فلسطين قضية وطنية
ندوة الشبكة الديمقراطية للتضامن مع الشعوب بمناسبة يوم الأرض 30 مارس

عبد الله الحريف

نحيي اليوم ذكرى يوم الأرض. وهي إحدى المحطات الأساسية في كفاح الشعب الفلسطيني ومناسبة لتأكيد أن موقفنا من القضية الفلسطينية لا يتمثل في التضامن معها فقط، بل يتعداه إلى حد اعتبار أن معركة الشعب الفلسطيني هي معركتنا أيضا ومعركة كل شعوب العالم العربي من أجل تحررها من هيمنة الامبريالية الغربية بقيادة أمريكا ومن الأنظمة الرجعية المحلية التابعة لها. إن نضالنا من أجل نصرة الشعب الفلسطيني يتمثل، الآن وهنا، في التصدي للتطبيع مع الكيان الصهيوني والانخراط في كل المبادرات والحملات التي تهدف إلى عزله وإنزال العقوبات عليه وفضحه كنظام أخطر من نظام الميز العنصري لأنه يعمل على استئصال الشعب الفلسطيني من أرضه ومحو هويته. أن تكثيف نضالنا هذا يكتسي أهمية بالغة في مواجهة تسارع وتيرة تطبيع عدد من أنظمة المنطقة مع الكيان الصهيوني، بل انخراط أنظمة خليجية في تحالف استراتيجي معه تحت ذريعة مواجهة التوسع الإيراني في المنطقة، والتصدي للمؤامرات التي تحاك من أجل إقبار القضية الفلسطينية (صفقه القرن).

أشكر المنظمين على تكليفي بموضوع “فلسطين قضية وطنية” لأنها مناسبة لدحض بعض الأفكار التي بدأت تتسرب إلى اليسار بسبب تقاعسه في خوض الصراع الفكري ضد الفكر اللبرالي وفكر ما بعد الحداثة.

من الهام، في هذا الإطار، نقد الطرح الذي يسعى، عن حسن نية أو بوعي تام، إلى ترسيخ فكرة أن الموقف السديد من القضية الفلسطينية هو موقف التضامن، على غرار التضامن مع كل الشعوب الرازحة تحت نير الاستبداد والاستغلال والاضطهاد. ولعل خطورة هذا الطرح هي في كونه أصبح يخترق اليسار نفسه.

وعلى عكس هذا الطرح، اعتبرت الحركة الماركسية-اللينينية المغربية القضية الفلسطينية قضية وطنية. ولذلك حظيت باحتضان كبير من طرفها وانخرط مناضلوها ومناضلاتها بقوة وحماس في كل أشكال الدعم لها، بما في ذلك الانخراط في الكفاح المسلح ضد العدو الصهيوني والاستشهاد. والنهج الديمقراطي، كاستمرارية فكرية وسياسية للحركة الماركسية-اللينينية المغربية، يتبنى هذا الطرح الذي ينطلق من تحديد دقيق لخصوصية القضية الفلسطينية بالنسبة لمنطقتنا والعالم أجمع.

إن خصوصية القضية الفلسطينية، بالنسبة لمنطقتنا، تتمثل في الدور الذي يلعبه فيها الكيان الصهيوني. أما خصوصية القضية الفلسطينية، بالنسبة للعالم أجمع، فتكمن في طبيعة الكيان الصهيوني.

فالكيان الصهيوني جزء عضوي من الامبريالية وقاعدة أساسية للعدوان ضد شعوب الشرق الأوسط، وخاصة العالم العربي، لضمان هيمنة الإمبريالية الغربية على المنطقة وحرمانها من حقها في تقرير المصير. ولنذكر هنا بأهم محطات العدوان المستمر للكيان الصهيوني على منطقتنا: العدوان الثلاثي (بريطانيا وفرنسا وإسرائيل) على مصر في 1956، حرب يونيو 1967 ضد مصر وسوريا والأردن، العدوان والغزو المتكرر للبنان، الاعتداءات على سوريا والعراق وتونس والاغتيالات المتعددة للقادة الفلسطينيين والمناهضين للامبريالية (المهدي بن بركة كمثال).

والكيان الصهيوني يدعم الأنظمة الرجعية في منطقتنا ويسعى إلى اختراق مجتمعاتنا وإضعافها وإبعادها عن محيطها الطبيعي من خلال تسعير التناقضات الدينية والطائفية والمذهبية والثنية.

إن الكيان الصهيوني عدو لتحررنا الوطني من السيطرة الإمبريالية الغربية. إنه عدو لشعوب المنطقة كلها وليس عدو الشعب الفلسطيني وحده. ولذلك، فإن نضال الشعب المغربي من أجل التحرر الوطني والبناء الديمقراطي والاشتراكية هو نضال ضد الرجعية والإمبريالية والصهيونية التي تشكل أحد أهم أدوات السيطرة الإمبريالية الغربية على منطقتنا. إن نضالنا ضد الكيان الصهيوني هو أحد أهم الأشكال الذي يتخذه نضالنا ضد الإمبريالية والرجعية في الواقع الملموس لمنطقتنا. لذلك، فإن موقفنا من القضية الفلسطينية ليس مجرد تضامن مع الشعب الفلسطيني، بل هو نضال ضد عدو مشترك: الإمبريالية والرجعية العربية والصهيونية. ولذلك، نعتبر، على غرار الحركة الماركسية-اللينينية المغربية، أن القضية الفلسطينية قضية وطنية.

إن ما سبق يعني أن تحرير فلسطين، أي تحريرها من الصهيونية كأهم أداة للإمبريالية في المنطقة، ليس منوطا بالفلسطينيين وحدهم بل يقع على عاتق شعوب المنطقة كافة. لذلك فإن نضالنا ضد الصهيونية جزء من نضالنا من أجل التحرر الوطني من الإمبريالية. ولا تحرر لأوطاننا بدون دحر الصهيونية.

ولذلك أيضا، فإن توحيد شعوب العالم العربي ليس شعارا عاطفيا بل هو ضرورة تاريخية تمليها، ليس بالأساس الجغرافيا والتاريخ واللغة والثقافة المشتركين، بل النضال ضد نفس الأعداء: الإمبريالية الغربية والصهيونية والرجعية المحلية. فالإمبريالية الغربية تسعى بكل الوسائل إلى تأبيد سيطرتها على العالم العربي، إما بالتدخل العسكري المباشر و/أو باستعمال الكيان الصهيوني كقاعدة متقدمة وذراع عسكري لها و/أو الأنظمة الرجعية المحلية كاحتياطي سياسي وعسكري وحتى مالي بالنسبة للأنظمة النفطية الخليجية. كما أن وضع القضية الفلسطينية في قلب صراع شعوب العالم العربي من أجل التحرر الوطني لم يكن اعتباطيا أو عاطفيا بل هو تعبير عن وعي عميق بالدور الذي يلعبه الكيان الصهيوني في إستراتيجية الإمبريالية الغربية، وفي مقدمتها الأمريكية، في الشرق الأوسط بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص. فهذا الكيان جزء من قوى العولمة الرأسمالية ومن قوى الحرب والسيطرة والاحتلال الموجهة ضد شعوب الشرق الأوسط وخاصة العالم العربي. فهو إذن عدو هذه الشعوب كلها وليس الشعب الفلسطيني وحده. ولهذا السبب لا يمكن اختزال علاقة هذه الشعوب بالقضية الفلسطينية في التضامن مع الشعب الفلسطيني- كما يسعى البعض، بما في ذلك وسط اليسار في العالم العربي، إلى تكريسه- بل يتعداه إلى النضال ضد عدو مشترك وهو الكيان الصهيوني الذي يسعى إلى استئصال الشعب الفلسطيني ويعمل كأداة للإمبريالية الغربية وبمساعدة الرجعية المحلية من أجل حرمان شعوب العالم العربي من حقها في تقرير المصير والإعتاق من الاستبداد والاستغلال. إن توحيد العالم العربي ضرورة تفرضها، إضافة إلى الجغرافيا والتاريخ واللغة ومواجهة نفس الأعداء، تغيير ميزان القوى المختل لصالح الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية. إن بناء المغرب الكبير، الذي يشكل خطوة جبارة في هذا الاتجاه، وتحرر شعوبه من هيمنة الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية مسيرة واحدة. واهم من يظن أن الامبريالية التي تتفنن في تفتيت وحدة الشعوب، خاصة بواسطة التضخيم من الصراع حول الهوية على حساب الصراع الطبقي، في مصلحتها بناء المغرب الكبير، ولو كان تابعا لها.

لقد فشلت حركات التحرر الوطني في العالم العربي في تحقيق الأهداف التي ناضلت من أجلها الشعوب وهي التحرر من هيمنة الإمبريالية والصهيونية والرجعية المحلية( الإقطاع والكمبرادور) وبناء الديمقراطية وتوحيد شعوب المنطقة.

ولعل ما يفسر هذا الفشل هو الطبيعة البرجوازية لقيادات حركات التحرر الوطني في المنطقة، بما في ذلك في فلسطين، والتي جعلتها تبحث عن الاندماج في النظام الرأسمالي، من موقع التابع، وبالتالي تكرس الهيمنة الإمبريالية على المنطقة. كما أدى خوفها من الطبقة العاملة وعموم الكادحين، إما إلى البحث عن توافقات مع الكمبرادور والإقطاع تكون، في الغالب، لصالح هؤلاء المدعومين من طرف الإمبريالية والصهيونية، أو اللجوء إلى الانقلابات، أي أن هذه القيادات رسخت التبعية والاستبداد والطغيان عوض الحرية والديمقراطية. وأخيرا، فإنها، كبرجوازيات قطرية، لا يهمها توحيد شعوب المنطقة بقدر ما تسعى كل واحدة منها إلى الهيمنة عليها، وبالتالي التحكم في أسواق وخيرات المنطقة كلها لتحسين موقعها في النظام الرأسمالي. وتدخل هذه البرجوازيات بالنتيجة في صراع فيما بينها. فهي إذن عامل تفرقة وليست عامل توحيد شعوب العالم العربي. إن العمال والفلاحين الصغار والمعدمين وكادحو الأحياء الشعبية هم القوة الاجتماعية القادرة على دحر الامبريالية والرجعية والصهيونية وبناء وحدة العالم العربي على أساس ديمقراطي ينبذ الاستعلاء والإلحاق والإقصاء ويقر بالتعددية في إطار الوحدة، ويضمن للشعوب المختلفة المكونة للمنطقة حقها في تقرير مصيرها وازدهارها على كل المستويات، مشروع منفتح على الأفق الاشتراكي انطلاقا من تقييم دقيق ومتأن لفشل تجارب بناء الاشتراكية ومن الانخراط الفاعل في المجهود من أجل تطوير الفكر التقدمي المنحاز إلى مصالح الطبقة العاملة وكافة الكادحين.

أما خصوصية القضية الفلسطينية، مقارنة بالشعوب المضطهدة الأخرى، فتتمثل في كون الشعب الفلسطيني مهدد في وجوده وهويته. فهو يتعرض لاحتلال استئصالي وللأبارتهايد الذي يختلف عن الإحتلالات السابقة، بما في ذالك نظام الميز العنصري البائد في جنوب إفريقيا -ما عدا احتلال أمريكا الشمالية من طرف الأوروبيين الذي أدى إلى إبادة الهنود الحمر. الكيان الصهيوني يستولي، شيئا فشيئا، على كامل الأرض الفلسطينية( إقامة المستعمرات في الضفة الغربية والقدس الشرقية مع العلم أنها لا تمثل سوى جزء بسيط من الأرض الفلسطينية) ويسعى جاهدا إلى تهويد فلسطين. إن المشروع الصهيوني، بطبيعته، مشروع عنصري نقيض للوجود والهوية الفلسطينيين. لذلك، فموقف شعوب العالم من القضية الفلسطينية يجب أن يختلف جذريا عن التضامن مع شعوب مضطهدة تعاني من الاستبداد والقهر لكنها لا تتعرض للاستئصال من أرضها وضرب هويتها. إن الموقف التضامني الحقيقي مع القضية الفلسطينية يجب أن يتمثل في النضال من أجل هزم الصهيونية وبناء الدولة الديمقراطية العلمانية التي يتعايش فيها الجميع: اليهود والمسلمون والمسيحيون وغيرهم، مهما كانت معتقداتهم.

 


 

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار يزداد الامر غموضا حول طبيعة هذا البرنامج التنموي الذي علمنا ذات يوم انه فشل. لكن ماذا فشل فيه كبرنامج ولماذا؟ فهي أمور لا يخوض فيها العموم. علمنا من خلال خطاب رسمي أن الذي فشل هو طريقة تدبير البرنامج التنموي وغياب الحكامة الجيدة وان البرامج توضع دون الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الالتقائية. في خطاب رئيس الدولة الأخير بمناسبة 30 يوليوز، علمنا بأن المغرب حقق قفزة نوعية في البنيات التحتية، لكن البرنامج التنموي أسفر على تفاوتات اجتماعية ومجالية. ما هو البديل للبرنامج التنموي؟ وما هي الحلول التي وضعتها الدولة لتجاوز الفشل الوارد الكلام عنه بكثير من الغموض في الخطابات الرسمية؟

للإجابة عن هذه الأسئلة اعلن عن تكوين لجنة ستوكل لها مهمة وضع صورة للبديل. لكن من جهة أخرى، فإن سياسات الدولة لم تتوقف وتم وضع قوانين تنظم قطاعات اجتماعية استراتيجية؛ ولم يتم انتظار انتهاء اشغال لجنة البديل التنموي. إن هذا الامر بحد ذاته يعني ان للدولة تصورها للبديل التنموي، ولن يطلب من اللجنة المقبلة إلا صياغة وترجمة ارادة الدولة في خطاب وقرارات محسومة سلفا. هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يعارض او يتراجع عن قانون 51.17 الذي اجهز على التعليم العمومي المجاني والجيد وفتح ابوابه للتعليم الخاص؟ هل يتصور بديل تنموي يرفض فتح قطاع الصحة للرأسمال الخاص الأجنبي؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه لجنة المخزن يرفض الامتثال للإملاءات التي يقوم بها صندوق النقد والبنك الدوليين؟ هل يمكن تصور بديل تنموي تضعه الجماهير الشعبية عبر مجالسها ومنظماتها الذاتية المستقلة؟

ما يسمى بالبديل التنموي هو في الحقيقة مجمل الاختيارات الاستراتيجية للكتلة الطبقية السائدة وهذه الاختيارات وضعت بطريقة لا رجعة فيها ومنذ السنوات الاولى للاستقلال الشكلي. هذه الاختيارات الموضوعة قيد التنفيذ هي المسؤولة عن الوضعية البنيوية الحالية للاقتصاد المغربي وللبنية الاجتماعية الراهنة. إنها هي المسؤولة عن الفوارق الاجتماعية المتفاقمة والفوارق المجالية المهولة التي قسمت المغرب بين مركز محوره منطقة الجديدة- الدارالبيضاء- الرباط- القنيطرة حيث يتمركز اكثر من 60% من النسيج الاقتصادي وباقي المناطق حيث التهميش والخصاص والبنيات التحتية بعضها متوارث عن الفترة الاستعمارية.

لا يتم الكلام عن مأزق الاختيارات الاستراتيجية وخاصة في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية إلا بعد أن تنفجر الانتفاضات والحراكات الشعبية. ساعتها ومن اجل اسكات الاحتجاج يثار الكلام عن فشل هذا البرنامج او تلك السياسات وقد يتم تحميل المسؤولية لجهات أو إفراد كأكباش فداء لمنع تطور النقد والتحليل حتى لا يمس او يصل الى تلك الاختيارات الاستراتيجية المطبقة من طرف كمشة من الاحتكاريين أو وكلاء الرأسمال الاجنبي.

فإذا كان كلام الدولة عن البرنامج التنموي وعن فشله وضرورة طرح البديل ليس إلا طريقتها العادية والمألوفة في حل ازمتها البنيوية على كاهل الطبقات الشعبية، فما هو التصور الذي يجب على القوى المناضلة أن تقدمه وتدافع عنه كمخرج من هذا المأزق التاريخي الذي زجت به هذه الكمشة المتحكمة والمستبدة؟

إن موضوع الاختيارات الاستراتيجية يهم المكونات الاساسية لشعبنا وخاصة الطبقات الاجتماعية المنتجة للثروة والمحرومة من نتائجها. لذلك نعتبر أن قضية وضع وتحديد هذه الاختيارات هو من صلب اهتمام واختصاص السلطة التأسيسية ببلادنا لأنها هي الجهة المخولة في رسم مستقبل المغرب واختياراته المصيرية سواء في نمط الانتاج او التوزيع والاستهلاك وطبيعة العلاقة مع الخارج دولا ومؤسسات وأسواق. لذلك نعتبر ان حصر الموضوع في ما سمي بالبرنامج التنموي ووضع قضية صياغته واقتراحه بيد لجنة معينة من فوق وخارج ارادة الشعب هو التفاف سياسي يشبه الى حد كبير مناورة لجنة المانوني المعينة لوضع مسودة دستور 2011.

لذلك نعتبر أن ما بني على باطل فهو باطل؛ وستبقى كل الحلول أو الاقتراحات التقنية والتقنوقراطية محاولات للتحايل على ارادة الشعب وإمعان في تغييبها. إنه أمر مرفوض وعلى القوى المناضلة أن تعترض في الشكل وفي الجوهر على هذه السياسية الاستبدادية والتحكمية باسم النجاعة والكفاءة المزعومتين.


الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE" يوجه رسالة إلى رئيس الحكومة المغربية الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية "FISE العضو في اتحاد النقابات...
الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية: قانون الإطار يهدد حق الشعب المغربي

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته استعاد الطلبة الجزائريون دورهم الاجتماعي والسياسي بفضل حراك 22 فبراير، بعد سنوات...
الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته

المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

فيديو الجمعة 26 للحراك الجزائري التي عاشتها مدن الجزائر يومه الجمعة 16 غشت 2019.
المزيد من التصعيد في الجمعة 26 للحراك الجزائري

الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام 14 اغسطس 2019 | 16:14 تصريح صحفي...
الجبهة الشعبية: اللقاءات مع الصهاينة في رام الله استمرار في النهج التدميري ذاته وتسويق للأوهام

اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيــــــــــان اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسة التضييق على الأستاذات المناضلات اللواتي فرض عليهن التعاقد، ويعلن تضامنه مع الأستاذة إيمان...
اتحاد نساء التعليم بالمغرب يدين سياسات التضييق والترهيب

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية بيان لا تنمية حقيقة في ظل المخزن وفي ظل التبعية للدوائر الامبريالية وسيطرة الكتلة الطبقية السائدة...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول في عدد من القضايا التنظيمية والنضالية الخاصة بشغيلة القطاع الفلاحي وتؤكد موقف الجامعة...
جامعة الفلاحة (إ.م.ش) تؤكد رفضها لقانون الإطار 51/17 للتربية والتكوين ولتسليع الخدمات العمومية

رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

رسالة إلى العثماني رئيس الحكومة حول قانون الإضراب من اتحاد النقابات العالمي، FSM أثينا، في 7 غشت 2019 إلى السيد...
رسالة من اتحاد النقابات العالمي FSM إلى الحكومة المغربية حول قانون الإضراب

بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

النهج الديمقراطي الخميسات- تيفلت بيان عاشت سيدي علال البحراوي بإقليم الخميسات عشية الأحد 4 غشت 2019 فاجعة وفاة الطفلة هبة...
بيان النهج الديمقراطي بالخميسات-تيفلت

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيان عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الدوري الثاني بعد المؤتمر الوطني الخامس...
بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو القيادي في الجبهة الشعبية ماهر الطاهر: الروس أكّدوا رفضهم...
وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يلتقي ميخائيل بوغدانوف في موسكو

الثورة السودانية ودرس الجبهات

مقالات وآراء الثورة السودانية ودرس الجبهات
الثورة السودانية ودرس الجبهات

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات شغيلة القطاع المتواصلة على كل الواجهات وتدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تؤكد دعمها لنضالات الشغيلة

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم عاد من جديد الكلام عن البرنامج التنموي وفي كل مرة يثار...
افتتاحية: الفشل يطال الاختيارات الاستراتجية وليس البرنامج التنموي المزعوم

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك - حتى نهاية غشت 2019.
العدد المزدوج من جريدة النهج الديمقراطي 321-322 بالأكشاك

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF-VD-320
العدد 320 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً