مطر في عالم زرق ورق

Résultat de recherche d'images pour "‫زيد شحاثة‬‎"

Image associéeزيد شحاثة


مطر في عالم زرق ورق

لا تذهبوا بعيدا، وتظنوا أن المقصود، مقولة أمين بغداد الشهير عبوب، أن “دبي زرق ورق”.. أو أنها الفوازير الرمضانية التي قدمتها الفنانة المصرية نيلي قديما ” عالم من ورق”.. وبالتأكيد ليس المقصود لون زرقة البحر، أو الورقة ورمزيتها الأدبية.
زرق ورق.. هو تعبير يستخدمه العراقيون للسخرية من الفوضى، و التعايش مع أمور وحوادث، لا مقبولة ولا منطقية.. لكنها تحصل.. وإلا بربكم، ما المنطقي في غرق مليارات الدنانير، وفي أهم مواقع أموالنا.. البنك المركزي؟ ولأي سبب.. وصول المطر إليها!
لو كان الظريف عبوب موجودا، لتقبلنا الموضوع، وبنفس منطق الجهة التي كانت تدعمه، وجود صخرة سببت غرق مدينة كبغداد، ولو كان المبدع فنجان، موجودا، عندما أقترح أن أول مطار بناه السومريون.. لكننا ويا للأسف فقدانهم، فهل محافظنا العتيد، كفاءة سنفتقدها قريبا، ونبقى نتحسر عليها؟!
لم تنتهي بعد ضجة وضع أسمه على عملتنا، وهو ما ذكرنا بحرفي (الصاد والحاء) الذين وضعها، حاكم البعث وجلاده، على مدينة بابل الأثرية.. حتى جاءنا بحكاية جديدة، عن المليارات الغارقة وتلفها بسبب المطر!
الحق يقال، أن السبب مبتكر، فلم يسبقه إليه أحد، اللهم إلا ظريف بغداد عبوب، لكن هذا الأخير أستخدمه تلميحا لا تصريحا، فقد كانت صخرته هي مركز الحدث.. لكن محافظنا كان أكثر جرأة وحداثة.. و ورغم أن المبلغ كبير، فلا حاجة لتوزيعه على عدة قضايا، فقرر أن المسبب لضياعها مجرم واحد هو المطر، وقد تم القبض عليه.
كثرة أموالنا وثرواتنا، جعلنا لا نهتم كثيرا، لضياع “بضعة” مليارات من الدنانير هنا وهناك فما قيمتها؟.. لكن ما يهمنا كمواطنين حقا أن لا يغتم المسؤول.. وأن لا تتأثر صحته النفسية، وينتقل هذا الأثر لأسرته الكريمة، وفداه الوطن وأمواله، بل وكل مواطنيه بمختلف درجاتهم.. لا تعلمون أن المواطنين درجات؟! عجيبا.. كيف ذلك!
ألا تعلمون أن هناك مواطنين يحق لهم التصرف “بمئات” المليارات، وهم مواطنو “وضعهم مختلف” وأخرون يحق لهم “بضعة” مليارات وهم مواطنو الدرجة الأولى.. وأخرون “عليهم” التنازل عن حقوقهم لتوفير تلك المليارات.. والتصرف بها يعني، إنفاقها أو تبديدها أو توزيعها على المقربين أو المحبين، أو إزالة صخرة “عبوبية” بها، أو يمكن، إغراقها بالمطر، وكل الخيارات متاحة.. وكما يقرره المسؤول!
لا يهمنا كل ذلك، فالحمد والشكر للرب.. فكل هذا هامشي، والأهم أنه تم الإمساك بالمجرم، وسيعاقب عقابا شديدا.. والشكر موصول لمسؤولينا وقادتنا، على إبداعهم وسهرهم وتفكيرهم المعمق، في تقديم الأسباب والمبررات المبتكرة الجريئة المليئة بالحداثوية لسرقتنا، وفشلهم.
وأما المطر المجرم.. فله شأن وحساب عسير سيلاقيه.