سيساعدون على تحصين الحركات الاجتماعية من اختراقات القوى المتربصة والتي ترمي الى بث سموم الفرقة والشك كي تفشل ويسترجع النظام زمام المبادرة، التي بدأت تضيع منه مع بروز العديد من المعطيات تشير على ان الدولة تعيش العديد من بوادر الفشل.

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


العدد الجديد 313 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد حول الضرائب وسياسة النظام التفقيرية الظالمة التي تستهدف العمال والجماهير الكادة وتفقير الفئات والطبقات الوسطى واغناء كمشة وكلاء الراسمال الاجنبي وكبار ملاك الاراضي المعمرين الجدد
العدد الجديد 313 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

إفتتاحية : عدم مقاومة تشتيت الصف مساهمة في خسارة المعارك

يستمد النظام والعدو الطبقي قوته من عدة عوامل أهمها تشتت المتضررين ومن يمثلهم كفئات إجتماعية. وحصول هذا التشتت كان نتيجة عدة سياسات وضعت بإحكام وطول نفس
إفتتاحية : عدم مقاومة تشتيت الصف مساهمة في خسارة المعارك

العدد 312، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 312، من جريدة النهج الديمقراطي Téléchargez PDF-VD-n°-312
العدد 312، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

شعب السودان يقتحم السماء

من وحي الأحداث شعب السودان يقتحم السماء
شعب السودان يقتحم السماء

لماذا بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة؟

    لماذا بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة؟ عبدالله الحريف 1.من الناحية النظرية: منذ ظهور المجتمعات الطبقية، والصراع الأساسي داخلها...
لماذا بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة؟

مباشر: وقفة احتجاجية أمام البرلمان

مباشر: وقفة احتجاجية أمام البرلمان للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين السبت 25 ماي 2019م السبت 25 ماي بالرباط أمام البرلمان: وقفة...
مباشر: وقفة احتجاجية أمام البرلمان

البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان!

البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! أمجد الدهامات - العراق كان الاوربيون يعتقدون بأن كل طيور البجع ذات لون أبيض،...
البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان!

تقرير حول “تطورات الثورة السودانية،مسار الحراك بالجزائر، ومقاومة الثورة المضادة بفنزويلا” .الذي أطره الرفيق أحمد أيت بناصر

يلة الخميس 23 ماي 2019 اي في الاسبوع الثالث من شهر رمضان نظم النهج الديمقراطي بالدار البيضاء نقاشا عموميا بالمقر بالدارالبيضاء حول الثورة السودانية وحراك الشعب الجزائري والتطورات الاخيرة بفنزويلا، القى العرض العام الرفيق احمد ايت بناصر.
تقرير حول “تطورات الثورة السودانية،مسار الحراك بالجزائر، ومقاومة الثورة المضادة بفنزويلا” .الذي أطره الرفيق أحمد أيت بناصر

وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين

وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين الجمعة 24 ماي 2019م تنظم جبهة الرباط ضد الحكرة- لجنة...
وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين

النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع طلبة كليات الطب

يحمل الدولة المغربية مسؤولية تعنتها في الاستجابة إلى مطالبهم المشروعة
النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع طلبة كليات الطب

الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش تدين بشدة الاعتداء الشنيع الذي تعرض له رئيس قسم الممتلكات

الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش بيان استنكاري الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية...
الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش تدين بشدة الاعتداء الشنيع الذي تعرض له رئيس قسم الممتلكات

بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   

النهج الديمقراطي                                     ...
بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   

بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان

النهج الديمقراطي الكتابة الجهوية – جهة الشرق بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان عرفت مدينة بركان مأساة...
بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان

أحزاب اللقاء اليساري العربي

إن أحزاب اللقاء اليساري العربي المجتمعة بباريس يومه الثلاثاء 21 مايو 2019، بعد تدارسها للتطورات الحاصلة على المستوى الدولي والعربي، ولاسيما التصعيد الأمريكي في الخليج و التهديد بإشعال حرب جديدة
أحزاب اللقاء اليساري العربي

بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الاتحاد المغربي للشغل الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد...
بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

عدد المشاركين/ات ما يقرب من 850 مؤتمرة ومؤتمر، فضلا عن عدد من الملاحظين ومجموعة من الضيوف المغاربة والأجانب.
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”