انعقد يوم الأحد 14 أكتوبر اجتماع المجلس المحلي تحت شعار” الانخراط في النضالات الشعبية وتقوية التنظيم” تم خلاله التداول في سمات الأوضاع محليا ووطنيا والتي تتسم بالتراجعات في مختلف المجالات نتيجة السياسات المخزنية ، ومحاولة تحميل الجماهير الشعبية نتائج الفشل المدوي لنماذجه التنموية قديمها وجديدها، والإمعان في الإجهاز على المكتسبات؛ لذا فان المجلس المحلي:
– يرفض القانون الإطار للتربية والتكوين الذي يسعى الى تسريع وتيرة ضرب المجانية عبر فرض رسوم الدراسة بالتعليمين العالي والثانوي
– رفضه تكريس الهشاشة بهذا القطاع الحيوي عبر العمل بالعقدة
– يسجل التدهور المستمر لشروط العمل وتردي البنيات التحتية والتخبط على مستوى الاختيارات :التراجع عن تدريس الامازيغية نموذجا , إضافة إلى الارتجال على مستوى التسيير.
– استمرار تدهور الخدمات في ميدان الصحة نتيجة النقص في التجهيزات والأطقم الطبية مما يجعل المواطنين رهائن جشع المصحات الخاصة.
– انسداد الآفاق وتفشي اليأس والبطالة في صفوف الشباب حاملي الشواهد وحالة الشابة حياة بلقسام التي توفيت على يد البحرية الملكية دليل على إفلاس النموذج التنموي المخزني.

امام عجزه عن تقديم حلول وأجوبة للأوضاع الاجتماعية المحتقنة يلجا النظام الى قمع الاحتجاجات الشعبية و/ اوالاستنزاف مما أدى إلى استشهاد المواطنين : فضيلة عكاوي من حركة السلاليات بأزرو وصابر الحلوي من حركة المكفوفين المعطلين.
أمام هذ الوضع فان المجلس المحلي يعلن :
• تضامنه مع الأساتذة المتعاقدين في نضالهم من اجل الترسيم
• تضامنه مع نضالات عمال النظافة والحراسة, في إطار الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي- من اجل الإنصاف ورفع الحكرة
• تضامنه مع مديري المؤسسات التعليمية ضحايا الإعفاءات التعسفية
• تضامنه مع ساكنتين القصيبة وازيلال في مطالبها المستعجلة في الميدان الصحي
كما يجدد مطالبته بإطلاق سراح معتقلي الحراكات الشعبية (الريف، جرادة، زاكورة، اوطاط الحاج، تندرارة، القصيبة…) والاستجابة لمطالب الجماهير الشعبية ويدعو القوى المناضلة والديمقراطية الى النضال الوحدوي لصد الهجوم على الحريات والتضييق على القوى السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية وفرض بديل تنموي شعبي ديمقراطي.
ختاما، يعاهد العمال والكادحين على العمل الجاد من اجل انخراطهم في سيرورة بناء تنظيمهم المستقل الكفيل بتحقيق طموحاتهم في التحرر والقضاء على الاستغلال.

بني ملال، في: 14 اكتوبر 2018