الرباط، في 20 دجنبر 2016

اللقاء الوطني التشاوري من أجل إيقاف مصادرة المقر المركزي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب
– لجنة المتابعة –

بلاغ

توصلنا في لجنة المتابعة بعريضة دولية موقعة، لحدود يوم الاثنين 20 دجنبر الجاري، من من قبل 161 شخصية سياسية ونقابية وطلابية وثقافية متنوعة يمثلون 23 بلد على الصعيد العالمي، وهي موجهة لوزراء الداخلية والتعليم العالي والشباب والرياضة في المغرب، احتجاجا على سعي الحكومة المغربية إلى مصادرة المقر المركزي لأوطم ومطالبتها بإطلاق سراح معتقلي الحركة الطلابية المغربية، وتضامنا، كذلك، مع المسيرة الوطنية المزمع تنظيمها يوم 25 دجنبر 2016 بالرباط تخليدا للذكرى الستين لتأسيس الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.
وإذ تعمم لجنة المتابعة هذه العريضة على الرأي العام الوطني والطلابي، فإنها تود أن تعبر عن مشاعر افتخارها واعتزازها بهذا التضامن، وكذا بجميع أشكال الدعم الدولي القوي للنضالات الجارية دفاعا عن مجانية التعليم وعن نقابة الطلاب المغاربة (أوطم). ولاسيما البيان الاصدر من قبل 15 منظمة وجمعية ديمقراطية مغربية عاملة في فرنسا، وبيان القوى الديمقراطية التقدمية التونسية الصادر في 03 دجنبر، وكذا بيان شبيبة الحزب المناهض للرأسمالية بفرنسا الصادر في 09 دجنبر الجاري.
عاش التضامن الأممي.

وفيما يلي نص العريضة في صيغته الأصلية بالإنجليزية، مع ترجمة للعربية مذيلا بالتوقيعات:


Solidarity with the Moroccan Students Union.

“To the Moroccan Minister for the Interior, Minister for Education and the Minister for Youth and Sport
As trade unionists and students we the undersigned are writing to state our support for free trade unions, independent student unions and for free assembly as a universal principle.
We are deeply concerned that the Moroccan Government is seeking to assert state control over the National Moroccan Students Union including seizing its headquarters and placing it under the control of the Ministry of Youth and Sport.
We wish to express our solidarity with the planned student movement protests on 25th December 2016 and call on the Moroccan government to release students who have been jailed for legitimate protest and to end all repressive and legal measures taken against trade union and student bodies.”

نص العريضة على الإنترنت:

http://www.ipetitions.com/petition/solidarity-with-the-moroccan-students-union

نص العريضة مترجما للعربية:

“تضامن مع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
“بصفتنا مناضلين ننتمي لتيارات وحركات طلابية وعمالية، نراسلكم، نحن الموقعين أسفله، لنعرب عن دعمنا للنقابات العمالية الحرة والاتحادات الطلابية المستقلة ولحق التجمع الحر كما هو متعارف عليه عالميا.
نحن قلقون جدا من إصرار الحكومة المغربية إحكام قبضتها على الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، من خلال سعيها إلى مصادرة مقره المركزي وتفويته لوزارة الشباب والرياضة.
وعليه، نعلن عن تضامننا مع المسيرة الطلابية المزمع تنظيمها يوم 25 دجنبر 2016 احتجاجا على هذا القرار، ولمطالبة الحكومة المغربية بالإفراج عن الطلبة المعتقلين، بسبب ممارستهم لحقهم المشروع في الاحتجاج، ولوضع حد للإجراءات القانونية والقمعية ضد الهيئات النقابية والطلابية”.
Signatures:
1. Alex Callinicos ; United Kingdom.
2. Joseph Daher ; Switzerland.
3. Momif mulhem, Germany, Frankfurt.
4. Wassim Wagdy,United Kingdom, Lecturer, University of Exeter.
5. salameh kaileh ; Lebanon, Writer, Beirut.
6. Camile Dagher ; Lebanon, Beirut.
7. Mo Schmidt ,Germany, Hamburg .
8. Kharitonov Konstantin ; Russian Federation.
9. Ahmad ; Lebanon, Beirut.
10. Prabuddha Ghosh ; India.
11. Sherry Wolf ; United States
12. Laura Penaranda ; United States, New York.
13. Juan C Ferre ;United States.
14. James Cavalluzzo ; Canada.
15. Lam Chi ; Hong Kong.
16. Yasser ZOUHRI ; France.
17. Edgar Daniel-Richards ,Australia, Maidstone.
18. . Sandra ; Australia, Melbourne,Trade union rights are basic civil rights and should be upheld in any decent society in the 21st century.
19. Fernando ;Spain.
20. Haifaa Ahmed Eljoundi. Marxiste of Syrie.
21. MALEWSKI Jan, journaliste ; France.
22. Manar husseinEgypt, professor, Cairo University.
23. Ragy Baibars ; Egypt.
24. Dai Rahmy ; Egypt.
25. Arthur Maglin ; United States.
26. Simone White ; Australia.
27. Daniel Ergas ; Australia.
28. Rafaela Appel ; Germany.
29. Bill Crane ; United States.
30. Willem Bos ; Netherlands.
31. Juan C Ferre ;United States, Brooklyn /U.S.
32. Sasha Simic ; United Kingdom ,Trade Union rights are a human right.
33. Stefano TrombettaItaly, Treviso- Italy.
34. RIM Farha ; Germany, Berlin, Diplompädagogin,Berlin
35. .Doucet Germain ; France ,Member of “Solidaires Etudiant-e-s”, French student Union.
36. .
37. MALEWSKI Jan, journaliste ; France.
38. Manar husseinEgypt, professor, Cairo University.
39. Raymond Long,United Kingdom, London.
40. Ali,Netherlands, Amsterdam
41. .Hani Adada,Lebanon, Beirut.
42. Petros Constantinou,Greece, Athens -Councilor, Athens municipality
43. .Nirjhar Mukherjee,United States,
44. Peter HillUnited Kingdom, Oxford -Secretary, Oxford UCU (personal capacity).
45. Colin;United Kingdom, Greenwich.
46. Kate Douglas;United Kingdom, Oxford -Solidarity from PUblic and Commercial Services Union in Oxford.
47. Simone White ; Australia, Sydney-Senior Union Delegate, Rape and Domestic Violence Services Australia, Australian Services Union.
48. April Holcombe ; Education Officer at Sydney University SRC
49. Nigel SinghUnited Kingdom, Oxford.
50. David Radford ; United Kingdom, Oxford -International Officer, Oxford City Council Unison.
51. Anirban ; India.
52. Robertino Barbier; iItaly.
53. Mo Schmidt ; Germany.
54. Mark mendoza ; United States.
55. Rachael hopwood ; Australia.
56. Martina Puppi ; Italy.
57. Francesca Corona ; Italy.
58. Alessandro Forlese ; Italy.
59. Luciano Forlese ; Italy.
60. Andrea Tollardo ; Italy.
61. Davide Adam ; iItaly.
62. Ibtissam Lefrouni ; Italy.
63. Carlotta Zamperlin; Italy.
64. Sara Cavedo; Italy.
65. Margherita Ciccozz; iItaly.
66. Michele Ravanel ; iItaly.
67. Maura La Perla; Italy.
68. Giulia Poliandri ; Italy.
69. Daniel Tola ; Italy.
70. Serena De Bettin ; Italy.
71. Andrea Zisa ; Italy.
72. Sarah Slade ; Australia.
73. giorgos pittas; Greece.
74. Sophie Johnston; Australia.
75. Gabriele Lusini; Italy.
76. Thomas Eisler; Denmark.
77. Jacopo Rui; Italy.
78. Ahmad; Lebanon.
79. Emanuele Calitri; Italy.
80. Axel Farkas; Belgium.
81. Mira ; Lebanon.
82. Laura Penaranda ; United States.
83. Conor Dempsey ; United States.
84. Marta Scoccimarro ; Spain.
85. Christophe JUDET ; France.
86. Yasser ZOUHRI ; France.
87. Tim Onier ; France.
88. Abd iben Salama ; France.
89. Federico ; Italy.
90. Salameh kaileh ; Lebanon.
91. Panos Garganas ; Greece.
92. Nour youssef ; Lebanon.
93. Francesco Dal Pozzolo; Italy.
94. Dimitra Kyrillou; Greece.
95. Edgar Daniel-Richards; Australia.
96. Mohamad Jammoul ; Qatar.
97. Sandra ; Australia
98. Manos Skoufoglou ; Greece.
99. Leo Zeilig ; United Kingdom.
100. May makki ; Lebanon.
101. Neil Rogall ; United Kingdom.
102. Margaret Leslie ; United Kingdom.
103. Broeckaert Roger ; France.
104. Dominique ; Belgium.
105. Ambra Moser ; Italy.
106. frances mcginlay ; United Kingdom
107. Erika Marchi ; Italy.
108. Sasha Simic ; United Kingdom.
109. Faustina ;Italy.
110. Stefano Trombetta ; Italy.
111. RIM Farha ; Germany.
112. Rebecca Barrigos ; Australia.
113. Doucet Germain ; France.
114. Alessia Tibollo ; Tunisia.
115. Allen ; Australia.
116. Aisha Adam ; Australia.
117. Mandlenkosi ; South Africa.
118. Davide Andreatta ; Italy.
119. Jamal Mousa ; Denmark.
120. Liz Ross ; Australia.
121. Mohammed helmy ; Egypt.
122. Alberto Girotto ; Italy.
123. Filippo Mic ; Italy.
124. Federico barbon ; Switzerland.
125. Davide ; Italy.
126. Dina Omar Sidky ; Egypt.
127. Karen Pfeifer ; United States.
128. Gianna Katsiampoura, Greece.
129. David McNally ; Canada.
130. Alex de Jong ; Netherlands.
131. Uraz Aydin ; Turkey.
132. Dimitri Paratte ; Switzerland.
133. MALEWSKI Jan ; France.
134. Manar hussein ; Egypt.
135. Giulia bonacina ;Tunisia.
136. Guan Jie Wong ; Australia
137. Jana Favata ; Tunisia.
138. Dr Stephen Oren ; United States.
139. Andy Coles ; United Kingdom.
140. Debora Del Pistoia ; Tunisia.
141. Sergio Ammirante ; Italy.
142. Sergio Mancini ; Italy.
143. Patrizia Mancini ; Tunisia.
144. Patrizia Mancini ; Tunisia.
145. Raymond Long ; United Kingdom.
146. Sheila McGregor ;Ireland.
147. John Molyneux ; Ireland.
148. Hani Adada ; Lebanon.
149. Lorenzo Fe Feltrin. Italy.
150. Soraya ; Australia.
151. Carlota Arias ; Australia.
152. Petros Constantinou ; Greece.
153. Michele Baldrick ; United Kingdom.
154. Mike Rowley ; United Kingdom.
155. Layale Malouf ; Australia.
156. Wiktor Ostasz ; United Kingdom..
157. Nirjhar Mukherjee ; United States.
158. Peter Hill ; United Kingdom.
159. Colin ; United Kingdom.
160. Kate Douglas ; United Kingdom.
161. Kunal Chattopadhyay ; India.
162. Jenna Schroder ; Australia.
163. Isabella Pytka ; Australia.
164. Zachary M ; United States
165. April Holcombe ; Australia.
166. Nigel Singh ; United Kingdom
167. Maia Pal ; United Kingdom.
168. David Radford ; United Kingdom.


افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟