التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الانسان

بيان

 *نداء للمشاركة في المسيرة الشعبية ليوم 15 يوليوز 2018 المطالبة بالحرية لمعتقلي حراك الريف المعتقلين تعسفا والمحكومين بأحكام جائرة بعد محاكمة لم تتوفر  فيها  شروط المحاكمة العادلة*

دعت عدد من المنظمات الحقوقية المغربية، من ضمنها منظمات عضوة بالتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الانسان، إلى الاستجابة لدعوات عائلات معتقلي حراك الريف بشمال المغرب، بتنظيم مسيرة شعبية يوم 15 يوليوز للتنديد بالأحكام الجائرة التي صدرت ضد نشطاء حراك الريف، المعتقلين تعسفا والذين تعرضوا لمحاكمة لم تتوفر فيها شروط وضمانات المحاكمة العادلة.

وسبق لسكرتارية التنسيقية أن تابعت بشكل مباشر، وعبر عدد من منظماتها العضوة بالمغرب وفرنسا، الحراك الشعبي الذي عرفته منطقة الريف بشمال المغرب، وخاصة مدينة الحسيمة، وما عرفه من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، من ضمنها اعتقالات تعسفية ومحاكمات غير عادلة وما صدر عنها من أحكام جائرة، كما سبق للسكرتارية أن أصدرت بشأنها بيانات ونددت بالانتهاكات التي مست حقوق المتظاهرين والصحافيين والنشطاء بالمنطقة على إثر هذا الحراك السلمي، ونظمت العديد من اللقاءات بما فيها لقاء في البرلمان الاوروبي، كما أدانت الأحكام الأخيرة التي حكم بها ضد نشطاء الريف بالدار البيضاء نهاية الشهر الماضي.

وتماشيا مع موقف التنسيقية المساند لمطالب الحراك، والمندد بكل الانتهاكات التي مورست ضد نشطائه، والمطالب بإطلاق سراح معتقليه، فإن سكرتارية التنسيقية، إذ تحيي كل المجهودات التي تقوم بها منظماتها العضوة  للضغط من أجل إطلاق سراح معتقلي الحراكات الشعبية بالمغرب وكل معتقلي الراي بالمنطقة المغاربية،  فإنها تعبر عن مساندتها للمسيرة الشعبية المقررة يوم 15 يوليوز بالرباط، والمطالبة بالحرية الفورية لمعتقلي حراك الريف والاستجابة لمطالبهم الحقوقية المشروعة، وتدعو كافة منظماتها العضوة بالمغرب، إلى إنجاح هذه المحطة النضالية بالمشاركة المكثفة في المسيرة المقرر انطلاقها يوم الاحد 15 يوليوز 2018 على الساعة العاشرة صباحا بساحة باب الأحد بالرباط.

سكرتارية التنسيقية
الرباط، في 13 يوليوز 2018