بلاغ الكتابة التنفيذية الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي التابعة للإتحاد المغربي للشغل ليوم الثلاثاء 18 شتنبر 2018

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي:
– تؤكد مشروعية وملحاحية مطالب شغيلة القطاع ودعمها التام لنضالاتها المتواصلة.
– تعلن استهجانها للتصريحات الحكومية الأخيرة التي تمهد لجولة جديدة من الحوار العقيم.

انعقد يومه الثلاثاء 18 شتنبر 2018 بمقر الإتحاد المغربي للشغل بالرباط، الاجتماع الأسبوعي العادي للكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي؛ وبعد التداول في أهم المستجدات العامة والنقابية، أساسا على مستوى مركزيتنا الإتحاد المغربي للشغل، ونضالات عدد من القطاعات والتطرق للأوضاع على مستوى القطاع الفلاحي بجميع مكوناته خاصة؛ اهتم الاجتماع بتتبع البرنامج التنظيمي والتكويني للجامعة في شموليته، والنضالات القطاعية المتواصلة؛ وتم التأكيد على ما يلي:

1) انطلاق التحضير الجيد لاجتماع المجلس الجامعي المزمع عقده يوم الخميس 18 أكتوبر 2018 تحت شعار: “معبؤون لتقوية التنظيم وللنضال لمواجهة الهجوم على الحريات ومكتسبات وحقوق الشغيلة وتحقيق مطالبها المشروعة”، الذي يكثف موقف الجامعة مما تتعرض له الحريات الديمقراطية عامة والحريات النقابية خاصة وأوضاع الشغيلة من هجوم، ويعلن قرار الجامعة واستعداد مناضلاتها ومناضليها لإعطاء الانطلاقة لموسم اجتماعي حافل بالنضالات القوية دفاعا عن حقوق ومكتسبات ومطالب الشغيلة.

2) تتبع ومواكبة اشتغال النقابات الوطنية التابعة للجامعة وتنفيذ برامجها، وتكريس ثقافة العمل المنظم والمنتظم والديمقراطي؛ والتداول في مختلف أوجه الدعم المطلوب تقديمه خلال هذه الفترة، خاصة لتحضير وإنجاح المؤتمر السابع للنقابة الوطنية للبحث الزراعي، ودعم النقابة الوطنية للمياه والغابات في برنامجها التعبوي المسطر لخوض إضراب وطني ووقفة احتجاجية مركزية أمام مقرر المندوبية السامية للمياه والغابات يوم 02 أكتوبر القادم، ودعم نقابة وكالة التنمية الفلاحية في قرارها النضالي المتعلق بالوقفة الاحتجاجية ليوم 20 شتنبر، وبالإضراب عن العمل طيلة يوم 27 شتنبر 2018، ودعم نضالات مختلف فئات العاملين بالقطاع الفلاحي والغابوي والصيد البحري، وفي مقدمتهم العاملات والعمال الزراعيين والفلاحين الكادحين.

3) تثمين انطلاق دينامية اشتغال التنظيمات الموازية للجامعة (شبيبة القطاع الفلاحي وتنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي والغابوي) بشكل إيجابي وواعد، وبما يخدم قضايا الشباب والمرأة بقطاعنا والأهداف العامة للجامعة.

4) استهجان التصريحات الحكومية الأخيرة التي تمهد لجولة جديدة من الحوار العقيم، غايته امتصاص غضب الشغيلة؛ مع التأكيد على أن الطريق للدفاع عن الحريات وصد الهجوم على المكتسبات والحقوق هو النضال النقابي الوحدوي المسنود من طرف سائر القوى الحية بالبلاد.

5) دعم نضالات الشغيلة التعليمية دفاعا عن مجانية وجودة التعليم والمدرسة العمومية، وكل المبادرات النضالية بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، خاصة منها مسيرة 07 أكتوبر بالرباط؛ كما تعلن تضامنها مع عمال النظافة بالدار البيضاء ومع مستخدمي وعمال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومساندتها لمختلف فئات الشغيلة في نضالها المشروع لتحسين أوضاعها المادية والمعنوية.

6) دعم كافة النضالات الشعبية من أجل المطالب الديمقراطية والاجتماعية المشروعة، وخاصة الحراكات الشعبية بكل من الريف وجرادة وزاكورة…والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين على خلفيتها وكافة المعتقلين السياسيين.

7) تضامن الجامعة، المبدئي والأخوي، مع عموم المهاجرين ضحايا الحروب والسياسات الرأسمالية الإمبريالية في محنتهم جراء ما يكابدونه من استعباد في الضيعات الفلاحية، خاصة بالمناطق الجنوبية، وما يتعرضون له من ملاحقات وتهجير قسري من طرف السلطات ببلادنا، نزولا عند رغبة حكومات دول الشمال، في تنكر تام لقيم التضامن الإنساني وللانتماء الإفريقي العميق لشعبنا.

عن الكتابة التنفيذية
الرباط في 18 شتنبر 2018