| الزفزافي يحيي حراك جرادة ويعتبر محاكم التفتيش تنصب للحراكيين

ألقى زعيم حراك الريف ناصر الزفزافي كلمة مطولة بعد رفع الجلسة للمرة الثانية خلال جلسة اليوم   إثر تقدم المعتقلين بشكاية ضد ممن أسمته الرسالة ب”ممثل الحق العام”، حيث حيى الزفرافي من خلال كلمته، حراك جرادة وعبر عن تضامنه مع ساكنة “جرادة الصامدة” بعد انطلاق مسلسل القمع، واعتبر بأن صمود الحراك بمدينة جرادة والحركات الاحتجاجية الأخرى عبر ربوع الوطن ما هي إلا دليل على صوابية حراك الريف وعلى سداد طروحاته وقال: إننا لسنا في حاجة للبرهنة على ارتباطنا بالوطن فالتاريخ المشرف للريف واضح وغير قابل للجدل ومسيرة الحراك أتبثت وطنية النشطاء وعموم الساكنة في حين أن الدكاكين السياسية التي رمتنا بتهمة الانفصال انكشفت حقيقتها أمام الجماهير وتوضحت ممارستها المشينة والغير مسنودة ووجب مسائلتها… واعتبر التجريم “خلال المحاكمة التي شبهها بمحاكم التفتيش” لرموز المقاومة وبطل الريف الذي واجه ببسالة مشهود لها عالميا الاستعمارين ألإسباني والفرنسي في الوقت الذي كا فيه من سماهم بالخونة يقارعون مشرون “الشامبانيا” مع العدو… كما أشار إلى أن النعوتات العنضرية التي وصلت إلى قاعة المحكمة تذكر بالماضي الأسود في التعاطي المهين مع أبناء الريف بالأوصاف الشهيرة من قبيل الأوباش وأولاد الصبنيول…