في بيان لجنته المركزية: حزب العمال يقدّم مواقفه من الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنيّة

untitled-1إن اللجنة المركزية لحزب العمال المجتمعة اليوم الأحد 11 ديسمبر 2016 في دورتها العادية وتهديها إلى الشهيد محمد البوعزيزي والتي تخصّصها للنظر في مستجدّات الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي العام إذ تتوجّه بالتحيّة لعموم الشعب التونسي وشبابه، وخاصّة:

أ‌- لكتلة الجبهة الشعبية لما أبدته من صلابة وتماسك في مواجهة خيارات الائتلاف الحاكم التي أراد تجسيدها في قانون الماليّة 2017، وما قدّمته من مقترحات وبدائل، دفاعا على الفئات الشعبيّة ومن أجل مقاومة التهرّب والفساد، ولما عبّرت عنه خلال مداولات اللّجان والجلسات العامّة وفي التّصويت.

ب‌- ولكل الفئات الاجتماعية كالمفروزين أمنيّا وعملة الحضائر والآليّات وعمّال شركة “ستيب” وأصحاب الشهادات المعطّلين عن العمل وعموم شباب تونس في نضالاتهم الأخيرة من أجل حقّهم في الشّغل والحرية والكرامة.

ج- ولمناضلي اتحاد الشباب الشيوعي التونسي الذين تعبّر لهم عن اعتزازها بنجاح مؤتمرهم الثالث وتجدّد لهم دعوتها لاستئناف مشاورات المكوّنات الشبابيّة في الجبهة الشعبيّة لبناء التنسيقيّة الوطنيّة لشباب الجبهة كخطوة باتّجاه تنظيم ائتلاف شبابي ديمقراطيّ واسع وفاعل في النّضال من أجل الشغل والحرية والكرامة الوطنيّة.

فإنّها:

1/ تعتبر أنّ ما يسمّى بمؤتمر الاستثمار، المنعقد بتونس يومي 29 و30 نوفمبر، كرّس مرّة أخرى تهافت الرّجعية الحاكمة على القروض الأجنبيّة ورهن البلاد وبيعها وتعميق عوامل تعطيل الانتعاشة الاقتصاديّة والقضاء على كلّ أمل في الخروج من الاقتصاديّة الحادّة التي تعاني منها البلاد إضافة إلى ما تثيره مساهمة بعض الرجعيات العربية والإسلامية من شكوك حول نواياها في تحويل هذا المؤتمر إلى مجرد لقاء للمانحين يقايض الاستثمار والمساهمة في تمويل الاقتصاد بالخضوع للإملاءات السياسية الجديدة وخاصة منها القبول ببرنامج إعادة رسكلة مجموعات الإرهاب تحت عنوان التوبة وإعادة الادماج.

2/ تؤكّد أنّ التصويت على ميزانية 2017 جاء ليقيم الدّليل على تعنّت الائتلاف الرجعي الحاكم في اتّباع نفس الخيارات القديمة المعادية للشّعب والوطن، وعلى أنّ حكومة ما يسمّى بالوحدة الوطنيّة تسير باتّجاه عزلة متزايدة داخل البرلمان وخارجه بعد أن رمت المنديل أمام ضغوط كلّ الفئات الاجتماعيّة، الشغّالين والمحامين والأطبّاء والصيادلة وأذعنت لضغوط اللّوبيات المتهرّبة من الجباية والضّالعة في الفساد الاقتصادي والمالي، وهي بذلك تمضي باتّجاه الإفلاس وتدفع بالبلاد إلى الانهيار الاقتصادي والانفجار الاجتماعي وما سينجرّ عنهما من مخاطر تتحمّل وحدها مسؤوليّتها.

3/ تنبّه إلى مخاطر ما يطبخ في كواليس الحكم وبالتواطؤ مع الأوساط الامبرياليّة والرّجعيّة بخصوص ما يسمّى ب”توبة” العائدين من بؤر التوتّر، في إطار مؤامرة دوليّة جديدة تستهدف أمن بلادنا وأمن واستقرار

البلدان المجاورة، وخاصة الشقيقة الجزائر، وتدعو كلّ القوى الديمقراطيّة وفعاليات المجتمع للوقوف بقوّة أمام هذه النوايا وإفشالها.

4/ تجدّد التزام حزب العمّال بمسار العدالة الانتقاليّة وحرصه على نجاحه من أجل التوصّل إلى كشف كلّ حقائق القهر والاضطهاد والفساد التي مورست ضد جماهير شعبنا وقواه السياسيّة والاجتماعيّة والمدنيّة طيلـة عقود من الـزمن وفضح كلّ مكوّنـات المنظومـة القديمـة واحتـرام كلّ أطـوار العدالـة الانتقـاليّـة من المساءلة والمحاسبة وصولا إلى جبر أضرار وإعادة الاعتبار للمتضرّرين وإنجاز المصالحة الحقيقيّة التي تمنع، وإلى الأبد، العودة لمثل تلك المآسي.

5/ تدعو الحكومة وكلّ القوى الواقفة وراءها إلى رفع يدها عن عمليّة تشكيل المجلس الأعلى للقضاء من أجل استكمال مسار تركيز السّلطة القضائيّة المستقلّة المنحازة للقانون والحقّ والعدل.

6/ تعبّر عن عميق انشغال الحزب للمنعرج الخطير الذي تشهده أوضاع الحريات وخاصّة عودة آفة التعذيب (400 حالة تعذيب سنة 2016) والاعتداء على المحتجّين واستعمال العنف في مواجهة مسيرات المفروزين أمنيّا والمحاكمات الجائرة (قليبية، قابس، القصرين، الجريصة، زغوان…الخ) والتضييق على الحرّيات والتغاضي عن أعمال اللّوبيات الفاسدة في مجال الإعلام والصحافة.

7/ تؤكّد أن الأزمة الاقتصادية الحادّة التي تردّت فيها البلاد مرشّحة لمزيد التأزّم بما يزيد في تعفين الأوضاع الاجتماعية وتهيئة الظروف لانفجارات اجتماعية جديدة وانخرام أمنى أخطر وتحمّل الائتلاف الرّجعي الحاكم المسؤولية الكاملة فيما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع على المدى المتوسّط والقريب وتدعو الجبهة الشعبية وكل القوى السياسية والمدنية التقدمية والديمقراطية إلى تحمّل مسؤولياتها وتوحيد صفوفها وتكثيف التشاور بينها للحيلولة دون انحراف البلاد نحو الخراب الاقتصادي والفوضى الأمنية.

اللجنة المركزية

لـحـزب الـعـمـال

تونس في 11 ديسمبر 2016


افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين

وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين الجمعة 24 ماي 2019م تنظم جبهة الرباط ضد الحكرة- لجنة...
وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح المعتقلين

النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع طلبة كليات الطب

يحمل الدولة المغربية مسؤولية تعنتها في الاستجابة إلى مطالبهم المشروعة
النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع طلبة كليات الطب

الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش تدين بشدة الاعتداء الشنيع الذي تعرض له رئيس قسم الممتلكات

الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش بيان استنكاري الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية...
الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العرائش تدين بشدة الاعتداء الشنيع الذي تعرض له رئيس قسم الممتلكات

بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   

النهج الديمقراطي                                     ...
بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   

بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان

النهج الديمقراطي الكتابة الجهوية – جهة الشرق بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان عرفت مدينة بركان مأساة...
بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركان

أحزاب اللقاء اليساري العربي

إن أحزاب اللقاء اليساري العربي المجتمعة بباريس يومه الثلاثاء 21 مايو 2019، بعد تدارسها للتطورات الحاصلة على المستوى الدولي والعربي، ولاسيما التصعيد الأمريكي في الخليج و التهديد بإشعال حرب جديدة
أحزاب اللقاء اليساري العربي

بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الاتحاد المغربي للشغل الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد...
بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

عدد المشاركين/ات ما يقرب من 850 مؤتمرة ومؤتمر، فضلا عن عدد من الملاحظين ومجموعة من الضيوف المغاربة والأجانب.
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

5 نقابات تقاطع ﺤﻮﺍﺭ وتدعو الشغيلة التعليمية إلى إنجاح البرنامج الاحتجاجي
النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

تضامن مع نساء ورجال التعليم في نضالاتهم الوحدوية، ومع التقيين ومع طلبة كليات الطب والصيدلة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي،ليوم الأحد 19 ماي 2019 النهج الديمقراطيالكتابة الوطنية بيان عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

المكتب السياسي الحزب الشيوعي السوداني بيان إلى جماهير الشعب السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري ظللنا في الحزب الشيوعي...
بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب...
افتتاحية:  البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

نعقدت مساء الأمس الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ جلسة للتفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين وسط أجواء ترقب شعبي
بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو  بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري