| تواصل فصول المحاكمة التاريخية لمعتقلي الحراك الشعبي بالريف

تتواصل فصول المحاكمة التاريخية لمعتقلي الحراك الشعبي بالريف باستنطاق المتابعين بارتكاب جرائم جنائية.

خلال جلسة اليوم الثلاثاء 27 فبراير 2018 تم استنطاق المعتقل عبد العالي حود المتابع ب

  • جناية المشاركة في تدبير مؤامرة للمس بسلامة الدولة الداخلية طبقاً للفقرة 2 من الفصل 201 من القانون الجنائي.
  • جنحة المساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها وتجمعات عمومية بدون تصريح والتجمهر المسلح طبقاً للفصول 9 و11 و14 من قانون التجمعات العمومية المؤرخ ب 27 /11 /1958. 
  • جنحة إهانة هيئة منظمة وإهانة رجال القوة العامة أثناء القيام بمهامهم طبقاً للفصول 263 و265 من القانون الجنائي.
  • جنجة التحريض العلني ضد الوحدة الترابية للمملكة طبقاً للفصل 267-5 من القانون الجنائي،
  • جنحة المشاركة في مساعدة مجرم مبحوث عنه على الاختفاء طبقاً للفصل 297 من القانون الجنائي،

جل أشواط الاستنطاق تميزت بأسئلة تهم تدوينات وتفاعلات عبر وسائط التواصل الاجتماعي ومنها ما يعود إلى سنوات 2014 و2015 أي قبل انطلاق الحراك، وبعض الأسئلة تمحورت حول الانفصال وعلم المقاومة الريفية وبعض رموزها.. وعن اتصالات هاتفية مع البوعزاتي رغم عدم عرض تسجيلات تلك المكالمات أثناء الجلسة، وهو ما أثار استغراب دفاع المعتقلين. أما أجوبة عبد العالي فكانت تفنذ كل الادعاءات الواردة في محاضر الضابكة القضائية التي استندت عليها النيابة في صياغة ملتمساتها، وأكد بأن له اهتمامات في البحث في الجوانب التاريخية لمنطقة الريف خاصة بعد تجربته غي ديار المهجر….

هذا وقد تم تجاهل كل طلبات الدفاع التي تقدم بها خلال الجلسة والحلسات السابقة..


 الملف عدد 1629/2610/2017