النهج الديمقراطي
الكتابة الجهوية للجهة الشرقية

البيان العام

المؤتمر الجهوي الأول للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية
يعقد النهج الديمقراطي بالجهة الشرقية مؤتمره الأول يوم الأحد 14 أكتوبر 2018 بوجدة بمقر الكدش تحت شعار :
“من أجل تنظيم قوي مرتبط بالطبقة العاملة وعموم الكادحين
ومن أجل ترسيخ العمل الوحدوي لتحقيق بديل تنموي شعبي ديمقراطي ”
في ظل ظروف دولية وإقليمية ووطنية تتميز بما يلي :
• نهج سياسة رأسمالية عالمية متوحشة يدعمها تنامي هيمنة اليمين المحافظ والفاشي على دول المركز الرأسمالية، وما ينتج عن ذلك من سياسات تهدد المكتسبات التاريخية للطبقة العاملة والكادحين، وتهدد المكاسب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والحقوق البيئية في ربوع العالم.
• استمرار الهيمنة الامبريالية على خيرات الشعوب والصراع بين الامبرياليات على الموارد مما يشعل الحروب والنزاعات الإقليمية والأهلية ويروع البشرية بالحروب والأمراض والهجرات المذعورة. ويقوي الممارسات البوليسية للأنظمة الرجعية واللاديمقراطية التابعة في قمع شعوبها، ويقوي الكيان الصهيوني ويهدد حق الشعوب في التحكم في ثرواتها وبناء أنظمتها الديمقراطية المستقلة، ويعمق الاستغلال الطبقي.
• تنامي الوعي لدى البشرية بالحاجة إلى بديل للرأسمالية وهمجيتها، مما يطرح البديل الاشتراكي على جدول أعمال الطبقة العاملة والكادحين من أجل بناء أحزابها وتنظيماتها السياسية القادرة على التصدي للهجوم الرأسمالي والامبريالي وإعادة بناء الوعي الاشتراكي والتضامن والنضال الأممي بين الشعوب.
• استمرار الكتلة الطبقية السائدة في بلادنا في تكريس التبعية وفي سياساتها اللاشعبية واللاديمقراطية التي تجهز يوما بعد يوم على كافة مكتسبات وحقوق الطبقة العاملة والكادحين.
• استحالة تحقيق التنمية الشاملة بدون احترام قواعد الديمقراطية الشعبية، واستحالة تحقيق التكامل التنموي والوحدة المغاربية في ظل التوجهات السياسية القائمة على التبعية وانعدام الديمقراطية.
• استمرار تهميش المنطقة الشرقية تهميشا طبقيا وجهويا، مما جعلها تعاني من الفوارق الطبقية الكبيرة ومن ارتفاع نسب البطالة وتدهور الخدمات العمومية وهشاشة البنيات الاقتصادية والحكم بالفقر والإقصاء على الطبقات الشعبية، وفي مقدمتهم الشباب والنساء.
• استمرار المتابعات والمحاكمات السياسية في حق مناضلي حراك جرادة والريف ومناضلي الحركة التقدمية والديمقراطية، والتضييق على الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية المناضلة.
• تطور الإبداع في أساليب النضال الشعبي ضد الاستبداد والفساد والغلاء والفوارق الطبقية.
إن النهج الديمقراطي وهو يتابع هذه الأوضاع يؤكد على ما يلي من المواقف :
1- يحمل النظام المخزني وحكومته الرجعية مسؤولية الأزمة التي تعاني منها بلادنا في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وما ينتج عنها من فوارق طبقية متنامية ومن تفقير وعطالة وتشريد ناتج عن النهب للموارد والخيرات، وسيادة اقتصاد الريع ونظام الامتيازات والاستغلال البشع للطبقة العاملة وعموم الكادحين والخوصصة المتنامية للتعليم والصحة وكافة الخدمات الاجتماعية، والهجوم الشرس على المكتسبات الاجتماعية، وعلى الحريات العامة.
2- يعتبر أن المؤسسات المنبثقة عن الانتخابات المخزنية من حكومة وبرلمان ومجالس جهوية وإقليمية وجماعات محلية تفتقد للشرعية الشعبية والديمقراطية لكونها تنبثق من دستور ممنوح وغير ديمقراطي، وبسبب المقاطعة الشعبية العارمة لها من طرف أغلبية الشعب المغربي، كما أن هذه المؤسسات تسيطر عليها فئات الأعيان وخدام المخزن، وتوظف فقط لتكريس “ديمقراطية الواجهة” مما يجعلها عاجزة عن حل المشاكل البنيوية، وتستغل فقط لنهب المال العام وتكريس الفساد وتفويت الأراضي الفلاحية والحضرية وتوزيع مختلف أنواع الريع على ذوي النفوذ والامتيازات، واستنزاف الثروات البرية والبحرية.
3- يدين تنامي القمع والحصار والتضييق والمتابعات والمحاكمات والزج المناضلين في السجون على خلفية الحراكات الشعبية المطالبة برفع التهميش والإقصاء الاجتماعي في العديد من مدن ومناطق الجهة الشرقية وفي مقدمتها نضالات حراك جرادة وتالسينت وبوعرفة وفيجيج وتاندرارة وبركان والناظور وجرسيف وغيرها، ويطالب برفع الحصار المضروب على مدينة جرادة وإطلاق سراح معتقليها وإيجاد الحلول الملموسة لمطالب الجماهير في العدالة الاجتماعية والشغل والبديل التنموي، ويؤكد على شرعية هذه المطالب وهذه النضالات الشعبية السلمية ويدعمها، ويدعو القوى التقدمية والديمقراطية إلى تقوية الجبهات النضالية لدعمها والانخراط فيها.
4- يندد بالحصار والتضييق على مختلف القوى السياسية والنقابية التقدمية والديمقراطية ومنها النهج الديمقراطي وشبيبته وحرمان بعضها من وصولات الإيداع مثل الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي، وبعض نقابات الاتحاد المغربي للشغل بالجهة الشرقية، ويطالب برفع القمع والتهديد والترهيب والمتابعات والمحاكمات في حق مناضلي ومناضلات الشعب المغربي وتنظيماتهم المناضلة واحترام الحريات.
5- يدين الاعتقال التعسفي للرفيق زين العابدين الراضي مناضل النهج الديمقراطي بباريس منذ أبريل الماضي بأكادير ويطالب بالإطلاق الفوري لسراحه.
6- يؤكد دعمه المطلق لكل نضالات العاملات والعمال في مواجهة كل أنواع الاستغلال وانتهاك الحقوق الشغلية وتنامي التسريحات التعسفية، وتوظيف أشكال السخرة وعدم احترام حقوق العمال بما في ذلك المنصوص عليها قانونا، ومضايقة العمل النقابي المناضل في وحدات الإنتاج وفي الوظيفة العمومية.
7- يعلن تضامنه المبدئي واللامشروط مع كل نضالات المعطلين بالجهة الشرقية الذين يخوضون نضالاتهم من أجل الحق في التشغيل والتنظيم والكرامة.
8- يدين استمرار ضرب القدرة الشرائية للساكنة بالجهة نتيجة ارتفاع الأسعار والسياسة الضربية الجائرة، وضعف الأجور وتدني الخدمات الاجتماعية، ويثمن حركة مقاطعة البضائع كرسالة جماهيرية في وجه الاحتكار والغلاء والجشع الطبقي.
9- يستنكر تنامي هجوم مافيا العقار على الأراضي الفلاحية الخصبة، وعلى أراضي الجموع والمضاربة فيها مما يهدد الرصيد العقاري الفلاحي، كما يسجل الخصاص المهول في الماء الشروب في العديد من المناطق بالجهة.
10- يطالب بفتح الحدود بين الجزائر والمغرب لتمتين أواصر الأخوة بين الشعبين وللتخفيف من المشاكل الناتجة عن إغلاق الحدود لمدة طويلة وما ينتج عنها من عاهات اقتصادية واجتماعية للجهة الشرقية في ظل غياب بدائل تنموية حقيقية.
11- يثمن العمل الجبهوي بين القوى الديمقراطية والتقدمية بالجهة خصوصا ما يتعلق بتأسيس ” اللجنة الجهوية لدعم الحراك الشعبي ” و”الائتلاف من أجل الدفاع عن التعليم العمومي” وغيرها من التنسيقيات المحلية ضد الحكرة، ويدعو إلى تقوية أدائها لمواجهة التحديات ولدعم النضالات الشعبية وتطوير آليات التضامن مع المعتقلين السياسيين لحراك جرادة وباقي المناطق وتعبئة وسائل الدفاع عليهم خلال المحاكمات.
12- يدعو إلى أوسع جبهة اجتماعية وميدانية لمواجهة تغول الفساد والاستبداد والاستحواذ على خيرات المنطقة وقمع الحريات.
13- يدعم كافة الحركات التقدمية والديمقراطية بالعالم العربي والبلدان المغاربية المناضلة ضد الرجعية والتبعية والاستبداد، ومن أجل التحرر والديمقراطية الشعبية.
14- يدعم نضالات الشعب الفلسطيني ضد الصهيونية والرجعية وحلفائها الامبرياليين ويدعو إلى تجريم كافة أنواع التطبيع مع الكيان الصهيوني والضغط لإفشال الخطط الامبريالية بالمنطقة وإيقاف الحرب الرجعية ضد الشعب اليمني.
15- يهنئ مناضلات ومناضلي النهج على نجاح مؤتمرهم ويدعوهم إلى تعزيز أواصر التضامن والوحدة النضالية إلى جانب القوى التقدمية والديمقراطية والحية المناضلة لمواجهة التراجعات، والانخراط في مختلف نضالات الطبقة العاملة وعموم الجماهير من أجل التحرر والديمقراطية الشعبية في أفق الاشتراكية.

المؤتمر الجهوي الأول
وجدة : الأحد 14 أكتوبر 2018

افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً Journal VD N° 332 PDF
العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي

من وحي الأحداث حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي
حزب الله ومعادلة الصراع الطبقي

العدد الجديد “333” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد "333" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد “333” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

نقابة تستنكر المخططات الهادفة إلى تمليك الأراضي السلالية لغير أصحابها الشرعيين

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدعو العاملات والعمال الزراعيين إلى التعبئة والمشاركة في الحملة الوطنية لنقابتهم الوطنية وتستنكر المخططات...
نقابة تستنكر المخططات الهادفة إلى تمليك الأراضي السلالية لغير أصحابها الشرعيين

مسيرة آكال بالدارالبيضاء : مصلحة آدرار فوق كل اعتبار

مسيرة آكال بالدارالبيضاء: مصلحة آدرار فوق كل اعتبار + يمر الحراك المدني والاجتماعي حول قضية الأرض (آكال) بمناطق سوس -...
مسيرة آكال بالدارالبيضاء : مصلحة آدرار فوق كل اعتبار

حتى لا ننسى الذكرى 34 لاستشهاد التهاني أمين شهادة للرفيق مصطفى براهمة

من الصعب تقديم شهادة عن شهيد ضحى بأغلى ما لديه أي تضحيته بحياته،من أجل مبادئه وقضايا شعبه وليس كافيا التعبير عن شهادة في حقه ،خصوصا عندما يتعلق الأمر برفيق درب وصديق حميم
حتى لا ننسى الذكرى 34 لاستشهاد التهاني أمين  شهادة للرفيق مصطفى براهمة

الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : بيان

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 03 نونبر 2019، والذي استحضرت فيه أبرز المستجدات وطنيا إقليميا ودوليا، كما استعرضت أهم المبادرات السياسية والمنجزات التنظيمية على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.
الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : بيان

العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد "332" من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك ملف هذا العدد جد مميز خصصناه للعاملات والعمال الزراعيين هذه الفئة المستغلة...
العدد 332 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك

الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني

الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني بوجدة
الذكرى 34 لاستشهاد الرفيق أمين التهاني

ندوة حول “وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل”

ندوة حول "وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل"
ندوة حول “وضعية معتقلي حراك الريف، وسؤال ما العمل”

العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي VD n°331 PDF
العدد 331 من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

في أهمية الثورة السودانية

راهنت الثورة على السلمية، لكن الرهان لم يتحقق لان المؤسسة العسكرية حافظت على تماسكها في الوقت الذي بدأت جبهة قوى الحرية والتغيير....
في أهمية الثورة السودانية

وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس

النهج الديمقراطي ينظم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس الثلاثاء، 5 نوفمبر 2019م
وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة مكناس

العراق: حكومة عبد المهدي في مهب الريح

التصريحات الأخيرة التي أدلى بها بعض النواب ان عملية "رفع الثقة عن حكومة عبد المهدي "
العراق: حكومة عبد المهدي في مهب الريح

نحو أممية ماركسية جديدة

نحو أممية ماركسية جديدة معاد الجحري 1) لمحة تاريخية: بحلول شتنبر 2019، تكون قد مرت 155 سنة على تأسيس الأممية...
نحو أممية ماركسية جديدة

العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً : PDF VD N° 330

 العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً :PDF VD N° 330  
العدد 330 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً : PDF VD N° 330