لجنة الدعم والتضامن مع المعتقلين السياسيين بأكادير

زين العابدين الراضي وهشام أشليح
وكافة المتابعين على إثر الحراك الجماهيري

17 أبريل 2018

بــــــــــــــــلاغ

بدعوة من الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي –جهة الجنوب – اجتمعت الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية يوم الثلاثاء17 أبريل 2018 بمقر كدش بأكادير، وبعد تداولهما في الأوضاع الراهنة بالمغرب والتي تتميز بضرب الحريات والاعتقالات والمحاكمات الصورية لنشطاء الحراكالجماهيري، وبعد مناقشتها لحيثيات اعتقال الرفيق زين العابدين الراضي عضو النهج الديمقراطي واللاجئ السياسي بفرنساوالذي حل بالمغرب يوم الخميس 5 ابريل 2018 لحضور الذكرى الأربعينية لوفاة والده وبعد استنفاذ جميع الشروطللدخول الى المغرب والضمانات التي قدمتها الدولة المغربية للمكتب الفرنسي لحماية اللاجئين السياسيينيفاجا باعتقاله مباشرة من مطار اكادير فور وصوله على إثر حكم غيابي صدر في حقه (سنة نافدة) على خلفية حراك منطقة سيدي إفني سنة 2011. وبعد ايداعه بالسجن المحلي بايت ملول دخل الرفيق زين العابدين الراضي في اضراب مفتوح عن الطعام مند يوم الاثنين 9 أبريل 2018. وفي نفس اليوم تم اعتقال الرفيق هشام أشليح عضو النهج الديمقراطي بسيدي إفني على خلفية حكم صادر في حقه سنة 2014بعد اعتصام احتجاجي مع ساكنة حي الناتيبوس بسيدي غفني 24 دجنبر 2011 ضد مافيا العقار بالمنطقة وتلفيق تهم واهية ضده.
وبناء على ما تم ذكره سابقا، فان الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية الموقعة اسفله، تعلن ما يلي:
– تأسيس ” لجنة الدعم والتضامن مع المعتقلين السياسيينزين العابدين الراضي وهشام أشليحوكافة المتابعين على إثر الحراك الجماهيري”.
– أن اعتقال زين العابدين الراضي اللاجئ السياسي بفرنسا يخالف المواثيق الدولية لحقوق الانسان ويخرق اتفاقية جنيف المصادق عليها من طرف المغرب والتي التزم من خلالها عدم اعتقال اللاجئين السياسيين.
– أن اعتقال الرفيقين جاء على إثر أحكام صورية صادرة في حقهم مند سنوات وتحريكها في هذا الظرف الهدف منه ترهيب وتخويف المناضلين واضطهادهم.
– المطالبة بإطلاق سراح الرفيقين المعتقلين وتبرئتهما من التهم الصورية الموجهة اليهما.
– تقديم الدعم المادي والمعنوي والمآزرة القانونية للمعتقلين.
– التعريف الإعلامي بقضيتهما وتنظيم أشكال احتجاجية تضامنية معهم وفي هذا الإطار تعلن عن عقد ندوة صحفية يوم الاثنين 23 أبريل بمقر كدش بأكادير.
وفي الأخير تعلن اللجنة انها ستبقى مفتوحة في وجه الهيآت الديمقراطية والتقدمية للانخراط في هذا الفعل التضامني مع ضحايا السياسات المخزنية.
الهيآت السياسية والنقابية والجمعوية:
– المنتدى المغربي للحقيقةوالانصاف – فرع أكادير-
– النهج الديمقراطي.
– تيار المناضلة (ة)
– التحرر الديمقراطي
– تنسيقية اكادير ضد الحكرة
– الجامعة الوطنية للتعليم (FNE) التوجه الديمقراطي
– الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.
– الجمعية المغربية للحقوق الانسان – المكتب الجهوي-
– الجمعية المغربية للحقوق الانسان – فرع أكادير-.
– حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي
– حزب الاشتراكي الموحد.
– المؤتمر الوطني الاتحادي.
– شبيبة النهج الديمقراطي.