حركة 20 فبراير: بين أسباب الخفوت ومتطلبات النهوض


  • عبدالله الحريف
    حركة 20 فبراير: بين أسباب الخفوت ومتطلبات النهوض
  • قد يبدو أن موضوع حركة 20 فبراير قد تم استهلاكه من خلال العديد من التحليلات والأدبيات التي خصصت له. لكن، في اعتقادي، أن تعميق التفكير والنقاش في هذه التجربة وربطها بمحيطها الإقليمي والدولي مسألة قد تقدم المزيد من الدروس والعبر.

    وفي هذا السياق، فإن تحليل أسباب خفوت حركة 20 فبراير ومتطلبات نهوض السيرورة الثورية التي أطلقتها هذه حركة في المغرب مسألة بالغة الأهمية.

    1.أسباب الخفوت:

    منذ انطلاق ما سمي ب”الربيع العربي”، اعتبرنا في النهج الديمقراطي أن العالم العربي والمغاربي يعيش سيرورات ثورية. ولذلك فإن خفوت حركة 20 فبراير يندرج ضمن المرحلة العامة التي تمر منها المنطقة، مع خصوصيات تهم بلادنا.

    وترجع أسباب هذا الخفوت، في رأيي، إلى:

    – النواقص الذاتية للسيرورات الثورية، وهي العوامل الحاسمة في تطور السيرورات الثورية والتي يجب معالجتها لتوفير متطلبات النهوض.

    -هجوم القوى المضادة للثورة.

    -طبيعة السيرورات الثورية نفسها.

    -استمرار تدهور الأوضاع الاجتماعية لأغلبية الجماهير الشعبية بعد الموجة الأولى للسيرورة الثورية.

    1.1.النواقص الذاتية للسيرورات الثورية:

    أ.الشعوب أرادت إسقاط أنظمة دكتاتورية وفاسدة، لكنها لم تكن تتوفر على بديل للأسباب التالية:

    -اليسار كان يعيش فترة من التراجع والضعف بسبب القمع الشرس الذي تعرض له وبسبب تشرذمه وفقدان العديد من منظماته للبوصلة. وكانت مقاومته للهجوم الرجعي النيولبرالي ذات طبيعة دفاعية وتجزيئية ولا ترقى إلى تصور بديل جدري للأوضاع القائمة، فأحرى أن تبلور إستراتيجية وتكتيكات لبلوغ هذا الهدف.

    -العلاقة بين اليسار والإسلام السياسي كان يطبعها العداء والصراع مما أدى إلى إضعاف الحركة النضالية للجماهير واستحالة بلورة بديل تتوافق عليه هذه القوى، ما عدا إلى حد ما في تونس.

    -الأنظمة واجهت بالقمع، وأيضا بالتمييع والإفساد والإرشاء وبواسطة خلق “مجتمع مدني” رسمي بالنسبة للمغرب، تشكل مجتمع مدني مستقل كان من الممكن أن يلعب دورا إيجابيا في سيرورة دمقرطة الدولة بعد إسقاط رؤوس الأنظمة القائمة.

    -الانتفاضات الشعبية فاجأت الجميع في غياب نقاش حول إستراتجية التغيير والتحالفات والتكتيكات( الشعارات التكتيكية، الأشكال النضالية المناسبة، الأساليب التنظيمية الفعالة…) والبديل للأنظمة القائمة.

    ب.بالنسبة للمغرب:

    -الشعار الذي رفعته حركة 20 فبراير( إسقاط الفساد والاستبداد) كان فضفاضا وغير قابل للقياس ويسهل الالتفاف عليه ولا يمكن أن يحقق قطيعة. ولم يسمح واقع الحركة بتطويره.

    -النظام قدم بعض التنازلات ووعود في الميدان الاجتماعي ساهمت في تحييد الطبقة العاملة وبعض مجموعات المعطلين وطرح قضية تعديل الدستور مما أدى إلى دخول البرجوازية الكبرى الغير مندمجة في المافيا المخزنية وجزء من الطبقات الوسطى في الإنتظارية، كل ذلك في ظل عجز القوى الفاعلة في الحركة على تقديم مبادرات بديلة بسبب خلافاتها. كما زاوج النظام بين القمع المدروس لكي لا تتجذر الحركة والمناورة ولعب ورقة الاستنزاف.

    -الشكل التنظيمي للحركة لم يكن يسمح لها بالتحرك والمبادرة بسرعة، نظرا لغياب قيادة، وسهل عملية اختراقها من طرف القوى الموالية للنظام.

    -الشكل النضالي( مسيرات في نهاية الأسبوع) أدخل الحركة في الروتينية واستنزفها وعجز على تغيير ميزان القوى لصالح قوى التغيير.

    2.1.هجوم القوى المضادة للثورة:

    أ-سياسيا:

    -محاولة ترسيخ فكرة أن العدو، الآن، ليس الاستبداد والفساد، بل الإرهاب( تضخيم خطر الإرهاب) وأن الاستقرار في ظل الاستبداد أحسن من التغيير الغير مضمون النتائج.

    -تسعير وتعميق الصراع بين القوى المشاركة في السيرورات الثورية.

    -السعي إلى تحويل الصراع من صراع ضد أنظمة استبدادية إلى صراع وسط الشعب على أساس ديني أو مذهبي أو طائفي أو إثني وإلى المرور إلى الصراع المسلح الذي تدخلت فيه قوى إمبريالية وإقليمية. لذلك، فإن أحد أسباب الخفوت المؤقت للسيرورة الثورية في المغرب هو الخوف من المآل الذي وصلته في سوريا وليبيا وغيرهما.

    ب-فكريا:

    -تبخيس، بل نفي، دور الشعوب في التغيير بواسطة الدعاية المكثفة بأن ما يقع ليس سيرورات ثورية بل مؤامرات حبكتها مخابرات الإمبريالية. وكأن هذه المخابرات قادرة على الدفع بالملايين إلى الخروج إلى الشارع لمواجهة الأنظمة السائدة. والهدف من وراء ذلك هو جعل الشعوب تشك في قدرتها على صنع التغيير لصالحها وأنها مجرد قطيع. كما تتناسى فكرة المؤامرة أن الإمبريالية لم تتخلى على رموز الأنظمة إلى بعد أن استنفذت كل الحلول الأخرى.

    -محاولة ترسيخ فكرة أن النضال من أجل التغيير يؤدي إلى أوضاع أسوأ من الوضع القائم وبالتالي محاولة زرع اليأس والاستسلام وسط الشعوب.

    3.1.طبيعة السيرورات الثورية التي لا تسير في خط مستقيم بل تعرف فترات من المد وأخرى من الجزر. حركة 20 فبراير، رغم تراجعها، فتحت مرحلة جديدة في تاريخ نضال الشعب المغربي من أجل التحرر والديمقراطية تتميز بتراجع الخوف وفقدان المؤسسات المخزنية لأية مصداقية شعبية ولجوء الجماهير إلى الشارع للدفاع عن مكتسباتها ومطالبها واعتمادها على نفسها بالأساس وانخراط الشباب في النضال والعمل السياسي.

    4.1.حركة 20 فبراير لم تؤد إلى تحسن الأوضاع الاجتماعية للجماهير الشعبية. بل شهدت فترة تراجع الحركة هجوما غير مسبوق على المكتسبات الاجتماعية( التقاعد، التعليم، صندوق المقاصة، التشغيل…). الشيء الذي قد يؤدي إلى الإحباط، بل حتى اليأس.

    2.متطلبات النهوض:

    يتطلب النهوض بالسيرورة الثورية التي أطلقتها حركة 20 فبراير فهم طبيعة المرحلة التي يمر منها نضال شعبنا وتجاوز النواقص التي اعترت حركة 20 فبراير ومواجهة الهجوم الفكري والسياسي لقوى الثورة المضادة والربط بين المطالب السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

    1.2.-فهم طبيعة المرحلة: مرحلة النضال من أجل التحرر الوطني والبناء الديمقراطي، أي النضال من أجل التحرر من هيمنة الإمبريالية وإقرار نظام ديمقراطي تكون فيه السلطة والسيادة بيد الشعب. إنها مرحلة تستدعي بناء جبهة الطبقات الشعبية التي تضم العمال والفلاحين وعموم الكادحين والطبقات الوسطى.

    إن بناء جبهة الطبقات الشعبية سيتطلب مجهودات جبارة وتراكم تجارب النضال المشترك قد تقوده جبهات تكتيكية تستهدف جمع أكبر قوة جماهيرية ممكنة ضد أشرس عدو في فترة معينة.

    وتشكل المافيا المخزنية ألد عدو لشعبنا في الفترة الحالية يجب العمل على بناء أوسع جبهة من أجل عزله وإسقاطه.

    2.2.تجاوز نواقص حركة 20 فبراير:

    أ.تأهيل القوى الديمقراطية من خلال:

    -المساهمة في بناء الجبهة الديمقراطية التي يشكل اليسار عمودها الفقري: الشيء الذي يتطلب توحيد اليسار المناضل، بشقيه الديمقراطي والجذري، على أساس برنامج للنضال من أجل التحرر الوطني و البناء الديمقراطي.

    -بالنسبة للقوى الماركسية بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.

    ب.بناء الجبهة الميدانية:

    هذه الجبهة الميدانية التي ستبنى بواسطة الربط الجدلي بين النضال المشترك في الساحة حول القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والحوار العمومي بين كل القوى الحية السياسية، وخاصة بين القوى اليسارية والإسلامية المستقلة عن الدولة والخارج والتي تنبذ العنف لحل التناقضات وسط الشعب، والاجتماعية والمجتمعية حول ما هي الدولة المنشودة وما هي المبادئ الأساسية للمجتمع الجديد وما هي الشعارات المرحلية وأساليب النضال وأشكال التنظيم الملائمة.

    إن بناء الجبهة الميدانية التي تضم كل القوى المناضلة والتي تشكل لبنة جبهة الطبقات الشعبية يستوجب:

    -بلورة حل سديد للتناقضات وسط الشعب، وخاصة القضية الأمازيغية.

    -العمل بدون كلل من أجل مساعدة الجماهير على بناء تنظيماتها الذاتية المستقلة ومواجهة محاولات النظام تمييع واختراق المجتمع المدني المناضل.وفي هذا الاطار، تكتسي دمقرطة وتوحيد الحركة النقابية وخدمتها لمصالح الطبقة العاملة أهمية قصوى إذ لا يجب أن ننسى الدور الحاسم الذي لعبته في الثورة التونسية والمصرية. كما لا بد من تأهيل الحركة الطلابية من خلال إعادة بناء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب كمنظمة لجميع الطلاب.

    ت.التصدي لمحاولات النظام والقوى الملتفة حوله زرع اليأس والاستسلام لتأبيد الاستبداد والفساد.

    ج.وضع برنامج للتغيير يتضمن، إضافة إلى المطالب السياسية، الإجراءات الاجتماعية والاقتصادية المستعجلة لوقف الهجوم على أوضاع الجماهير وتحسين أوضاعها والنضال من أجل تحقيقه.

    عبد الله الحريف

    مقال نشر في جريدة النهج الديمقراطي-عدد 234- 16-28/2/2017