النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية

بيان

اجتمعت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي يوم الاحد 09 دجنبر 2018 في دورة عادية وتداولت حول أبرز القضايا الدولية والإقليمية والوطنية وقررت اصدار بيان تعبر فيه عما يلي:
– تضامنها مع نضالات كافة الحركات الاحتجاجية والمطلبية بالمغرب على رأسها نضالات الطبقة العاملة والعمال الزراعيين في كل المناطق والاحياء الصناعية: طنجة، اشتوكةأيت باها، البيضاء. وكذا نضالات الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الطلبة، المعطلين، ضحايا السكن الغير اللائق. وتدعو الدولة لفتح حوار معهم والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة بدل نهج سياسة تكميم الافواه والأذان الصماء.
– تنديدها باستمرار الدولة المغربية في توزيع قرون من الاعتقال السياسي وتسجيل عدد كبير من معتقلي الرأي من بينهم معتقلي حراك الريف وجرادة والطلبة والنشطاء الصحراويين والصحافيين. وتدعو الجهات المعنية الى تحمل كامل مسؤوليتها تجاه المعتقلين المضربين عن الطعام لمدة تقارب 50 يوميا وفتح حوار جاد معهم والاستجابة لمطالبهم.
– تنديدها بكل اشكال التضييق والمنع التي تمارس في حق كل الاطارات الديمقراطية والحية بالبلاد وعلى رأسها النهج الديمقراطي الذي تعاني العديد من فروعه وشبيبته حرمانها من وصلات الايداع القانوني وكذا تعرض مناضليهومناضلاته لصنوف من التضيق من بينها حالة عبد العالي البوكيبيبجرسيف، والتضييق على حرية التعبير والراي والتجمعات.
– تجدد موقفها من الحوار الاجتماعي العقيم والمغشوش، وتدعو النقابات لتحمل مسؤوليتها في تسطير برنامج نضالي وحدوي يكون في مستوى التحديات التي تعيشها الشغيلة بشكل عام والطبقة العاملة بشكل خاص خاصة امام ارتفاع مهول للأسعار وتجميد للأجور.
– واذ نسجل بقلق شديد هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، خاصة ونحن عشية ذكرى الاعلان العالمي لحقوق الانسان وعلى مقربة من تخليد ذكرى الشهداء يوم الاحد 23 دجنبر 2018، الذين ضحوا بدمائهم من اجل مغرب الكرامة والحرية والمساواة. فإننا ندعو جميع القوى الطامحة للتغيير لرص الصفوف وتوحيد الجهود لمواجهة التحديات وإحقاق مغرب حقوق الانسان.
– تنديدها بحملة الاعتقالات التي طالت نشطاء حركة السترات الصفراء بفرنسا، التي تميط اللثام عن الدور الحقيقي للدولة باعتبارها جهاز قمعي بيد الطبقة المهيمنة، مهما تم طلاؤه بمساحيق الديمقراطية البورجوازية. وتجدد تضامنها مع نضالات الطبقات الشعبية بفرنسا وفي مقدمتها الطبقة العاملة في مواجهة السياسات النيوليبرالية والتقشفية.

الكتابة الوطنية
09 دجنبر 2018