مرتضى العبيدي


هل تقطع عملية اسطنبول نهائيا حبل الود بين النظام التركي وتنظيم الدولة الإرهابي؟

مازالت العملية الإرهابية التي جدّت في ناد ليلي يقع على ضفاف البوسفور والتي راح ضحيتها 39 شخصا من بينهم 27 أجنبيا تتصدّر عناوين الصحافة العالمية، خاصّة وأنه لم يتم بعد اعتقال منفذها ولا حتى التعرّف على هويته. وقد جدّت العملية في وقت من المفروض أن تكون حالة التأهب في أقصى درجاتها، نظرا لرمزية المناسبة في حدّ ذاتها، وخاصة بعد التهديد الصريح لتنظيم الدولة الإسلامية الذي أصبح يعتبر تركيا أرض جهاد، نظرا لمشاركتها في الائتلاف الدولي ضدّ داعش. أضف إلى ذلك أن الدماء التي سالت في العمليتين الإرهابيتين اللتين استهدفتا كنيسة قبطية في مصر وسوقا لأعياد الميلاد في برلين لم تجفّ بعد.
أما الجديد في هذه العملية فهو تبنيها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية وهو ما لم يحدث في العمليات السابقة حتى وإن كانت السلطات التركية وأجهزة مقاومة الإرهاب وجهت أصابع الاتهام في البعض منها لهذا التنظيم. فقد جاء في البيان الذي أصدره التنظيم إثر العملية ما يلي: “مواصلة للعمليات المباركة التي تخوضها “الدولة الإسلامية” ضد تركيا حامية الصليب، دك أحد جنود الخلافة الأبطال أحد أشهر الملاهي الليلية حيث يحتفل مسيحيون بعيدهم الشركي”. وقد شهدت تركيا خلال السنة المنقضية ما لا يقل عن 14 عملية أودت بحياة أكثر من 300 شخص من بينهم عدد من السيّاح الأجانب. واعتادت الشرطة التركية على توجيه إصبع الاتهام إلى أحد طرفين حسب المستهدف في كل عملية: فإذا ما كانت قوات الشرطة والجيش هي المستهدفة، فالتهمة توجّه مباشرة إلى حزب العمّال الكردستاني، وإذا كان المستهدف المناطق السياحية أو السيّاح، فالتهمة توجه إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وقد أكد عبد الباري عطوان هذا التوجه لدى داعش عند نقله لحديث أجراه مع أحد قادته، ضمّنه في أحد كتبه الصادرة أخيرا باللغة الانكليزية، إذ أكّد هذا الأخير ما يلي: “تركيا لن تجرؤ على محاربتنا، فهناك اتفاق غير مكتوب بيننا، إذا هاجمتمونا سننقل الحرب إلى عمقكم الجغرافي، وسندمر صناعة السياحة التي تدر عليكم 36 مليار دولار سنويا”. وهو ما جعل هذه الأخيرة أصابع الاتهام إلى تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في العمليات التالية خلال السنة المنقضية:
ففي الثاني عشر من جانفي، استهدفت عملية إرهابية المارّة بشارع السلطان محمد بإسطنبول وهو من المراكز السياحية والتجارية الكبرى في المدينة، راح ضحيتها 12 سائحا ألمانيا. وفي 3 مارس، جدّت عملية مماثلة في شارع الاستقلال وهو من أكبر المواقع التجارية كذلك توفي خلالها أربعة أشخاص. وفي 28 جوان كان مطار اسطنبول هو المستهدف في عملية خلفت 47 قتيلا من بينهم عدد من الأجانب. وفي 20 أوت، استهدفت عملية إرهابية حفل زواج وخلفت ما لا يقل عن 50 قتيلا، وأخيرا عملية رأس السنة التي استهدفت ناد ليلي. فالواضح إذن أن القطاع السياحي كان هو المستهدف في جميع هذه العمليات وهو من أكثر القطاعات حيوية في الاقتصاد التركي وأكثرها جلبا للعملة الصعبة، وهي تعتبر سادس وجهة سياحية في العالم بمعدل أربعين مليون سائح سنويا. إلا أنه وبعد تكرر العمليات الإرهابية، اعتبرت ما لا يقل عن 15 دولة تركيا مكانا غير آمن ونصحت رعاياها بعدم اختيارها كوجهة سياحية. ويأتي ذلك في وضع تعرف فيه مؤشرات الاقتصاد التركي تراجعا ملموسا بما فيها نسب التنمية مقارنة بما كانت عليه خلال العشرية الأولى لهذا القرن.
أمّا الطرف الثاني الذي توجه إليه السلطات التركية إصبع الاتهام فهو حزب العمّال الكردستاني الذي تصنّفه، مثلها مثل الدول الغربية، ضمن التنظيمات الإرهابية. وقد نسبت له تسع عمليات خلال سنة 2016، تبنى منها عملية وحيدة في حين تبنت منظمة أخرى تدعى “صقور الحرية بكردستان” عمليتين اثنتين. وتمثلت معظم هذه العمليات في تفجير سيارات مفخخة أو في عمليات انتحارية استهدفت جميعها مقرّات للشرطة أو للجيش أو حافلات نقل خاصّة بهم. وتصنيف حزب العمّال الكردستاني ضمن التنظيمات الإرهابية يرمي أساسا لطمس الطبيعة الحقيقية للمعركة، ألا وهي معركة الشعب الكردي من أجل حقه في تقرير مصيره، وللتستّر عن مسؤولية حكومات حزب العدالة والتنمية المتعاقبة منذ 2002 في تعطيل مفاوضات السلام التي شرعت فيها مع ممثلين عن الشعب الكردي والتي كانت في كل مرّة تجد ما يكفي من الذرائع لتعطيلها أو إبطالها. زد على ذلك أنّه ومنذ بداية العدوان على سوريا، ومشاركة تركيا فيه إلى جانب القوى الامبريالية الغربية، استغلت هذا الوضع لتنفرد بالشعب الكردي في سعي محموم لإخضاعه نهائيا في غفلة من الجميع. فلم تكفّ الطائرات التركية خلال كامل هذه الفترة عن شن الهجمات القاتلة على مواقع الأكراد مخلفة في كل مرّة أعداد لا تحصى من القتلى والجرحى. لذلك فهي تجتهد في البرهنة على وقوف التنظيمات الكردية وراء كل العمليات التي يكون هدفها قوات الشرطة أو الجيش.
سنة جديدة دامية رغم أن تركيا وتنظيم الدولة كانا يقفان في نفس الخندق ممّا يجري في سوريا. فكيف سيكون إذن العام الجديد وقد أصبح العداء بين الطرفين واضحا وبعد أن استباح قادة داعش أرض تركيا واعتبروها أرض جهاد؟ إنّ هذا الوضع ليعطي مصداقية لمطالبات القوى الديمقراطية في تركيا الحكومة بعدم إقحام البلاد في أتون الحروب الدائرة في المنطقة والعودة إلى طاولة المفاوضات بخصوص المسألة الكردية والاعتراف بحق الشعب الكردي في تقرير مصيره.


افتتاحية: مغرب الاستثناء مريض بخيراته

المغرب بلد متعدد الخيرات والثروات ويحتل آخر المراتب في سلم البلدان.

ساكنة المغرب قاعدتها الديموغرافية مشكلة أساسا من الشباب. والشباب ثروة تسعى كل الدول المتقدمة إلى الحصول عليها بما فيه فتح باب الهجرة واستقبال الملايين من شباب العالم. شباب المغرب عاطل بشكل مزمن ولا تكاد تخلو العائلة المغربية من وجود أحد أبنائها أو أكثر في خانة المعطلين. تغطي الدولة عن هذا الواقع وتحجب الإحصائيات عن عدد هؤلاء الشباب المعطل وتكتفي بتقديم بعض النسب المئوية.

في جهة ثانية، المغرب بلد فلاحي وهو مريض أيضا بهذه الثروة وهذه الميزة التي حرمت منها العديد من البلدان. وهو الأمر الذي تكشفه حالة البادية بسبب الاختيارات السياسية والاقتصادية الكبرى التي طبقتها الدولة سيرا على نهج الاستعمار؛ لقد أصبحت مصدرا لتفكك المجتمع، وتفاقم كل الأمراض الاجتماعية. تقلصت ساكنة البادية من نسبة 60% في سبعينيات القرن الماضي إلى حوالي %40 في العشرية الأولى من هذا القرن؛ حدث ذلك ليس بفعل تسارع تمدن المغرب لكن خاصة بفعل تدهور الحياة في البادية وانعكاس أثار الجفاف. هكذا افرغت البادية من دمائها، ومن طاقات شبابها وهاجرت الأغلبية إلى المدن الكبرى والصغرى لتنضاف إلى أحزمة الفقر والخصاص، وهاجرت البقية إلى الخارج عبر قوارب الموت. كانت البادية ولا زالت مرتعا للأمية وخاصة في صف النساء وهو أمر مقصود لأن المرأة الأمية ضمانة لإخضاع البادية وجعلها حاضنة يستقطب منها النظام حاجياته لتغذية صفوف أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية.

أصبحت البادية مصدرا للاغتناء الفاحش للملاكين الكبار ولبعض كبار موظفي الدولة المدنيين والعسكريين. لقد استولت هذه الفئات الجشعة على أجود الأراضي وعلى القروض السخية والإعفاءات الضريبية، فتوجهت للفلاحة العصرية ذات المردودية العالية والموجهة للتصدير على حساب التوازنات المناخية والبيئية للطبيعة السيادة الغذائية. يتم استنزاف المياه السطحية والجوفية في زراعة الخضر والفواكه للتصدير، ويتم الاستعمال المفرط والغير علمي للأدوية والمبيدات مما يقضي على التربة ويقضي على سلسلة الحياة من حشرات وطيور وحيوانات ويفتح المجال للتصحر وزحف الرمال. بفعل هذه الاختيارات حرم المغرب من إمكانية توظيف باديته المتنوعة والغنية من اجل تحقيق سيادته الغذائية، لقد أصبح بلدا تابعا وخاضعا لما تتصدق به عليه دول أخرى قد توظف تلك المواد الأساسية في ابتزازه وإخضاعه لشروطها وخدمة مصالحها.

هكذا خضعت البادية إلى مسلسل طويل من الاستغلال والاستنزاف طبق بسياسة الإكراه والعنف. هذا ما يسمح لنا بالقول أن تاريخ البادية كان دائما تاريخ الصراع حول الأرض والماء. صراع كان قبل الاستعمار مع المخزن وكاد أن يهزم أمام قوة القبائل الثائرة لولا استعانته بالاستعمار الذي اجتاح البادية وطبق قوانين الحرب، واستمر هذا الصراع في مرحلة الاستقلال الشكلي مع المعمرين الجدد والذين تحمي الدولة مصالحهم في نهب المناجم والأراضي والمياه وهي تخطط اليوم لما تسميه بالمغرب الأخضر ولمشروع تمليك أراضي الجموع بمبرر خلق طبقة وسطى بالبادية تمهيدا للاستيلاء النهائي عليها من طرف نفس المعمرين الجدد ووكلاء الرأسماليين الخليجيين الذين بدؤوا باحتلال الأراضي ونزعها من أصحابها الشرعيين.

بعد عقود من إخضاع البادية ومنع ساكنتها من الانخراط في الأحزاب المناضلة، ظهرت حركات احتجاجية قوية تحولت إلى حركات اجتماعية قوية وهذه الحركات النضالية تعلن عن نهاية عهد وبداية عهد النضال الجماهيري الواسع المطبوع بروح الصمود وتحدي الخوف ووضوح المطالب ذات المضمون الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لا بد من تحقيقها. إننا في النهج الديمقراطي نعتبر أن للبادية حظ عظيم في تحرر بلادنا من قبضة الهيمنة الامبريالية ومن استغلال الكتلة الطبقية ونظامها الاستبدادي وستكون مساهمة البادية عن طريق انخراط الفلاحين الفقراء والمعدمين وهم الأغلبية الساحقة من المتضررين من السياسات الرجعية ومن نمط إنتاج الرأسمالية التبعية المطبق ببلادنا؛ لهم مكانة هامة في المساهمة في بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة حزب قاعدته العمال والكادحين.


بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

نعقدت مساء الأمس الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ جلسة للتفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين وسط أجواء ترقب شعبي
بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو  بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ''إطار متصرف تربوي"يقرر خوض أشكال احتجاجية بدءً باعتصام لمدة 3 أيام قابل للتمديد:• الاثنين 20 ماي 2019 وقفة أمام مديرية الموارد العاشرة صباحا.• الثلاثاء 21 ماي 2019 وقفة أمام وزارة التربية العاشرة صباحا.• الأربعاء 22 ماي 2019 مسيرة في اتجاه البرلمان.
التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

حول الملكية البرلمانية الرفيق عبد الله الحريف أثير، من جديد، نقاش حول الملكية البرلمانية، وهته مساهمتي فيه: من الناحية النظرية:...
حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

القائدُ يلمحُ ويشخّصُ حدثاً ما، حتى ولو كان بسيطاً، فيستثمرهُ ليصنعَ منهُ عاصفةً كبيرةً: وهذا ما فعلتْهُ السيدةُ (Rosa Parks)  في مدينةِ (Montgomery) الأمريكية،
القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير بالسودان والمجلس العسكري الإثنين 20 ماي 2019م 02:01 
مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

تفعيلا للقاءاته التواصلية، وبعد اللقاء الناجح بمدينة مالين ليوم أمس السبت 18 ماي 2019، يدعو تجمع الريفيين ببلجيكا  للقاء تواصلي...
لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

الدولة البوليسية قد تركب رأسها

من وحي الأحداث الدولة البوليسية قد تركب رأسها
الدولة البوليسية قد تركب رأسها

العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

تحميل العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي
العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا

قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

قوى الحرية والتغيير بالسودان تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري السبت 18 ماي 2019م أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير، قبل...
قوى الحرية والتغيير تعلن اسئناف التفاوض مع المجلس العسكري

وداعا الاستاذ المثقف الكبير طيب التيزيني

رحل المثقف التقدمي الكبير الطيب التيزيني والذي كان له دور في نشر الفكر التقديم العلميي. كما فعل ماكسيم رودينسون وغيرهما لقد بحثا بمنهجية علمية في ما سمي بالنزعات المادية في الفكر الاسلامي وطبقا منهج المادية التاريخية لدراسة بنية مجتمعاتنا القديمة
وداعا الاستاذ المثقف الكبير طيب التيزيني

عرض الرفيق مصطفى البراهمة بالخميسات في موضوع بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين: الدواعي، المداخل والمهام “فديو”

عرض الرفيق مصطفى البراهمة بالخميسات في موضوع بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين: الدواعي، المداخل والمهام "فديو" الرفيق الكاتب الوطني...
عرض الرفيق مصطفى البراهمة بالخميسات في موضوع بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين: الدواعي، المداخل والمهام “فديو”

عرض الرفيق عبدالله الحريف حول “الحراكات الوطنية الشعبية ومهامنا”

إن أهم ما يتسم به الوضع الحالي هو أن الانعكاسات الاجتماعية الكارثية للاختيارات والسياسات الاقتصادية والاجتماعية للنظام تدفع فئات وشرائح متعددة ومتزايدة من الشعب إلى النضال وتنظيم صفوفها
عرض الرفيق عبدالله الحريف  حول “الحراكات الوطنية الشعبية ومهامنا”

إعلان انتصار الثورة السودانية لقوى إعلان الحرية والتغيير

قوى إعلان الحرية والتغيير تصريح صحفي استمرت جلسة التفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري في الوقت المعلن عنه...
إعلان انتصار الثورة السودانية لقوى إعلان الحرية والتغيير

العدد 311 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

من 14 إلى 20 ماي تجدون العدد 311 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد 311 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

المؤتمر الوطني 13 للجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب يصدر ورقة هامة حول الإستراتجية

انعقد أيام 26، 27 و 28 أبريل 2019 المؤتمر الثالث عشر للجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب المنضوية تحت لــواء الاتحاد المغربي للشغل بالرباط والذي يصادف ذكرى فاتح ماي 2019 العيد الأممي للطبقة العاملة
المؤتمر الوطني 13 للجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب يصدر ورقة هامة حول الإستراتجية