اللقاء الأوروبي للوحدة والتضامن بفرانكفورت

■ وثيقة ميثاق الشرف
• توطئة
بعد تجربة سنة ونصف تقريبا، من العمل النضالي الداعم للحراك الشعبي في الريف، بالدياسبورا، صار من الواجب علينا وقفة للنقد الذاتي، لاستبطان مكامن القوة و الضعف في تجربتنا المتواضعة،والعمل على الإستفادة منها في المستقبل.
في هذا الإطار تأتي هذه الورقة كالتزام نضالي وأخلاقي يؤطر علاقة الفعاليات الداعمة للحراك ببعضها، وبينها وبين الحراك الشعبي في الريف الأبي:
▪أولا: ميثاق الشرف هذا ينظم علاقات جميع لجن الدعم والفعاليات الحراكية بالمهجر التي تعلن التزامها ببنوده كاملة، والتي تنشط في إطار دعم الحراك الشعبي بالريف
▪ثانيا: نقصد بالعمل الداعم للحراك الشعبي ، كل نشاط يهدف إلى التعريف بقضية نضالات أهلنا بالريف ،ومعاناتهم تحت الحصار العسكري، وحشد تضامن المجتمع المدني الغربي ، ولفت انتباه المؤسسات الغربية إلى الخروقات والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يقترفها النظام المغربي في حق إخواننا وأهلنا بالريف
▪ثالثا: تعاطينا المبدئي مع الحراك الشعبي في الريف،على أرضية ملفه المطلبي ومبادئه، ومعتقليه القابعين في سجون النظام، وعلى رأسهم الصنديد ناصر الزفزافي، ونلتزم بالإستمرار في النضال حتى :
-إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين على خلفية الحراك الشعبي في الريف دون قيد أو شرط
-رفع العسكرة والحصار عن الريف الأبي
-تحقيق مطالب الساكنة المعلن عليها في وثيقة المطالب التي صاغتها الجماهير الشعبية
– تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية
▪رابعا : يعد هذا الميثاق إطارا أخلاقيا يلزم الموقعين عليه في علاقتهم مع بعضهم البعض،وذلك بالالتزام بمجموعة من الضوابط الأخلاقية التالية:
-الرقي بالحوار والتواصل إلى مستوى يتجاوز كل الأساليب غير الأخلاقية، كالسب، والقذف والتخوين والتفرقة… سواء بشكل مباشر،أو عبر وسائل التواصل الإجتماعي وغيرها
-التنسيق التام والتعاون بين جميع الأطراف للعمل على إنجاح كل الأشكال الإحتجاجية الداعمة للحراك ،ووضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار
-التشاور وتبادل الآراء كأساس لإتخاذ القرارات والمبادرات…
▪خامسا: الإلتزام بمبدأ الإستقلالية المالية والتنظيمية عن كل المؤسسات السياسية الحزبية أو غيرها
▪سادسا: تقوم لجنة المتابعة المنبثقة عن لقاء فرانكفورت بتسجيل كل الخروقات ، والتجاوزات التي قد يقترفها طرف من الموقعين على هذا الميثاق والنظر في الإجراءات المناسبة
حرر بفرانكفورت يوم 5 فبراير 2018
عن لجنة المتابعة المنبثقة عن لقاء فرانكفورت للوحدة والتضامن