نضالات عمال الحراسة وعاملات النظافة


نظم عمال الحراسة وعاملات النظافة في إطار الجامعة الوطنية للتعليم –التوجه الديمقراطي- وقفة احتجاجية، يوم الخميس 22نونبر، أمام مقر أكاديمية جهة بني ملال خنيفرة احتجاجا على ظروف العمل المزرية والاستغلال الذي يتعرضون له من طرف الشركات العاملة بهذا القطاع،. إن هذه الشركات المفترسة لا تقيم أدنى اعتبار لقوانين الشغل،رغم علاتها، و لا يهمها إلا الربح على حساب كرامة هؤلاء الكادحات والكادحين أمام الصمت المريب والمتواطئ للمسؤولين جهويا وإقليميا.
الوقفة التي شارك فيها عدد من مناضلي الجامعة رفعت خلالها شعارات تعبر عن ظروف العمل المزرية، لهذه الشريحة المحكورة، والمتمثلة في :

• سيادة نظام السخرة حيث العمال بدون عقود عمل نظرا لعدم تجديد الشركات المتعاقدة
• عدم احترام الحد الأدنى للأجور
• عدم احترام أوقات العمل
• التأخر في صرف الأجور بالنسبة لبعض الشركات وصلت إلى اشتغال العمال لأربعة(4) أشهر دون أجور
• عدم التصريح بالعمال لدى لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وفي حالة التصريح لا يتم التصريح بعدد ساعات العمل الفعلية.

هذا الوضع الذي يشترك فيه العمال في كل القطاعات، يجد أسبابه في التوجهات النيولبرالية للنظام ألمخزني والمتمثلة في الامتيازات الممنوحة للباطرنا والإعفاءات الريعية للمقاولات مقابل تفكيك قوانين الشغل وتكريس الهشاشة والزحف عن المكتسبات.هذا الوضع يستدعي من كل الغيورين على مصالح العمال والكادحين توحيد النضال،نقابيا وسياسيا،من اجل صيانة المكتسبا ت ووقف التراجعات وصد الهجوم على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

عن الكتابة المحلية
بني ملال في 23 نونبر 2018