قرائة في كتاب “هم” و”نحن” بديل لليسار الشعبوي”

صدر كتاب جديد للفيلسوف الماركسي jacques bidet، تحت عنوان :”هم” و”نحن” بديل لليسار الشعبوي” ، الذي يطور من خلاله جملة من المفاهيم الماركسية ، التي تحاول مفصلة نظرية للطبقات الاجتماعية مع نظرية للحزب، انطلاقا من “غياب تماثل بين الطبقات ومسرح الأحزاب” وعبر الربط بين العبارتين، سوف تولد “فكرة الشعب كطبقة” هذا الشعب الذي يتميز بعدم تجانس كيانه الاجتماعي والمطبوع بالعمق، لكن بمنظور يختلف عن القراءة الشعبوية للشعب ، إذ يوجه سهام نقده الجذري للشعبوية اليسارية التي طورها الثنائي:الثنائي erensto laclau المفكر الأرجنتيني الراحل، وزوجته الفيلسوفة البلجيكيةchantal mouffe ، لأنهما أصبحا أحد المصادر الرئيسة لإلهام الحركات اليسارية الراديكالية في أوروبا وأمريكا ،وخصوصا حركتي:بوديموس في إسبانيا وحركة فرنساinsoumise .
يحلل أيضا زوج يمين/يسار، الذي أصبح يخضع لتحول عميق ، منذ عقد التمانينيات من القرن الماضي، تحت الضربات الموجعة لانبثاق النيوليبرالية في المشهد العالمي،حيث امتص اليمين اليسار، وترجم عن طريق التعبير عن شك محموم لعدد كثير من السكان في جدوى العمل السياسي، من خلال عدة أشكال كالعزوف عن العمل السياسي وصعود الموجات اليمينية والبطالة واللامساواة الصارخة في مجالات التربية والصحة، وفي الضفة الأخرى هجوم امبريالي كاسح غير مسبوق لمراقبة والسيطرة على ثروات الشعوب في الجنوب والكوارث البيئية. تبدو النيوليبرالية في هذا السياق كأنها قد ربحت المعركة.في مثل هذه الشروط برز وجه جديد، ليس”يسار متطرف”ولكن يسار أكتر شساعة المتكون خارج الأحزاب الشيوعية القديمة، الذي يحاول أن يؤكد نفسه كقوة ثالثة ضد الرأسمالية، هذه المحاولة لا تجرؤ على تجاوز معايير العرقلة السوسيو-سياسية، من قبيل كيف يمكن بروز قوة جديدة ،ترفع التحدي، بل تواجه صعوبة من زاوية مبدئية ترتبط بمقولات “اليسار”و”الشعب”:هل يمكن التركيز بدون تناقض على قدرة قوة سياسية تمثل “الشعب”في مواجهة جماهيرية ضد الأوليغارشية المهيمنة (اليمين أو اليسار،المتداولين على الحكم على قاعدة نفس البرنامج النيوليبرالي) وفي ذات الوقت الإعلان دائما من جهة “اليسار” الذي يكون حقيقيا، ما الذي نريده في النهاية؟إعادة بناء اليسار؟أو تجميع الشعب؟هل بالإمكان تجاوز هذا البديل؟ولكن أي معنى نمنحه لكلمة”يسار”؟ هل بالإمكان إعادة استعماله؟ وأي شعب يتعلق الأمر؟
هذه الريبة تترجم عدم قدرة “اليسار البديل” التميز عن “يسار التناوب”، أي في عدم قدرته على تحديد مبادئ وأهداف وتصور وممارسات، تسمح بوضعها في المحك.هل يجب انطلاقا من ذلك الخروج من هذا النهج القديم والاندماج في شعبوية جديدة، حيث فكرة “يسار” تحل محل “الشعب” وبالتالي فكرة “الحزب” تحل محل “الحركة”.
يسعى الكاتب في بحته الجاد عن أجوبة شافية لأسئلة حارقة ،إلى التأكيد على وجهين من نفس العملة ، فهو من جهة يدافع عن تعدد حراكات المجتمع المدني التي تترجم إرادة توحيد جميع القوات الشعبية وتدمج في نضال مشترك جميع عوامل التحرر ،والتي تستطيع من خلال ديناميكيتها الوصول إلى الموارد الديمقراطية ، ومن جهة أخرى يجد ذاته ضد التيار، عندما يتم الربط بين جميع هذه الموضوعات المقدمة ذات الارتباط القوي ب”استقلالية السياسي” وتحاول التفكير في السياسة من خلال السياسة نفسها، التي هي رد فعل –بدون شك-لانحراف”اقتصا دوي”، ولكن تدور حول توجه”شعبوي”،الذي يهمش مسألة العلاقات الطبقية، إذ تصبح السياسة مسألة خطاب ورموز،كما تصبح “الطبقة” مكونة من رجال السياسة والصحافيين الذين يفكرون في الحياة السياسية ، سيكون والحالة هاته الرد انتخابيا أساسا وما إلى ذلك ، ويزداد التعقيد أو التوتر كلما نظرنا إلى المخطط القديم ، المنحدر من ماركسية أصبحت مركزية في ثقافة “اليسار”عندما تتجاهل هي الأخرى المكون الثاني من “الطبقة الرأسمالية”،فمضمون “الطبقة السائدة” بفصله عن “الماركسية المشتركة” يتحدد برأسين:الرأسماليون باستنادهم على سلطة الملكية ،لهم القدرة على التشغيل والفصل والتنقل والاقتراض والاستثمار، أما الرأس الثاني فهو ذو طبيعة أخرى:تكمن قوته في سلطة الكفاءة والإدارة، هذه السلطة هي القدرة على تنظيم الوقت والفضاء للآخرين، للشمل والاستبعاد ،لوصف المعايير والعقوبات، ولتحديد الاختبارات، وإذا كان لدى الماركسية المشتركة ميل لتجاهل هذه السلطة الثانية ،فالشعبوية اليسارية لا ترى في المقابل إلا وجهها الآخر، وتحدد الهيمنة الاجتماعية في هذا الجزء من “النخبة”(في “الطبقات”الشهيرة المختصة).
في الفصل الأول يعالج الكاتب إشكالية السياسي انطلاقا من البنية الحديثة للمجتمع،الذي يتشكل من ثلاثة طبقات اجتماعية:الرأسماليون من جهة والحائزون على سلطة الكفاءة والإدارة ثم الطبقة الأساسية المشكلة من العمال في القطاع الخاص،والعمال المستقلين ، والمستخدمين في القطاع العام.
يتناول في الدراسة الثانية الحقل السياسي الحديث،فضاء البنية الحديثة للحزب، من خلال العلاقات الطبقية والعلاقات الدولية ،وكفاعلين في البلد الأم(الوطن) وفي قلب نظام-العالم، في إطار عولمة مسيطرة بأزمة البيئة، ويكتسي مفهوم الوطن أهمية في تكون الأحزاب ، كما يحاول الكاتب فك شفرة وضعية “اليمين المتطرف”.
وفي القسم الأخير الذي هو عبارة عن خلاصة للفصلين السابقين، أي تكريس الحديث عن “الحزب –الثالث”، يجتهد الكاتب في طرح المضمون التحرري لحزب يدمج كافة النضالات المشتتة، للطبقة والنوع والبيئة وضد العنصرية وإعطائها الشكل التنظيمي التي تسمح بالهجوم على العدو الطبقي على جميع الواجهات ومن ثمة انبثاق أفق ثوري.
أطروحة الكتاب كخلاصة ،هو أن المسار لا يمكنه أن يأتي لا من شكل حزب،لتجاوز مشكلته في البيروقراطية ولا من شكل حركة لتجاوز مشكلته في الكاريزمية، ولكن في قوة اجتماعية وسياسية لشكل “قوة الرابطة”
حسن الصعيب
13-6 -2018


 

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟