مرتضى العبيدي


إذا كانت الأسابيع الأخيرة من السنة التي تشرف على نهايتها حملت في طيّاتها بعض الأحداث التي يمكن اعتبارها في صالح الشعوب وبالأخصّ منها ما تعلّق بدحر جحافل الظلام في حلب، فإنّ السنة في مجملها كانت أكثر قساوة وأكثر دموية على الطبقات والفئات الشعبية في مجمل أنحاء العالم.
ففي إفريقيا والتي استهلت السنة بالعملية الإرهابية التي نفذها يوم 15 جانفي إرهابيو ما يسمّى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي في بوركينا فاسو والتي أودت بحياة 29 شخصا من أهالي البلد ومن الأجانب، والتي مات فيها الكثير من المواطنين في مواقع متعددة جرّاء الحرب التخريبية التي تشنها الفصائل الإرهابية بمختلف مسمياتها، فإنه يجب الإشارة إلى أن الحروب ليست هي الوحيدة التي تقتل، بل إن “تطبيق الديمقراطية على الطريقة الإفريقية” يمكن أن يكون أيضا مصدر موت. وهو ما يحصل اليوم في كل من غامبيا التي تحبس أنفاسها في انتظار ما ستفضي إليه المعركة بين الشعب ورئيسه الذي هُزم في انتخابات ديمقراطية لم يعترف بنتائجها وتشبث بالكرسي الذي اعتلاه منذ 26 سنة على إثر انقلاب عسكري. والأمر نفسه يتكرّر في جمهورية الكونغو “الديمقراطية” التي تمّ تأجيل الانتخابات بها لإيجاد مخرج دستوري يسمح للرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا بالترشح مجددا رغم “أنف” الدستور. وقد أسفر بعد هذا التمديد القسري عن بعض عشرات من القتلى في المواجهات التي قابلت أنصار الرئيس بخصومه.
أمّا في أوروبا، فلم تكن الأمور بأحسن حال، إذ أن سياسات حكامها العدوانية والتوسعية جعلت بعض بلدانها كفرنسا وبلجيكا وألمانيا عرضة للإرهاب، ممّا زاد في تعميق الأزمة التي هي مستفحلة أصلا وأحدث ردود فعل شعبية لم يكن الساسة ينتظرونها. ولعل أهمها تصويت الشعب البريطاني لصالح “البريكسيت” أي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وما سبّبه وسيسبّبه من إعادة للتوازنات في هذا الفضاء المأزوم. أضف إليه ما حصل في إيطاليا من تصويت ضدّ الإصلاحات الدستورية التي أراد رئيس الحكومة “ماتيو رنزي” إدخالها والتي من شأنها أن تمكّن السلطة التنفيذية من صلاحيات جديدة تجعلها تتغوّل على بقية السلط. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أزمة الحكم في اسبانيا التي اضطرت إلى تنظيم انتخابات عامّة مرتين في ظرف ستة أشهر لاستحالة فوز أي حزب أو تحالف حزبي بالأغلبية المطلقة التي تمكّنه من الحكم، وكذلك الأزمة المتواصلة باليونان والتي أدّت بالقوى النقابية والسياسية إلى تنظيم أكثر من إضراب عام، يمكننا القول إنّ هذه القارّة تعاني هي الأخرى من المأزق التي أوصلتها إليه سياسات “التقشف” النيوليبرالية التي أتت على الأخضر واليابس واستهلكت كل ما تمّ تكديسه خلال سنوات الرخاء.
أمّا في أمريكا اللاتينية والتي لم تسلم يوما من التدخل الإمبريالي الأمريكي، فإنّ معظم بلدانها، رغم ما تزخر به من خيرات، تواجه أزمة مستفحلة ومتواصلة تفتح الأبواب على مصراعيها أمام القوى البورجوازية العميلة لزعزعة استقرارها والإطاحة بكل الأشكال بالأنظمة التي تجرّأت على الوقوف في وجه “العم سام”، وهو ما حصل في البرازيل بما سُمّي بالانقلاب الدستوري الذي أطاح بالرئيسة المنتخبة “ديلما روسيف” ليتمّ تعويضها بشخص تحوم حوله وحول حزبه شبهات فساد أقرّ القضاء الكثير منها. وهو ما يحصل كذلك في فنزويلا حيث خسر الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم (حزب هوغو شافيز) الانتخابات التشريعية وما انفكت البورجوازية العميلة تعمل على كسب معركة سحب الثقة من الرئيس مادورو.
ورغم كل ما يجري في شتى أصقاع العالم، تبقى منطقة الشرق الأدنى والأوسط، نظرا لموقعها الجيو استراتيجي، الميدان الرئيسي الذي تتجلى فيه التناقضات الأساسية التي تحكم العالم، وعلى رأسها التناقض بين الشعوب من جهة والقوى الامبريالية وعملائها من جهة أخرى. فبالرغم من مرور قرن كامل على إبرام اتفاقية سايكس بيكو سيئة الصيت، مازالت المنطقة تعيش على ما خطّطه لها عتاة الامبرياليين من تقسيم بخلق كيانات مشوّهة وقابلة للانفجار ومزيد التفتيت كلما تم تأجيج النعرات العرقية والطائفية والدينية فيما بين شعوبها حتى تبقى وإلى الأبد عاجزة على الاستفادة من الثروات التي تزخر بها أراضيها. وما يجري اليوم في سوريا ولبنان واليمن وليبيا وتركيا خير دليل على ذلك.
لقد شهد العام المنقضي احتدادا للصراعات على جميع هذه الواجهات، ولم تسلم من نيرانها حتى الدول التي كانت تقتنص الفرصة للاستفادة من هذا الوضع الكارثي، وخاصة منها تركيا التي برزت خلال السنوات الخمس الأخيرة بمساندتها اللامشروطة للجماعات الإرهابية الناشطة على التراب السوري. واستغلت انشغال العالم بهذه الواجهة لتنفرد هي بالشعب الكردي لإخضاعه نهائيا لسلطانها، فلم تحقق أيّ من الهدفين رغم ما أتته من بطش بالشعب الكردي والتركي على السواء، بالقمع المادي والتضييق على الحريات وإيداع آلاف المواطنين في سجون النظام. بل إنها خسرت ماء الوجه على كل الواجهات: فلا هي أرضت الجماعات الإرهابية التي أصبحت تمارس معها الابتزاز، ولا أرضت شعبها الذي عبّر أكثر من مرّة على رفضه للسياسة العدوانية تجاه شعوب المنطقة التي يمارسها نظام أردوغان، وخسرت في النهاية حتى حلفائها الغربيين الذين أوكلوا إليها جميع المهمات القذرة.
لكن قتامة المشهد لا يجب أن تغيّب عنا نهوض الشعوب للنضال من أجل قضايا التحرّر والعيش الكريم. فما من يوم مرّ خلال السنة المنقضية إلا وحمل معه أصداء نضالات خاضتها الطبقة العاملة وعموم الكادحين وأعداد متزايدة من الشباب، يكفي أن نذكر منها ملحمة الطبقة العاملة الفرنسية في رفضها لتعديل مدوّنة الشغل أو الإضرابات العامّة التي شهدتها اليونان رفضا لسياسات التفشف المدمّرة وإضراب عمّال الهند في غرّة سبتمبر الماضي والذي شارك فيه 150 مليون عامل.

29 ديسمبر 2016


افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

تضامن مع نساء ورجال التعليم في نضالاتهم الوحدوية، ومع التقيين ومع طلبة كليات الطب والصيدلة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي،ليوم الأحد 19 ماي 2019 النهج الديمقراطيالكتابة الوطنية بيان عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

المكتب السياسي الحزب الشيوعي السوداني بيان إلى جماهير الشعب السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري ظللنا في الحزب الشيوعي...
بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب...
افتتاحية:  البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

نعقدت مساء الأمس الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ جلسة للتفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين وسط أجواء ترقب شعبي
بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو  بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ''إطار متصرف تربوي"يقرر خوض أشكال احتجاجية بدءً باعتصام لمدة 3 أيام قابل للتمديد:• الاثنين 20 ماي 2019 وقفة أمام مديرية الموارد العاشرة صباحا.• الثلاثاء 21 ماي 2019 وقفة أمام وزارة التربية العاشرة صباحا.• الأربعاء 22 ماي 2019 مسيرة في اتجاه البرلمان.
التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

حول الملكية البرلمانية الرفيق عبد الله الحريف أثير، من جديد، نقاش حول الملكية البرلمانية، وهته مساهمتي فيه: من الناحية النظرية:...
حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

القائدُ يلمحُ ويشخّصُ حدثاً ما، حتى ولو كان بسيطاً، فيستثمرهُ ليصنعَ منهُ عاصفةً كبيرةً: وهذا ما فعلتْهُ السيدةُ (Rosa Parks)  في مدينةِ (Montgomery) الأمريكية،
القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير بالسودان والمجلس العسكري الإثنين 20 ماي 2019م 02:01 
مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

تفعيلا للقاءاته التواصلية، وبعد اللقاء الناجح بمدينة مالين ليوم أمس السبت 18 ماي 2019، يدعو تجمع الريفيين ببلجيكا  للقاء تواصلي...
لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

الدولة البوليسية قد تركب رأسها

من وحي الأحداث الدولة البوليسية قد تركب رأسها
الدولة البوليسية قد تركب رأسها

العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

تحميل العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي
العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

قوى الحرية والتغيير بالسودان تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري السبت 18 ماي 2019م أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير، قبل...
قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

وداعا الاستاذ المثقف الكبير طيب التيزيني

رحل المثقف التقدمي الكبير الطيب التيزيني والذي كان له دور في نشر الفكر التقديم العلميي. كما فعل ماكسيم رودينسون وغيرهما لقد بحثا بمنهجية علمية في ما سمي بالنزعات المادية في الفكر الاسلامي وطبقا منهج المادية التاريخية لدراسة بنية مجتمعاتنا القديمة
وداعا الاستاذ المثقف الكبير طيب التيزيني