اللقاء الوطني التشاوري من أجل إيقاف مصادرة المقر المركزي لأوطم : بيان 24 يناير


اللقاء الوطني التشاوري من أجل إيقاف مصادرة المقر المركزي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب – لجنة المتابعة-

بيان 24 يناير

“الاتحاد الوطني لطلبة المغرب: 60 سنة من النضال والصمود في مواجهة القمع السياسي”

بحلول 24 يناير من هذه السنة تكون قد مرت 44 سنة على فرض الحظر الإداري التعسفي ضد الاتحاد الوطني لطلبة المغرب (24 يناير 1973) كتعبير عن القمع السياسي الشامل والممنهج الممارس، وقتئذ، ضد المعارضة السياسية وضد كل المنظمات الجماهيرية الرافضة للاستبداد والاستغلال. ومنذ رفع الحظر في نونبر 1978 جعلت الحركة الطلابية من يوم 24 يناير يوما للمعتقل، ودأبت على تخليده عبر تنظيم أنشطة وفعاليات نضالية مختلفة .
إن يوم المعتقل بقدر ما يذكر الجلاد بجرائمه الثابتة في حق نضالات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وبعدائه المستمر للحريات السياسية والنقابية و يكشف زيف الادعاءات الباطلة، التي تروج لها الدولة المغربية حول “الديمقراطية” و”حقوق الإنسان” و”انتهاء عهد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان”، بقدر ما يذكر مناضلي الجيل الحالي بالتضحيات الجسام التي قدمها مناضلي الاتحاد ومسؤوليه في ذلك الوقت، ما يلقي على الجميع، اليوم، مسؤولية توحيد الجهود النضالية وصهرها في بوتقة النضال لأجل انتزاع حق الاتحاد الوطني لطلبة المغرب في التنظيم الفعلي باعتباره منظمة نقابية لكافة الطلبة المغاربة، ولأجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الذي كافحوا ضد خوصصة الجامعة المغربية ودفاعا عن تعليم شعبي ديمقراطي لكافة أبناء الشعب المغربي.
وبهذه المناسبة، فإن لجنة المتابعة، تعلن ما يلي:
1.مساهمة منها في تخليد ذكرى المعتقل التي تكتسي دلالات سياسية ونضالية قوية، وتذكرنا، جميعا، بالصمود البطولي لمناضلي أوطم في وجه القمع السياسي بمختلف أشكاله وتجلياته، تنظم، لجنة المتابعة، ندوة تحت عنوان “الاتحاد الوطني لطلبة المغرب: 60 سنة من النضال والصمود في مواجهة القمع السياسي” يوم السبت 28 يناير 2017، ابتداء من الساعة الثانية والنصف بعد الزوال (14h30)، بمقر الاتحاد المغربي للشغل- شارع جان جوريس بالرباط، وفقا للبرنامج المعلن عنه في بلاغ سابق :
·كلمة افتتاحية لرئيس المنظمة الرفيق محمد بوبكري؛
· مداخلات الرفاق: عبد العزيز بناني، مصطفى الشافعي، حليم البقالي، محمد شعبان، محمد الطوبي؛
·يتبع المداخلات نقاش الحضور الكريم، وتنتهي الندوة بعرض الخلاصات والاقتراحات.
وبهذه المناسبة، تدعو لجنة المتابعة إلى الحضور المكثف والتفاعل والإسهام الإيجابي في النجاح الجماهيري والأدبي لهذه المحطة التي أقرها اللقاء الوطني التشاوري الأول المنعقد بالرباط في 12 نونبر 2017.
2.تشيد لجنة المتابعة بكافة المبادرات النضالية لتخليد يوم المعتقل، وتحيي مبادرة اللجنة التحضيرية للجنة الجهوية للدفاع عن المعتقلين السياسيين بتنظيم مسيرة وطنية ، يوم 29 يناير 2017 على الساعة الثالثة زوالا، انطلاقا من ساحة فلورنس بفاس.
3.تجدد لجنة المتابعة مطالب المسيرة الوطنية المنظمة في 25 دجنبر 2016 بالرباط تخليدا للذكرى 60 لتأسيس أوطم، وهي المطالب التي ركزها الشعار المركزي للمسيرة :
·لا لمصادرة المقر المركزي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب؛
· لا لضرب مجانية التعليم؛
· لا لضرب حق الطلبة في التنظيم ولا لعسكرة الجامعة؛
· جميعا من أجل إطلاق سراح معتقلي الحركة الطلابية.
4. تدين لجنة المتابعة القمع المتواصل ضد أطر البرنامج الحكومي ل 10000 إطار، كما تدين اللجنة الانتقام السياسي الجبان للسلطة من نضالات التنسيقية، عبر ترسيب 150 إطار من الأساتذة المتدربين ضاربة عرض الحائط بالاتفاق الذي أبرم سابقا مع التنسيقية الممثلة للأساتذة المتدربين.
وأخيرا، لا يفوت اللجنة أن تعبر عن اعتزازها بالبيان الصادر عن اتحاد كتاب المغرب، الصادر في 12 يناير، تضامنا مع أوطم في معركة إيقاف مصادرة مقره وشجبا لهذه المحاولة البئيسة. وفي نفس الوقت تثمن لجنة المتابعة مراسلة الرفيق محمد بوبكري رئيس المنظمة الطلابية أوطم، لتحميل وزارة العدل والحريات مسؤوليتها أما فضيحة الحكم الصادر عن قضاء الاستعجال بابتدائية الرباط، والذي سبق للجنة بتنسيق مع الرفيق بوبكري أن نظمت ندوة صحفية بمقر أوطم ، كشفت من خلالها، بطلان هذا الحكم الجائر شكلا ومضمونا.

عن لجنة المتابعة
الرباط، في 24 يناير 2017


 


Email: annahjad@gmail.com ------------------------- Email: annahjad@gmail.com ------------------------------- Email: annahjad@gmail.com