انهم يستهدفون شبيبة النهج الديمقراطي

مجددا تم حرمان شبيبة النهج الديمقراطي من حق تنظيم التخييم في الفضاءات العامة والمنشئات المخصصة لذلك. تم ذلك تفعيلا لقرار سياسي ظالم اتخذته وزارة الداخلية في حقها وهو تكملة لقرار منع عقد مؤتمرها الوطني في القاعات العمومية ومنع وصل الايداع. ان شبيبة النهج الديمقراطي تجد نفسها تحت طائلة الحظر العملي والذي ليس للنظام الجرأة ولا الشجاعة للإعراب عنه. اعلم علم اليقين ان العديد من شبابنا يتعرض للتضييق المتعدد الاوجه والضغط حتى في اوساط عائلاتكم لكي يغادروا صفوف شبيبة النهج.انهم عرضة لحملة بوليسية شرسة ليست إلا الوجه المتجدد للماكارثية المجرمة.
شبيبتنا المناضلة؛ إنهم يسدون عليكم كل المنافذ ويضيقون عليكم ويمنعونكم من تفعيل برامجكم. لكنهم في الحقيقة يقدمون لكم اكبر خدمة، لأنهم يفرضون عليكم المواجهة ومنها تتعلمون بالملموس كيف تصدون دولة استبدادية. وفي هذا الاشتباك الدائم تتعلمون ان البناء الصلب والصلد يتم تحت نيران المواجهة.
يعتقدون انهم لما يضيقون عليكم ويمنعونكم من حق التخييم ويستهدفونكم انتم بالضبط ويمعنوا في ذلك؛ وفي الوقت نفسه يفتحون الابواب عريضة للشبيبات الحزبية المخزنية والممخزنة ويغدقون عليهم اموالا طائلة ويفتحون لهم الاعلام المسخر؛ يعتقدون انهم سينجحون في عزلكم عن القواعد الشبيبية مما سيمكن توجيه وضخ تلك الجموع الغفيرة في صفوف شباب الاحزاب الرجعية. إنهم واهمون لأنكم لا تستهدفون نفس العينة ولا ترغبون في التوسع وسط الانتهازيين او الطامعين بل مجالكم هو الشباب المنخرط في النضال في الساحات العامة وفي الحركات الاحتجاجية والحراكت الشعبية.
لكنهم بفعلهم الاستبدادي هذا، انما يكشفون عن الحقد الطبقي الذي يحملونه لكم ولكل ابناء الكادحين في هذا الوطن. انهم يعملون على تنشئة الرعايا والاتباع وفي نفس الوقت يهدفون الى حرمانكم كشباب من حقكم الطبيعي في التخييم. اني على يقين ان كل ذلك لن يزيدكم إلا عزما وإصرارا على انتزاع حقكم نزعا وانتم لكم من الارادة الكثير لتحقيق ذلك.
معركة نزع حقكم في التخييم هي بحد ذاتها معركة لكم فيها شباب آخر محروم من هذا الحق ولنفس الاسباب والخلفيات.
من خلال منعكم من التخييم ومن حق القاعات العمومية تدركون ان المواجهة مع الدولة المستبدة مواجهة شاملة ولا تستثني اي وجه او مجال من المجالات العامة والخاصة.تدركون ان النضال من اجل بديل ديمقراطي وشعبي نضال بدون هوادة.

التيتي الحبيب
09/08/2018