في بيان لجنته المركزية: حزب العمال يقدّم مواقفه من الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنيّة

untitled-1إن اللجنة المركزية لحزب العمال المجتمعة اليوم الأحد 11 ديسمبر 2016 في دورتها العادية وتهديها إلى الشهيد محمد البوعزيزي والتي تخصّصها للنظر في مستجدّات الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي العام إذ تتوجّه بالتحيّة لعموم الشعب التونسي وشبابه، وخاصّة:

أ‌- لكتلة الجبهة الشعبية لما أبدته من صلابة وتماسك في مواجهة خيارات الائتلاف الحاكم التي أراد تجسيدها في قانون الماليّة 2017، وما قدّمته من مقترحات وبدائل، دفاعا على الفئات الشعبيّة ومن أجل مقاومة التهرّب والفساد، ولما عبّرت عنه خلال مداولات اللّجان والجلسات العامّة وفي التّصويت.

ب‌- ولكل الفئات الاجتماعية كالمفروزين أمنيّا وعملة الحضائر والآليّات وعمّال شركة “ستيب” وأصحاب الشهادات المعطّلين عن العمل وعموم شباب تونس في نضالاتهم الأخيرة من أجل حقّهم في الشّغل والحرية والكرامة.

ج- ولمناضلي اتحاد الشباب الشيوعي التونسي الذين تعبّر لهم عن اعتزازها بنجاح مؤتمرهم الثالث وتجدّد لهم دعوتها لاستئناف مشاورات المكوّنات الشبابيّة في الجبهة الشعبيّة لبناء التنسيقيّة الوطنيّة لشباب الجبهة كخطوة باتّجاه تنظيم ائتلاف شبابي ديمقراطيّ واسع وفاعل في النّضال من أجل الشغل والحرية والكرامة الوطنيّة.

فإنّها:

1/ تعتبر أنّ ما يسمّى بمؤتمر الاستثمار، المنعقد بتونس يومي 29 و30 نوفمبر، كرّس مرّة أخرى تهافت الرّجعية الحاكمة على القروض الأجنبيّة ورهن البلاد وبيعها وتعميق عوامل تعطيل الانتعاشة الاقتصاديّة والقضاء على كلّ أمل في الخروج من الاقتصاديّة الحادّة التي تعاني منها البلاد إضافة إلى ما تثيره مساهمة بعض الرجعيات العربية والإسلامية من شكوك حول نواياها في تحويل هذا المؤتمر إلى مجرد لقاء للمانحين يقايض الاستثمار والمساهمة في تمويل الاقتصاد بالخضوع للإملاءات السياسية الجديدة وخاصة منها القبول ببرنامج إعادة رسكلة مجموعات الإرهاب تحت عنوان التوبة وإعادة الادماج.

2/ تؤكّد أنّ التصويت على ميزانية 2017 جاء ليقيم الدّليل على تعنّت الائتلاف الرجعي الحاكم في اتّباع نفس الخيارات القديمة المعادية للشّعب والوطن، وعلى أنّ حكومة ما يسمّى بالوحدة الوطنيّة تسير باتّجاه عزلة متزايدة داخل البرلمان وخارجه بعد أن رمت المنديل أمام ضغوط كلّ الفئات الاجتماعيّة، الشغّالين والمحامين والأطبّاء والصيادلة وأذعنت لضغوط اللّوبيات المتهرّبة من الجباية والضّالعة في الفساد الاقتصادي والمالي، وهي بذلك تمضي باتّجاه الإفلاس وتدفع بالبلاد إلى الانهيار الاقتصادي والانفجار الاجتماعي وما سينجرّ عنهما من مخاطر تتحمّل وحدها مسؤوليّتها.

3/ تنبّه إلى مخاطر ما يطبخ في كواليس الحكم وبالتواطؤ مع الأوساط الامبرياليّة والرّجعيّة بخصوص ما يسمّى ب”توبة” العائدين من بؤر التوتّر، في إطار مؤامرة دوليّة جديدة تستهدف أمن بلادنا وأمن واستقرار

البلدان المجاورة، وخاصة الشقيقة الجزائر، وتدعو كلّ القوى الديمقراطيّة وفعاليات المجتمع للوقوف بقوّة أمام هذه النوايا وإفشالها.

4/ تجدّد التزام حزب العمّال بمسار العدالة الانتقاليّة وحرصه على نجاحه من أجل التوصّل إلى كشف كلّ حقائق القهر والاضطهاد والفساد التي مورست ضد جماهير شعبنا وقواه السياسيّة والاجتماعيّة والمدنيّة طيلـة عقود من الـزمن وفضح كلّ مكوّنـات المنظومـة القديمـة واحتـرام كلّ أطـوار العدالـة الانتقـاليّـة من المساءلة والمحاسبة وصولا إلى جبر أضرار وإعادة الاعتبار للمتضرّرين وإنجاز المصالحة الحقيقيّة التي تمنع، وإلى الأبد، العودة لمثل تلك المآسي.

5/ تدعو الحكومة وكلّ القوى الواقفة وراءها إلى رفع يدها عن عمليّة تشكيل المجلس الأعلى للقضاء من أجل استكمال مسار تركيز السّلطة القضائيّة المستقلّة المنحازة للقانون والحقّ والعدل.

6/ تعبّر عن عميق انشغال الحزب للمنعرج الخطير الذي تشهده أوضاع الحريات وخاصّة عودة آفة التعذيب (400 حالة تعذيب سنة 2016) والاعتداء على المحتجّين واستعمال العنف في مواجهة مسيرات المفروزين أمنيّا والمحاكمات الجائرة (قليبية، قابس، القصرين، الجريصة، زغوان…الخ) والتضييق على الحرّيات والتغاضي عن أعمال اللّوبيات الفاسدة في مجال الإعلام والصحافة.

7/ تؤكّد أن الأزمة الاقتصادية الحادّة التي تردّت فيها البلاد مرشّحة لمزيد التأزّم بما يزيد في تعفين الأوضاع الاجتماعية وتهيئة الظروف لانفجارات اجتماعية جديدة وانخرام أمنى أخطر وتحمّل الائتلاف الرّجعي الحاكم المسؤولية الكاملة فيما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع على المدى المتوسّط والقريب وتدعو الجبهة الشعبية وكل القوى السياسية والمدنية التقدمية والديمقراطية إلى تحمّل مسؤولياتها وتوحيد صفوفها وتكثيف التشاور بينها للحيلولة دون انحراف البلاد نحو الخراب الاقتصادي والفوضى الأمنية.

اللجنة المركزية

لـحـزب الـعـمـال

تونس في 11 ديسمبر 2016


افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في المغرب منذ الاستقلال الشكلي إلى اليوم نتائج كارثية في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية جعلته يحتل مراتب متأخرة في تقارير المنظمات الدولية ذات الصلة بالتنمية؛ ولم يكتف النظام بذلك بل دفعه جشعه الرأسمالي إلى وضع برامج استعجالية، وصاغ المخططات والقوانين في مختلف القطاعات للهجوم على حقوق ومكتسبات الجماهير الشعبية وتفكيك وإضعاف الخدمات العمومية ودعم القطاع الخاص على حساب القطاع العام.

ودفع تردي أوضاع الفئات الشعبية والجهات المهمشة إلى تنامي واتساع الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية؛ وتنوعت الأشكال النضالية وازدادت حدتها وصداميتها، وتعدد الفئات المشاركة فيها، وطالت مددها.

واستطاعت هذه النضالات أن تحقق بعض المكاسب، وتربك حسابات المخزن، وتحرجه وتعريه أمام الرأي العام الدولي؛ إلا أن ذلك لم يرق إلى مستوى طموحات الجماهير الشعبية، ولم يستجب لمطالبها المشروعة؛ ورغم كل هذه التضحيات فإنها لم تتمكن من إيقاف المخططات الأساسية التي يعمل المشروع المخزني على تمريرها بالمناورات والقمع والترهيب.

ويبقى السؤال الذي يؤرق كل اليساريات وكل اليساريين وكل الرافضات والرافضين لفساد واستبداد المخزن هو: ما العمل لمواجهة تغول المخزن؟

وقبل محاولة تقديم بعض عناصر الإجابة عن هذا السؤال لابد من فهم الأسباب الحقيقية لهذهالعنجهية التي يتعامل بها النظام مع نضالات الجماهير الشعبية والاستهتار الذي يطبع سلوكه تجاه إطارات المجتمع من أحزاب ونقابات وجمعيات المجتمع المدني وتجاه الحراكات والاحتجاجات الشعبية.

رغم تعدد وتنوع واتساع هذه النضالاتالشعبية فإن النظام يلعب على نقط ضعفها، ويعتبر أنها لا تشكل خطورة على مصالحه ولا تهدد استقراره، ويعتقد أنه قادر على تحملها ويمكنه الالتفاف عليها بالمناورات أو بالقمع؛غير أن ماينساه النظام هو كون هذه النضالات، ومهما كان حجم المكتسبات التي تحققها، تراكم الدروس والتجارب وتعري خطابات الهزيمة والاستسلام، وتساعد على تجاوز معيقات تطور الحركة النضالية وتحقيق قفزات نوعية في المستقبل.

خلال السنوات الأخيرة قدمت الحراكات الشعبية والاحتجاجات الاجتماعية والنضالات العمالية تضحيات جسيمة وخاضت نضالات كبرى عاملها النظام بالقمع تارة وبالمناورات والتجاهل تارة أخرى؛ وإن كانت قد فرضت على النظام بعض التنازلات في هذه القضية أو تلك فإنها لم تتمكن من فرض التراجع عن الهجوم الشامل للنظام على الحقوق والمكتسبات الشعبية.

ودون الخوض في الشروط الموضوعية لهذه النضالات ومدى تطور قوى الإنتاج والإكراهات الجيوسياسية فإن نقطة الضعف الذاتية الأساسية لهذ النضالات هي حالة التشتت التي طبعتها سواء في الزمن والمكان او الأهداف أو الجهات الداعية أو الفئات المشاركة.

إن حالة التشتت التي تعاني منها النضالات الشعبية تجعلها غير قادرة على بناء القوة الضرورية لتحقيق مهامها كاملة وتضعف قدرتها على التصدي للقمع ولمناورات المخزن وتسهل عليه إيجاد الأشكال والوسائل لكسرها وإطفاء شعلتها؛ وتعمل أبواق الدعاية المخزنية جاهدة على إعطاء الانطباع بضعف مردودية هذه النضالات وتجعلها غير واضحة للمنخرطات والمنخرطين فيها، لزرع الإحباط واليأس وسطهم.

إن هذه النضالات ضرورية لتتمكن كل فئة مشاركة فيها من الحد من خطورة المخططات والمشاريع المخزنية التي تعنيها مباشرة، ومن أجل مراكمة تجاربها النضالية والاستعداد لخوض معارك أشمل وأشرس، والوعي بضرورة بناء القوة النضالية القادرة على تحقيق أهدافها المشروعة.

لا جدال في كون اللحظة التاريخية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تفرض على الجماهير الشعبية وإطاراتها المناضلة المزيد من النضالات والتضحيات؛ ومن أجل توحيد جهود هذه النضالات وتثمينها وجعلها قادرة على تحقيق أهدافها لا بد من حوار بين كل المكونات المشاركة في هذه النضالات من أحزاب ونقابات وجمعيات مدنية وقادة الحراكات والاحتجاجات الشعبية؛ ويجب تشجيع كل المبادرات التي تعمل في هذا الاتجاه من خلال تنظيم نقاش بين هذه المكونات أو بناء أدوات أو آليات للعمل على تحقيق هذا الهدف ومنها الجبهة الاجتماعية.

إن الاستمرار في العمل على توفير شروط الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين يتكامل مع فتح حوار حول آفاق الحراكات الشعبية ومواصلة الجهود من أجل بناء الجبهة الديمقراطية والجبهة الميدانية؛ وهذه المهام المتعددة والمتنوعة يفرضها واقع الصراع الطبقي في مجتمعنا من أجل إنجاز التغيير المنشود وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الشعبية.


بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي جهة الرباط عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي لجهة الرباط، يوم الأحد 15 شتنبر 2019، اجتماعها العادي، تدارست خلاله...
بيان النهج الديمقراطي بجهة الرباط

النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

النهج الديمقراطي المجلس الجهوي للجهة الشرقية بيان اجتمع المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية في دورته العادية بالناظور لتدارس الوضع...
النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يخلد ذكرى تأسيس منظمة إلى الأمام

هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

 هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: الكلفة الثقيلة للمحاكمة السياسية بالدار البيضاء لمعتقلي الريف أمس طالبنا ونبهنا، واليوم ننذر ونحذر...
هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف تنذر وتحدر

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم معاد الجحري علي، واحد من بين ثلاثة عمال الحراسة، من بينهم امرأة، بثانوية...
ماساة عمال وعاملات الحراسة والنظافة بقطاع التعليم

العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

صدر العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي :اقتنوا نسختكم كل الدعم للاعلام المناضل
العدد الجديد 325 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

يصدر المجلس الأعلى للحسابات تقارير حول المؤسسات العمومية تعدد الإختلالات الخطيرة التي تعاني منها وتشير الصحافة
لماذا يظل تنفيذ نتائج تقارير المجلس الأعلى للحسابات شبه منعدم؟

في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

مع تطور الرأسمالية وتوسع السوق عظم الطلب على اليد العاملة فكانت المستعمرات خزان هائل لجلب هذه اليد العاملة لكن
في الحاجة الى قوة العمل او في اعادة إنتاجها

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا EN PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/09/VD-324.pdf    
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المكتب الجامعي المجتمع يوم 12 شتنبر 2019 الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: - تندد بالهجوم المتصاعد على الحريات ومكتسبات وحقوق...
بيان الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

اليسار والعمل الوحدوي

 مناسبة هذا العرض هي إحياء الذكرى الثانية لافتقادنا للرفيق محمد معروف. عرفت هذا الرفيق للمرة الأولى يوم 04 شتنبر 1979...
اليسار والعمل الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 08 شتنبر 2019، حيث...
النهج الديمقراطي يتضامن مع المعتقلين ويدعو للنضال الوحدوي

دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو لمسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر 2019 العاشرة صباحا ممركزة بالرباط من باب الأحد...
دخول مدرسي ساخن: مسيرة وطنية الأحد 6 أكتوبر بالرباط

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد كان لسياسات الكتلة الطبقية السائدة في...
افتتاحية: وحدة النضال لمواجهة الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الشعبية والقضاء على الاستبداد والفساد

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 324 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ

تحميل العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي VD N° 323 pdf
العدد 323 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاًَ