بث مباشر من ساحة الشهداء بالحسيمة


وصلت اليوم الأربعاء 4 يناير 2017 “تعزيزات” أمنية مكثفة بمختلف تلاونها السرية والعلنية (القوات المساعدة والتدخل السريع..) إلى مدينة الحسيمة بواسطة الحافلات ومختلف عربات النقل (سطافيطات وسيارات…) من اجل قمع وإسكات الأصوات الحرة والمناضلة، كل ذلك في محاولة يائسة وبئيسة للتأثير على الحراك الشعبي المتواصل في المدينة منذ 28 أكتوبر من السنة الماضية، الذي عرف انطلاقته إثر العمل الأكثر شناعة في تاريخ الاستبداد والذي ذهب ضحيته الشهيد محسن فكري.
وإثر شيوع خبر الإنزال تداعت الجماهير الشعبية إلى ساحة الشهداء ترفع بقوة شعارات:

إدانة شعبية للأجهزة القمعة

لا قمع لا إرهاب ميوقف مسيرة شعب،

حيث نظموا وقفة إحتجاجية تحولت إلى اعتصام مازال مستمراً إلى حدود الساعة لإفشال المخطط المشؤوم.. فمزيداً من اليقضة.