البيان المشترك لمجموعة المحامين المساندة لـمعتقلي حراك الريف بفرنسا

  • الأربعاء، 16 يناير، 2019

Un collectif d’avocats français a fait part, dans une déclaration conjointe, de son soutien au Hirak du Rif. La trentaine de signataires*, dont la plupart officie au barreau de Paris, témoigne de «[leur] pleine solidarité aux accusés du Rif et à leurs défenseurs». Le texte a été publié ce mercredi 16 janvier dans le journal l’Humanité.

«Nous appelons également les autorités judiciaires marocaines à respecter, pour chacun des accusés, le droit à un procès équitable tel que garanti par les traités internationaux – Pacte relatif aux droits civils et politiques et Charte africaine des droits de l’Homme et des peuples – auxquels le Maroc est partie. Nous exigeons en particulier que les ”aveux” obtenus par les services de police marocains sous la torture ou à la suite de violences soient écartés des débats», revendiquent les avocats.

«La poursuite et la condamnation de militants pacifiques engagés dans la défense de leurs droits sociaux constituent, au Maroc comme en France, une atteinte inacceptable au fonctionnement démocratique de nos sociétés», concluent-ils.

DÉCLARATION CONJOINTE DU COLLECTIF D’AVOCATS EN SOUTIEN AUX ACCUSÉS DU HIRAK

Mercredi, 16 Janvier, 2019

Le 28 octobre 2016, Mohcine FIKRI, poissonnier à Al Hoceima, est mort broyé dans une benne à ordure en essayant de récupérer la cargaison d’espadons que la police venait de lui confisquer.

Un grand mouvement de protestation sociale baptisé Hirak a alors gagné la région du Rif au Maroc.

Cette révolte, qui portait les revendications des habitants d’une région historiquement délaissée, a été brutalement réprimée par l’Etat marocain.

Elle a conduit à l’arrestation de plus de 400 militants pacifiques. Cinquante-trois d’entre eux, considérés comme les leaders du mouvement, ont été transférés à Casablanca, placés en détention et poursuivis.

Les 26 et 28 juin 2018, à l’issue d’une procédure inique, le tribunal de Casablanca a condamné ces cinquante-trois militants à de lourdes peines allant jusqu’à 20 ans de prison.

Les observateurs locaux et internationaux ont dénoncé les atteintes graves portées aux droits de des militants du Hirak tant au stade des investigations – arrestations arbitraires, entraves dans l’exercice des droits de la défense – que pendant le procès.

Pire encore, des examens médicaux attestent que les accusés ont été menacés et frappés lors d’interrogatoires réalisés au siège de la brigade nationale de la police judiciaire. Leurs condamnations sont ainsi fondées sur des aveux extorqués par la police.

L’organisation non-gouvernementale Amnesty International a documenté et compilé ces graves violations dans un rapport publié le 17 décembre 2018.

Quarante-trois des cinquante-trois militants rifains ont interjeté appel de leur condamnation.

Leur procès a débuté le 14 novembre 2018 et se poursuit aujourd’hui devant la cour d’appel de Casablanca où les militants du Hirak comparaissent dans des cages de verre opaques sans qu’il leur soit donné la possibilité de faire justement valoir leurs droits.

Face à cette entreprise de criminalisation du mouvement social, les avocats marocains des accusés du Rif voient leur travail de défense entravé.

C’est pourquoi nous, Avocats signataires, témoignons notre pleine solidarité aux accusés du Rif et à leurs défenseurs.

Nous appelons également les autorités judiciaires marocaines à respecter, pour chacun des accusés, le droit à un procès équitable tel que garanti par les traités internationaux – Pacte relatif aux droits civils et politiques et Charte africaine des droits de l’homme et des peuples – auxquels le Maroc est partie.

Nous exigeons en particulier que les « aveux » obtenus par les services de police marocains sous la torture ou à la suite de violences soient écartés des débats.

La poursuite et la condamnation de militants pacifiques engagés dans la défense de leurs droits sociaux constituent, au Maroc comme en France, une atteinte inacceptable au fonctionnement démocratique de nos sociétés.

* Signataires :

Anis HARABI (Barreau de Paris)

Matteo BONAGLIA (Barreau de Paris)

Adrien MAMERE (Barreau de Paris)

Dominique TRICAUD, Ancien Membre du Conseil de l’Ordre (Barreau de Paris)

Martin MECHIN (Barreau de Paris)

Xavier COURTEILLE (Barreau de Paris)

Eduardo MARIOTTI (Barreau de Paris)

Xavier SAUVIGNET (Barreau de Paris)

Alice BECKER (Barreau de Paris)

Aïnoha PASCUAL (Barreau de Paris)

Amel DELIMI (Barreau de Paris)

Hugo CADENA (Barreau de Paris)

Christelle MERCIER (Barreau de Lyon)
Nathan LAGUERRE (Barreau de Port-au-Prince)

Chirinne ARDAKANI (Barreau de Paris)

Raphaël KEMPF (Barreau de Paris)

Vaïté CORIN (Barreau de Paris)

Lamia EL FATH (Barreau de Paris)

Camille IDAS (Barreau de Paris)

Pierre HEDDI (Barreau de Paris)

Lucie SIMON (Barreau du Val-de-Marne)

Augustin NANCY (Barreau de Paris)

Pierre KAMPF (Barreau de Paris)

Xavier HERNANDO (Barreau de Paris)

Véronique CHAUVEAU (Barreau de Paris)

Danielle MERIAN, Avocat honoraire (Barreau de Paris)

Dominique ATTIAS, Ancienne Vice-Bâtonnière de l’Ordre, Membre du Conseil de l’Ordre (Barreau de Paris)

Muriel LAROQUE, Avocate honoraire (Barreau de Paris)

Adelaïde JACQUIN (Barreau de Paris)

Guy AURENCHE, Avocat honoraire (Barreau de Paris)

Raoul Marcelo SOTOMAYOR (Barreau de Paris)

Ridouan AIT CHIKHALI Chikhali (Barreau des Hauts de Seine)

Safya AKORRI (Barreau de Paris)


افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

طيلة عقود والطبقات الوسطى بالمغرب تتعرض لعملية تفقير ممنهج. جميع سياسات الدولة تفاقم من هذه الوضعية لأنها تسعى الى تطبيق ما يوصي به صندوق النقد والبنك الدوليين: وهو الالتزام بالتوازنات الماكرو-اقتصادية وتخفيض النفقات العمومية من جهة وتوسيع القاعدة الضريبية سواء في الضريبة المباشرة او الغير مباشرة. لقد طبقت الدولة سياسة التقشف التي تضررت معها القدرة الشرائية لأوسع الطبقات الاجتماعية بفعل جمود الاجور من جهة وارتفاع الاثمان نتيجة الغلاء و ضرب صندوق المقاصة.

نتج عن هذه الترسانة من السياسات الغير الشعبية انهيار قطاعات اجتماعية اساسية مثل التعليم العمومي والصحة، فكان لزاما على الغالبية العظمى من الطبقات الوسطى أن تتجه صوب القطاع الخاص من اجل تعليم الابناء ومن اجل العلاج. أما قطاع السكن فقد سلمته الدولة بالكامل الى المضاربين ورفعت يدها عن ما كانت تروج له كمشروع السكن الاجتماعي المحدد الثمن.

فكيف تمكنت الدولة من تمرير مختلف هذه السياسات التراجعية؟ استطاعت الدولة أن تمرر هذه الخطة عبر الجسر السياسي واستغلال الجو العام الذي حملته معها السيرورات الثورية بالمنطقة. لقد توجه السخط الشعبي لما سمي بتونسة المغرب أي صنع حزب أغلبي “البام” وفرضه على الساحة ونجح الضغط الشعبي في كشف هذه الحقيقة؛ فكان الرد سريعا من طرف النظام على واجهتين: الأولى وضع دستور وكأنه غير ممنوح، والثاني فتح المجال للبيجيدي لتولي شؤون الحكومة باسم ثورة الصناديق وشرعية الانتخابات وسحب مشروع البام إلى الوراء.

كان للسياسة مفعول المخدر الذي استعملته الدولة لتطبيق مختلف سياساتها التفقيرية، واستعمل البيجيدي كفريق تسويغ تلك السياسات وإطفاء بؤر الاحتقان. لكن السيل بلغ الزبى وخرجت الحركة 20 فبراير من عنق الزجاجة على شكل حراكات اجتماعية مستوطنة الجهات ومناطق المغرب “الغير النافع”. انتهى مفعول السياسة التخديري لأن الاحساس بالفقر وبالتدهور الاجتماعي بلغ درجة شديدة جعلت المتضررين يفهمون خلفية اللعبة المطبقة. في مجمل هذه الحركات الاحتجاجية احتلت الطبقات الوسطى مقدمة الجموع. فكانت مقاطعة المواد الاستهلاكية الثلاثة ثم انفجرت نضالات رجال ونساء قطاع التعليم العام وكانت أيضا حركة الصيادلة والأطباء وحاليا الطلبة الأطباء والطلبة المهندسين؛ ثم كانت حركة المطالبة بالسكن اللائق ومقاومة الإفراغ من الأحياء الشعبية، وانفجرت موجة المطالبة بالحق في الارض ورفض الاستحواذ على أراضي الجموع والسلاليات والحق في الماء الشروب. يتضح من هذه الحركية النضالية الاجتماعية مدى الاستعداد للنضال وتحدي القمع والسجن وفقدان الشغل، إنها خاصية قوية وواسعة ولم تعد منحصرة فقط على بعض العناصر الشجاعة إنها سمة تتوسع وتنتشر وسط الجموع.

لكن في مقابل هذه الاستعدادات للتضحية وهذا النفس النضالي فما هي حالة واستعدادات القوى النقابية والسياسية التي تدعي تمثيلها لمصالح هذه الطبقات والفئات الوسطى؟ يتسم رد فعلها بالتضارب والتردد. تارة تنخرط في ما تسميه تبني المطالب والمساندة والدعم وتارة تقف ضد هذه الحركية بشكل متستر وغامض وتارة بشكل سافر.

مثل هذا التذبذب في المواقف ليس إلا تعبيرا عن الطبيعة البرجوازية الصغيرة لهذه القوى السياسية التي تخاف ان يفلت زمام الامور من يدها وتتجاوزها الجماهير، ولذلك نراها تفرمل كل حركة اجتماعية ذات زخم شعبي وتفرض دائما وابدأ رسم الافق وحدود المطالب. فما هي شروط حسم هذا التذبذب وانبثاق قوى سياسية تعبر بصدق عن مصالح هذه الفئات والطبقات الوسطى وهل هذا ممكن واقعيا؟

أن تنبثق مثل هذه القوى أمر ممكن، لأن الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛ هذا أولا، وثانيا لا بد وأن يساعد عملنا في تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة على تطور منحى فرز تعبيرات طبقية عن مصالح الطبقات التي لها مصلحة في التغيير الجذري وهذه هي لبنات الجبهة الوطنية أو جبهة الطبقات الشعبية.


جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان "تبرات" لإبراهيم أخياط نموذجا* بقلم :لحسن ملواني ـ قلعة مكونة ـ المغرب 1...
جمالية الشكل والمضمون في الشعر الأمازيغي، ديوان “تبرات” لإبراهيم أخياط نموذجا

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

على طريق بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين من اجل مجتمع مغربي يتمتع بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعي
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019

افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

الفرز الاجتماعي وتجذر مواقف الحركات الاجتماعية لا بد وأن يساعد على ظهور تعبيرات سياسية ذات منحى طبقي؛
افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى

معركة الجزائر

مام فشل سياسة الحصار والقمع الممنهجين في دفع المتظاهرين إلى التراجع وترك الساحات والميادين،والميادين...
معركة الجزائر

العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

العدد الجديد من النهج الديمقراطي في الأكشاك من 23 أبريل إلى 30 منه
العدد الجديد 308 من النهج الديمقراطي في الأكشاك

من وحي الاحداث: مؤشر 20% و80%

هناك انقسام حاد ويتفاقم، إلى أقلية مسيطرة، مهيمنة تتحكم في مستقبل البلاد وتتصرف فيه وكأنه ضيعة، تبيع وترهن وتفرط في ثروات الشعب
من وحي الاحداث:   مؤشر 20% و80%

العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً...
العدد 307 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت