قرائة في كتاب “هم” و”نحن” بديل لليسار الشعبوي”

صدر كتاب جديد للفيلسوف الماركسي jacques bidet، تحت عنوان :”هم” و”نحن” بديل لليسار الشعبوي” ، الذي يطور من خلاله جملة من المفاهيم الماركسية ، التي تحاول مفصلة نظرية للطبقات الاجتماعية مع نظرية للحزب، انطلاقا من “غياب تماثل بين الطبقات ومسرح الأحزاب” وعبر الربط بين العبارتين، سوف تولد “فكرة الشعب كطبقة” هذا الشعب الذي يتميز بعدم تجانس كيانه الاجتماعي والمطبوع بالعمق، لكن بمنظور يختلف عن القراءة الشعبوية للشعب ، إذ يوجه سهام نقده الجذري للشعبوية اليسارية التي طورها الثنائي:الثنائي erensto laclau المفكر الأرجنتيني الراحل، وزوجته الفيلسوفة البلجيكيةchantal mouffe ، لأنهما أصبحا أحد المصادر الرئيسة لإلهام الحركات اليسارية الراديكالية في أوروبا وأمريكا ،وخصوصا حركتي:بوديموس في إسبانيا وحركة فرنساinsoumise .
يحلل أيضا زوج يمين/يسار، الذي أصبح يخضع لتحول عميق ، منذ عقد التمانينيات من القرن الماضي، تحت الضربات الموجعة لانبثاق النيوليبرالية في المشهد العالمي،حيث امتص اليمين اليسار، وترجم عن طريق التعبير عن شك محموم لعدد كثير من السكان في جدوى العمل السياسي، من خلال عدة أشكال كالعزوف عن العمل السياسي وصعود الموجات اليمينية والبطالة واللامساواة الصارخة في مجالات التربية والصحة، وفي الضفة الأخرى هجوم امبريالي كاسح غير مسبوق لمراقبة والسيطرة على ثروات الشعوب في الجنوب والكوارث البيئية. تبدو النيوليبرالية في هذا السياق كأنها قد ربحت المعركة.في مثل هذه الشروط برز وجه جديد، ليس”يسار متطرف”ولكن يسار أكتر شساعة المتكون خارج الأحزاب الشيوعية القديمة، الذي يحاول أن يؤكد نفسه كقوة ثالثة ضد الرأسمالية، هذه المحاولة لا تجرؤ على تجاوز معايير العرقلة السوسيو-سياسية، من قبيل كيف يمكن بروز قوة جديدة ،ترفع التحدي، بل تواجه صعوبة من زاوية مبدئية ترتبط بمقولات “اليسار”و”الشعب”:هل يمكن التركيز بدون تناقض على قدرة قوة سياسية تمثل “الشعب”في مواجهة جماهيرية ضد الأوليغارشية المهيمنة (اليمين أو اليسار،المتداولين على الحكم على قاعدة نفس البرنامج النيوليبرالي) وفي ذات الوقت الإعلان دائما من جهة “اليسار” الذي يكون حقيقيا، ما الذي نريده في النهاية؟إعادة بناء اليسار؟أو تجميع الشعب؟هل بالإمكان تجاوز هذا البديل؟ولكن أي معنى نمنحه لكلمة”يسار”؟ هل بالإمكان إعادة استعماله؟ وأي شعب يتعلق الأمر؟
هذه الريبة تترجم عدم قدرة “اليسار البديل” التميز عن “يسار التناوب”، أي في عدم قدرته على تحديد مبادئ وأهداف وتصور وممارسات، تسمح بوضعها في المحك.هل يجب انطلاقا من ذلك الخروج من هذا النهج القديم والاندماج في شعبوية جديدة، حيث فكرة “يسار” تحل محل “الشعب” وبالتالي فكرة “الحزب” تحل محل “الحركة”.
يسعى الكاتب في بحته الجاد عن أجوبة شافية لأسئلة حارقة ،إلى التأكيد على وجهين من نفس العملة ، فهو من جهة يدافع عن تعدد حراكات المجتمع المدني التي تترجم إرادة توحيد جميع القوات الشعبية وتدمج في نضال مشترك جميع عوامل التحرر ،والتي تستطيع من خلال ديناميكيتها الوصول إلى الموارد الديمقراطية ، ومن جهة أخرى يجد ذاته ضد التيار، عندما يتم الربط بين جميع هذه الموضوعات المقدمة ذات الارتباط القوي ب”استقلالية السياسي” وتحاول التفكير في السياسة من خلال السياسة نفسها، التي هي رد فعل –بدون شك-لانحراف”اقتصا دوي”، ولكن تدور حول توجه”شعبوي”،الذي يهمش مسألة العلاقات الطبقية، إذ تصبح السياسة مسألة خطاب ورموز،كما تصبح “الطبقة” مكونة من رجال السياسة والصحافيين الذين يفكرون في الحياة السياسية ، سيكون والحالة هاته الرد انتخابيا أساسا وما إلى ذلك ، ويزداد التعقيد أو التوتر كلما نظرنا إلى المخطط القديم ، المنحدر من ماركسية أصبحت مركزية في ثقافة “اليسار”عندما تتجاهل هي الأخرى المكون الثاني من “الطبقة الرأسمالية”،فمضمون “الطبقة السائدة” بفصله عن “الماركسية المشتركة” يتحدد برأسين:الرأسماليون باستنادهم على سلطة الملكية ،لهم القدرة على التشغيل والفصل والتنقل والاقتراض والاستثمار، أما الرأس الثاني فهو ذو طبيعة أخرى:تكمن قوته في سلطة الكفاءة والإدارة، هذه السلطة هي القدرة على تنظيم الوقت والفضاء للآخرين، للشمل والاستبعاد ،لوصف المعايير والعقوبات، ولتحديد الاختبارات، وإذا كان لدى الماركسية المشتركة ميل لتجاهل هذه السلطة الثانية ،فالشعبوية اليسارية لا ترى في المقابل إلا وجهها الآخر، وتحدد الهيمنة الاجتماعية في هذا الجزء من “النخبة”(في “الطبقات”الشهيرة المختصة).
في الفصل الأول يعالج الكاتب إشكالية السياسي انطلاقا من البنية الحديثة للمجتمع،الذي يتشكل من ثلاثة طبقات اجتماعية:الرأسماليون من جهة والحائزون على سلطة الكفاءة والإدارة ثم الطبقة الأساسية المشكلة من العمال في القطاع الخاص،والعمال المستقلين ، والمستخدمين في القطاع العام.
يتناول في الدراسة الثانية الحقل السياسي الحديث،فضاء البنية الحديثة للحزب، من خلال العلاقات الطبقية والعلاقات الدولية ،وكفاعلين في البلد الأم(الوطن) وفي قلب نظام-العالم، في إطار عولمة مسيطرة بأزمة البيئة، ويكتسي مفهوم الوطن أهمية في تكون الأحزاب ، كما يحاول الكاتب فك شفرة وضعية “اليمين المتطرف”.
وفي القسم الأخير الذي هو عبارة عن خلاصة للفصلين السابقين، أي تكريس الحديث عن “الحزب –الثالث”، يجتهد الكاتب في طرح المضمون التحرري لحزب يدمج كافة النضالات المشتتة، للطبقة والنوع والبيئة وضد العنصرية وإعطائها الشكل التنظيمي التي تسمح بالهجوم على العدو الطبقي على جميع الواجهات ومن ثمة انبثاق أفق ثوري.
أطروحة الكتاب كخلاصة ،هو أن المسار لا يمكنه أن يأتي لا من شكل حزب،لتجاوز مشكلته في البيروقراطية ولا من شكل حركة لتجاوز مشكلته في الكاريزمية، ولكن في قوة اجتماعية وسياسية لشكل “قوة الرابطة”
حسن الصعيب
13-6 -2018


 

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

طيلة عقود والطبقات الوسطى بالمغرب تتعرض لعملية تفقير ممنهج. جميع سياسات الدولة تفاقم من هذه الوضعية لأنها تسعى الى تطبيق ما يوصي به صندوق النقد والبنك الدوليين: وهو الالتزام بالتوازنات الماكرو-اقتصادية وتخفيض النفقات العمومية من جهة وتوسيع القاعدة الضريبية سواء في الضريبة المباشرة او الغير مباشرة. لقد طبقت الدولة سياسة التقشف التي تضررت معها القدرة الشرائية لأوسع الطبقات الاجتماعية بفعل جمود الاجور من جهة وارتفاع الاثمان نتيجة الغلاء و ضرب صندوق المقاصة.

نتج عن هذه الترسانة من السياسات الغير الشعبية انهيار قطاعات اجتماعية اساسية مثل التعليم العمومي والصحة، فكان لزاما على الغالبية العظمى من الطبقات الوسطى أن تتجه صوب القطاع الخاص من اجل تعليم الابناء ومن اجل العلاج. أما قطاع السكن فقد سلمته الدولة بالكامل الى المضاربين ورفعت يدها عن ما كانت تروج له كمشروع السكن الاجتماعي المحدد الثمن.

فكيف تمكنت الدولة من تمرير مختلف هذه السياسات التراجعية؟ استطاعت الدولة أن تمرر هذه الخطة عبر الجسر السياسي واستغلال الجو العام الذي حملته معها السيرورات الثورية بالمنطقة. لقد توجه السخط الشعبي لما سمي بتونسة المغرب أي صنع حزب أغلبي “البام” وفرضه على الساحة ونجح الضغط الشعبي في كشف هذه الحقيقة؛ فكان الرد سريعا من طرف النظام على واجهتين: الأولى وضع دستور وكأنه غير ممنوح، والثاني فتح المجال للبيجيدي لتولي شؤون الحكومة باسم ثورة الصناديق وشرعية الانتخابات وسحب مشروع البام إلى الوراء.

كان للسياسة مفعول المخدر الذي استعملته الدولة لتطبيق مختلف سياساتها التفقيرية، واستعمل البيجيدي كفريق تسويغ تلك السياسات وإطفاء بؤر الاحتقان. لكن السيل بلغ الزبى وخرجت الحركة 20 فبراير من عنق الزجاجة على شكل حراكات اجتماعية مستوطنة الجهات ومناطق المغرب “الغير النافع”. انتهى مفعول السياسة التخديري لأن الاحساس بالفقر وبالتدهور الاجتماعي بلغ درجة شديدة جعلت المتضررين يفهمون خلفية اللعبة المطبقة. في مجمل هذه الحركات الاحتجاجية احتلت الطبقات الوسطى مقدمة الجموع. فكانت مقاطعة المواد الاستهلاكية الثلاثة ثم انفجرت نضالات رجال ونساء قطاع التعليم العام وكانت أيضا حركة الصيادلة والأطباء وحاليا الطلبة الأطباء والطلبة المهندسين؛ ثم كانت حركة المطالبة بالسكن اللائق ومقاومة الإفراغ من الأحياء الشعبية، وانفجرت موجة المطالبة بالحق في الارض ورفض الاستحواذ على أراضي الجموع والسلاليات والحق في الماء الشروب. يتضح من هذه الحركية النضالية الاجتماعية مدى الاستعداد للنضال وتحدي القمع والسجن وفقدان الشغل، إنها خاصية قوية وواسعة ولم تعد منحصرة فقط على بعض العناصر الشجاعة إنها سمة تتوسع وتنتشر وسط الجموع.

لكن في مقابل هذه الاستعدادات للتضحية وهذا النفس النضالي فما هي حالة واستعدادات القوى النقابية والسياسية التي تدعي تمثيلها لمصالح هذه الطبقات والفئات الوسطى؟ يتسم رد فعلها بالتضارب والتردد. تارة تنخرط في ما تسميه تبني المطالب والمساندة والدعم وتارة تقف ضد هذه الحركية بشكل متستر وغامض وتارة بشكل سافر.

مثل هذا التذبذب في المواقف ليس إلا تعبيرا عن الطبيعة البرجوازية الصغيرة لهذه القوى السياسية التي تخاف ان يفلت زمام الامور من يدها وتتجاوزها الجماهير، ولذلك نراها تفرمل كل حركة اجتماعية ذات زخم شعبي وتفرض دائما وابدأ رسم الافق وحدود المطالب. فما هي شروط حسم هذا التذبذب وانبثاق قوى سياسية تعبر بصدق عن مصالح هذه الفئات والطبقات الوسطى وهل هذا ممكن واقعيا؟

أن تنبثق مثل هذه القوى أمر ممكن، لأن الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛ هذا أولا، وثانيا لا بد وأن يساعد عملنا في تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة على تطور منحى فرز تعبيرات طبقية عن مصالح الطبقات التي لها مصلحة في التغيير الجذري وهذه هي لبنات الجبهة الوطنية أو جبهة الطبقات الشعبية.


النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية : نداء بمناسبة فاتح ماي 2019

يا عمال المغرب اتحدوا وانهضوالتقوية الحركة النقابية العمالية المغربية وتعزيز وحدتها وكفاحيتهاوبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين
النهج الديمقراطي  الكتابة الوطنية  : نداء بمناسبة فاتح ماي 2019

جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان "تبرات" لإبراهيم أخياط نموذجا* بقلم :لحسن ملواني ـ قلعة مكونة ـ المغرب 1...
جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين من اجل مجتمع مغربي يتمتع بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعي
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛
افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

معركة الجزائر

مام فشل سياسة الحصار والقمع الممنهجين في دفع المتظاهرين إلى التراجع وترك الساحات والميادين،والميادين...
معركة الجزائر

العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد الجديد من النهج الديمقراطي في الأكشاك من 23 أبريل إلى 30 منه
العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

من وحي الاحداث: مؤشر 20% و80%

هناك انقسام حاد ويتفاقم، إلى أقلية مسيطرة، مهيمنة تتحكم في مستقبل البلاد وتتصرف فيه وكأنه ضيعة، تبيع وترهن وتفرط في ثروات الشعب
من وحي الاحداث:   مؤشر 20% و80%

العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً...
العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب