حوار مع المناضلة شارون سميث

هذا الملف هو حوار مع المفكرة المناضلة شارون سميث حول حراكات الطبقة العاملة في الولايات المتحدة
شارون سميث ساهمت كماركسية في بلورة برنامج ساندرس خلال حملة 2017.
شارون سميث مؤلفة كتاب “النار الجوفية : تاريخ التطرف في الطبقة العاملة في الولايات المتحدة” *(2006) و”المرأة والاشتراكية : الطبقة، العرق ورأس المال” (2005).
شارون تجيب على أسئلة إليزابيث شولت حول مكان هذا الصراع في تاريخ الحركة العمالية في الولايات المتحدة.

    • ترجمة الرفيق محمد بن الطاهر
ما هي دروس تمرد المعلمين في فرجينيا الغربية للحركة العمالية واليسار اليوم؟
إليزابيث شولت: إن فوز المعلمين في غرب فرجينيا قد ألهم المعلمين الآخرين للتحدث عن حركات مماثلة في أوكلاهوما وأماكن أخرى. يبدو أن الصراع قد وضع سلاح الإضراب على الطاولة لمجموعة جديدة من العاملات والعمال؟

شارون سميث: لقد مر وقت طويل منذ أن حققت الحركة العمالية فوزا واضحا مثل المعلمين في فرجينيا الغربية. لقد أظهروا كيف يمكن للعمال الفوز من خلال الاعتماد على قوة التضامن والكفاح، حتى عندما تكون الأوضاع ملغمة ضدنا.

رفض المعلمين من جميع مقاطعات الولاية البالغ عددها 55 مقاطعة قبول اتفاق قائم على وعد فارغ؛ الوحدة الواضحة بين سائقي الحافلات المدرسية والطهاة وموظفي المكاتب والمدرسين؛ دعم من طرف عمال المناجم وعمال الصلب والنقابات الأخرى؛ المضربون الذين ينظمون تغذية أطفال المدارس الذين يعتمدون على الوجبات المدرسية لتناول الطعام؛ كل هذه الجوانب تذكرنا بالبداية عندما بنى العمال نقابات.

هذا درس لم تستخلصه الحركة العمالية بالولايات المتحدة خلال العقود الأربعة الماضية من الهزائم والانتكاسات النقابية. الآن تتعلم الأجيال الجديدة من الطبقة العاملة هذه الدروس لأنفسهم. استغرق الأمر وقتًا طويلاً.
من المهم أيضًا أن تقوم مقاطعات المعادن في الجزء الجنوبي من الولاية بدور حاسم في بدء الكفاح واستدامته.

لقد اعتاد العديد من المعلقين على السخرية من هذه المجموعات الإقليمية باعتبارها “أرض ترامب” دون النظر إلى تاريخهم النقابي الزخم وتقاليد الوعي الطبقي. هناك سبب لفوز بيرني ساندرز بالانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في عام 2016 في ولاية فرجينيا الغربية، على الرغم من فوز ترامب بالولاية في الانتخابات العامة.

في ولاية فرجينيا الغربية، وهي ولاية لها “قانون للعمل” توجد فيه قيود عديدة أمام الحق في الإضراب، رأيت اعتصام مع شعار: “لم تكن روزا باركس مخطئة”. في كتابك “Subterranean Fire” تتحدثين عن الكثير من العمال الذين قاموا بالإضراب وقاموا بحركات نضالية أخرى حتى لو كان ذلك غير قانوني. هل يمكنك توضيح ذلك؟

ش-س : نعم، يتوجب خرق القوانين الغير العادلة. كانت الطريقة الوحيدة لكسر الفصل العنصري في جيم كرو من خلال الأعمال الشجاعة التي قام بها العمال مثل حركة روزا باركس الذين أشعلوا حركة الحقوق المدنية الهائلة.

ابقي حاضرا في ذهنك أن العمال في الولايات المتحدة قد حرموا حتى من الحق القانوني في تشكيل النقابات لمدة تزيد عن المائة عام الأولى من الحركة العمالية. كانت موجات الاضرابات في زمن الكساد العظيم هي التي فازت في النهاية بهذا الحق في عام 1935.

تحارب طبقة الباترونات في الولايات المتحدة دائمًا بتشدد وعنف لا متناهي بهدف منع العمال من التنظيم، بالتعاون الكامل من حلفائهم في الحكومة. على سبيل المثال، حتى عندما يكون للعمال الحق القانوني في الإضراب، تلجئ للشركات إلى المحكمة للحصول على “حكم قضائي” يعلن أن الإضراب غير قانوني.

أثناء إضراب بولمان عام 1894، على سبيل المثال، كانت الشركة تعمل جنبًا إلى جنب مع القضاة الفيدراليين الذين أصدروا أمرًا قضائيًا ضد الإضراب، قائلين إنه كان مؤامرة “لإعاقة التجارة”.

فجأة، أصبح المضربون البالغ عددهم 150 ألف” خارقي القانون”.

بمجرد إصدار أمر قضائي، تُدعى الشرطة إلى مهاجمة التجمعات المضربة والقبض على “المجرمين” الجدد. تكررت هذه الخطة عدة مرات على مدار تاريخ الحركة العمالية الأمريكية، حيث كشفت عن المصالح المشتركة بين رجال الأعمال والقوى السياسية

في الحفاظ على الوضع الطبقي الحالي من خلال حرمان العمال من الحق في رفض شروط عملهم.
لكن يمكن أن تصبح شرعية الإضراب عاملاً ثانويًا تمامًا عندما يكون العمال مستعدين للوقوف سوية كقوة موحدة.

واحدة من أهم الانتصارات العمالية في تاريخ الولايات المتحدة، إذ تم الإعلان عن الإضراب مع احتلال المصنع في فلينت بولاية ميشيغان في 1936-1937 التي تعلن عن عدم قانونيتها بموجب أوامر قضائية من المحكمة مرتين. عندما قرأ الضابط أول أمر قضائي للمضربين الذين احتلوا مصنعًا لشركة جنرال موتورز، كان عليه أن ينسحب من جديد تحت سخرية المضربين. واصل المضربون احتلال داخل المعمل بينما استمرت اعتصامات ضخمة في الخارج.

بعد الأمر الثاني بعد شهر تقريبًا، عقد العمال تجمعًا وقرروا مواصلة الاحتلال حتى لو تم استدعاء القوات لإخلائهم قسراً.
في صباح اليوم التالي، وصل أنصار الإضراب من ميشيغان وأوهايو وبنسلفانيا إلى فلينت وشكلوا طوقًا إنسانيًا حول المصنع لحماية المضربين. رفض الشريف تطبيق الأمر الذي كان سيؤدي إلى حمام دم. غير رأيه الحاكم الذي خطط لتعبئة الحرس الوطني لمهاجمة المضربين، عندما واجه الدعم الهائل الذي يتمتع به المضربون بوضوح في جميع أنحاء المنطقة.

في غضون أيام، تراجعت جنرال موتورز، التي عارضت بشدة النقابات، ووقعت عقدًا لمدة ستة أشهر مع اتحاد عمال السيارات المتحدة (UAW).

يوضح مثال فلينت بالضبط كيف يكون التضامن هو المفتاح لزيادة فعالية سلاح الضربة.

هذا صحيح بشكل خاص في تاريخ نقابات القطاع العام، أليس كذلك؟

يُحظر على معظم العاملين في القطاع العام، بمن فيهم المعلمون، الإضراب بموجب قوانين تختلف من ولاية إلى أخرى. لكن القضية لا تتوقف عند هذا الحد حيث أظهر لنا المعلمون في غرب فرجينيا.

في عام 1970، بدأ عمال البريد إضرابا غير مرخص له واسع النطاق الذي كان أيضا إضرابا عنيفا وفازوا. بدأ الإضراب بعمال البريد في مدينة نيويورك، لكنه سرعان ما امتد ليشمل 200000 من المضربين في أكثر من 30 مدينة رئيسية. كان أكبر إضراب في التاريخ ضد الحكومة الفيدرالية. تلقى هذا الإضراب أكبر زيادة في الرواتب في تاريخ موظفي مكتب البريد ولم يتعرض المضربون لأي انتقام عندما عادوا إلى العمل.

اندلعت إضرابات المعلمين في جميع أنحاء البلاد بين أواخر الستينيات والثمانينيات من القرن الماضي، على سبيل المثال، أضرب مدرسو شيكاغو تسع مرات إضرابًا بين عامي 1969 و1987، ثمانية عشر سنة. في بعض الأحيان، كما في مينيابوليس في عام 1970، بدأ المدرسون إضرابات غير مرخصة للحصول على الحق في الإضراب القانوني.
أثبت سلاح الإضراب قيمته التي لا تضاهى في تنظيم عمال القطاع العام، بغض النظر عن الوضع القانوني لإضربات معينة في وقت واحد أو آخر.

أحد الأشياء التي تتضح في كتابك هو الطبيعة المتفجرة لتاريخ الحركة العمالية في الولايات المتحدة، حيث انفجرت الإضرابات فجأة مثل عاصفة في سماء زرقاء. لماذا هو كذلك؟ لماذا الولايات المتحدة شديدة الانفجار مقارنة بالدول الأخرى؟

منذ عصر العبودية، تميزت الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة بوحشيتها القاسية، بما في ذلك رد فعلها العدواني على تهديدات التمرد المحتملة من الأسفل.

هناك سبب يجعل الولايات المتحدة أغنى مجتمع وأكثرها عدم المساواة في العالم: فهي تعتمد على مستويات غير عادية من القمع للحفاظ على الوضع الراهن للطبقة.

أقرأ كتاب Roxanne Dunbar-Ortiz الذي تم تحميله (City Lights Publishers، 2017) والذي يظهر فيه الأصول العنيفة لممارسات الشرطة في الولايات المتحدة من خلال دوريات العبيد التي تعود إلى القرن السابع عشر والمُصممة لترويع العبيد الذين كانوا يحاولون الهروب كمثال لردع الآخرين. كما يصف كيف أن التعديل الثاني للدستور الأمريكي يمنح الأفراد والأسر صراحة الحق في تشكيل ميليشيات خاصة لمهاجمة الشعوب الأصلية وسرقة أراضيهم.

أدى تطور الرأسمالية إلى إنشاء جيوش خاصة تملكها وتسيطر عليها الشركات لسحق الإضرابات. البلطجية المرتزقة مثل وكلاء وكالة Pinkerton أو موظفي الشركة نفسها.

خلال الثلاثينيات، على سبيل المثال، استخدمت شركة فورد موتور أكبر جيش خاص في العالم، حيث تضم ما بين 3500 و6000 رجل.

إن هذا المستوى من العنف الطبقي السائد، بالإضافة إلى القمع السياسي القانوني الذي تفرضه قوانين جيم كرو للتمييز العنصري، حتى الحظر المذكور سابقًا على الإضرابات، يثير مخاطر نضال الطبقة العاملة. في كل المستويات.

على سبيل المثال، علم عمال المناجم أن مالكي مناجم الفحم سيبعثون مرتزقة مسلحين ضدهم وضد أسرهم إذا قاموا بالإضراب. لذلك كان على عمال المناجم أن يتفاعلوا عن طريق تسليح أنفسهم أيضًا. وطرد رؤساء الفحم كل مهاجم وعائلاتهم من المنازل التابعة للشركة. ترك جميع الموظفين المضربين بلا مأوى واضطروا إلى البقاء لإقامة قرى بالخيام، بالإضافة إلى مواجهة المكسرين للإضراب.

يمكنك أن تتخيلين أن عمال المناجم لم يتخذوا قرار الإضراب باستخفاف، وعندما قرروا، كانوا يعلمون أنها معركة بين الحياة والموت. حتى بين العمال الآخرين، ساهمت هذه الديناميكية بالتأكيد في الطابع المتفجر التقليدي للنضال الطبقي في تاريخ الولايات المتحدة، من مصانع الصلب إلى مصانع النسيج.

ولكن كما نرى في تجربة غرب فرجينيا، فإن فترات “السلام العمالي” لا تشير بالضرورة إلى أن الطبقة العاملة راضية عن الوضع الراهن. عادة ما يكون العكس.

لا يوجد أي تعادل في الصراع الطبقي. جانب واحد يفوز دائما أو يفقد الأرض على حساب الجانب الآخر.
شهدت العقود الأربعة الماضية في ولاية فرجينيا الغربية، كما هو الحال في العديد من مجتمعات الطبقة العاملة الأخرى في القلب الصناعي للبلاد، وباء من فقدان الشغل والفقر، وجميع جوانب الأزمة الاجتماعية التي تصاحبها.

إذا نظرنا إليها من الخارج، على الرغم من أن الحركة العمالية تبدو هادئة، فقد تم تدمير حياة الطبقة العاملة إلى درجة أن الصراع الطبقي هو السبيل الوحيد الممكن للمضي قدمًا.

في تاريخ الحركة العمالية في الولايات المتحدة، لم يتقدم تعيين أعضاء النقابات بشكل تدريجي، بل خلال الفترات المركزة ذات المستوى العالي من الإضرابات والصراعات الطبقية. شهدت النقابة ذروتها بالقرب من 35 ٪ من الموظفين في أوائل الخمسينيات، ومنذ ذلك الحين، انخفضت مع استثناء قصير من الزيادة في الإضراب بين عامي 1967 و1974.

لقد تسارع انخفاض انخراط في النقابة مع الانخفاض في النضالات منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، وأصبح اليوم النقابي أقل من ما كان عليه مائة عام من قبل، في حين أن عدم المساواة الطبقية أقوى من أي وقت مضى منذ العصر الذهبي في 1880.

ما هي الدروس التي تعتقدين أن الاشتراكيين وغيرهم ممن يرغبون في رؤية حركة عمالية أقوى مستمدة من هذا الصراع الأخير في فرجينيا الغربية؟ كيف تضيء، على سبيل المثال الكفاح ضد حكم يانوس للمحكمة العليا؟

ش-س : سيأتي حكم يانوس الصادر عن المحكمة العليا في أعقاب هجوم منهجي على نقابات القطاع العام في العقود الأخيرة، بما في ذلك الهستيريا المناهضة للنقابات في جميع أنحاء الميدويست وموجة من قوانين الشغل التي من بين أمور أخرى، السماح للعمال غير المنقبين بعدم دفع انخراطاتهم النقابية حتى وان كانوا يستفيدون من الاتفاقات الجماعية للنقابات.

يمكن توقع حكم Janus أن يقنن هذه الممارسة على المستوى الوطني، حيث يلغي حكم 1977 الصادر عن المحكمة العليا نفسها Abood v.Detroit Board of Education والذي سمح لنقابات المعلمين بجمع المعلمين الذين ليسوا أعضاء في النقابة.
من المحزن أن حالة الحركة العمالية اليوم، فإن الرسالة الرئيسية للمعلمين في فرجينيا الغربية هي أنه لا امل في المستقبل.

لقد أجاب نضالهم على سؤال طرحه الكثيرين منا، أي بعد سنوات عديدة، كيف يمكن نقل التقاليد القديمة للطبقة العاملة إلى أولئك الذين بلغوا مرحلة النضج في الأربعين سنة الماضية ألم تتح لهم الفرصة أبداً لتجربة المد والجزر في الطبقة العاملة التي كانت مشتركة بين العمال؟

حل هذه المعضلة أقل صعوبة مما كنا نتخيل، على الأقل في منطقة المعادن (الفحم) حيث بقيت التقاليد النقابية طويلة بما يكفي للعب دور في هذه المرحلة الجديدة من الصراع.

ساعدت هذه التقاليد في توجيه المعلمين في ولاية فرجينيا الغربية إلى تحقيق نتائج ايجابية بإضرابهم، على الرغم من أنهم أضافوا عناصر جديدة مثل وسائل التواصل الاجتماعي لتنظيم المعلمين في جميع أنحاء الولاية.

وبذلك، تلقنوا دروسًا جديدة يمكن أن تلعب دورًا في إعادة بناء الحركة العمالية من الأساس.

ما زال من المبكر للغاية معرفة ما إذا كان المعلمون في أوكلاهوما وكنتاكي وأريزونا يقومون أيضًا بإضراب عام. لكن على الأقل ألهم المعلمون في ولاية فرجينيا الغربية المعلمين الآخرين لتحمل المسؤولية، لأخذ مصائرهم الجماعية بأيديهم، تضامنا مع موظفي الدولة الآخرين والطلاب الذين ينتمون إليهم ويدرون بها.



* كتاب المفكرة الماركسية والمناضلة شارون سميث: “Subterranean Fire”
“النار الجوفية : تاريخ التطرف في الطبقة العاملة في الولايات المتحدة”


افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب النظر إلى البادية كمجال متعدد الأبعاد. أولها النشاط الفلاحي، وقد خصص له النظام ما سماه “المغرب الأخضر”، ثم النشاط الصناعي والمنجمي، وقد خصص له تغطية كاملة وأطلق يد محظوظين بدون حسيب ولا رقيب إذ مكنهم من الريع والانتفاع منه، وأخيرا البعد البشري أي ساكنة البادية، خاصة غالبيتها من فلاحين فقراء ومعدمين التي خصها النظام بسياسة فيها الكثير من الموروث التاريخي بما يتضمنه من ضبط قمعي ومنع لإنغراس فكر تقدمي يساري، وفيها أيضا ما يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة كجواب على تجليات الأزمة العامة للنظام السياسي ونمط إنتاج الرأسمالية التبعية السائد بالمغرب.

فإذا كان تاريخ البادية هو تاريخ الصراع حول الأرض والماء؛ فإن البادية تعيش اليوم أخطر تجليات أعطابها البنيوية والهيكلية ولعل أهمها:

+ تقسيم المجال الفلاحي إلى بنيتين منفصلتين، وقد أصبح هذا الأمر عقيدة الدولة في البادية وهي ما تحكم في مشروع “المغرب الأخضر”؛ هكذا تقوت الفلاحة العصرية والتي رصد لها “المغرب الأخضر” 115 مليار درهم من التشجيعات والتمويلات، وفي مقابلها عالم آخر متخلف يرزح تحت الديون وهو عرضة للجفاف وآفات الأمراض والتخلف الاجتماعي وهي الفلاحة الصغيرة والتي أهملها “المغرب الأخضر” ولم يخصص لها إلا ميزانية 25 مليار درهما بينما هي تهم الأغلبية الساحقة من الفلاحين الصغار والمتوسطين وحتى الفقراء. نتيجة هذا التقسيم ضاعت كل العوامل الإيجابية التي ميزت المغرب. استنزفت الأراضي الجيدة وتدهورت تركيبتها بفعل تراكم المبيدات والأسمدة الكيماوية الغير ملائمة، ضاعت أيضا الثروة المائية واستنزفت في زراعات تصديرية غير عقلانية. نتيجة كل ذلك ضاعت السيادة الغذائية لأن المغرب لا ينتج حاجياته من المواد الفلاحية الضرورية.

+ نتيجة هذه السياسات استنزفت البادية من ثرواتها وخيراتها لفائدة المدن الكبرى أو لفائدة الرأسمال الأجنبي. هذا هو سبب تراكم الفقر والذي اضطرت معه ساكنة البوادي للهجرة إلى المدن أو ركوب قوارب الموت. يعتبر تفقير ساكنة البوادي هدفا بحد ذاته، لأنه يسمح بتحقيق شرطين ضروريين لنمو الرأسمال: الأول توفير الجيش الاحتياطي من اليد العاملة للضيعات الزراعية الرأسمالية وللصناعات بالمناجم والمدن؛ والشرط الثاني لنزع ملكية المفقرين والاستيلاء عليها من طرف كبار الملاكين.

في ظل هذه الأعطاب التي ليست إلا تمظهرات للاختيارات الكبرى التي طبقها النظام بالبادية وجدت الأغلبية المفقرة من ساكنة البادية نفسها مدفوعة إلى حافة الإفلاس التام وضياع الأمل في العيش الكريم. لذلك استوعبت أنها وصلت إلى قناعة ضرورة إنتاج رد الفعل، لأنها لم تعد تملك الكثير مما تخاف عليه. هذا ما يمكن ملاحظته عبر خوض سلسلة من الاحتجاجات همت كل الشرائح الاجتماعية وفي جميع مناطق البادية المغربية. إن هذه الدينامية النضالية تكشف حصول عدة متغيرات همت عقليات ووعي الفلاح الفقير والمعدم بالبادية:

إعتقد النظام بأنه إذا منع الأحزاب التقدمية من التواجد في البادية وتعويض وجودها بأحزاب الإدارة سيقضي نهائيا على روح التمرد ضد الاستغلال والظلم. ما تحقق سياسيا بالبادية هو أن الجماهير اكتشفت بفضل تجربتها الخاصة أن أحزاب المخزن ما هم إلا محترفو سياسة الكذب والتضليل وتوزيع الوعود التي لا يتم الوفاء بها بمجرد انتهاء الحملات الانتخابية. لقد تعرت هذه الأحزاب الإدارية وفقدت المصداقية. اقتنع النظام بنفسه بهذه الحقيقة، لقد أصبح عاريا أمام مطالب هذه الفئات الاجتماعية، وخاض المواجهة المباشرة والمكشوفة واستعمل القمع الرهيب ضد الحركات الاحتجاجية؛ إنه فقد “البارشوكات” هناك ولهذا تفتقت “عبقريته” على مشروع إنشاء طبقة وسطى عبر تمليكها أراضي الجموع علها تتحول إلى قاعدة اجتماعية تتولى مهمة الدفاع على الكتلة الطبقية السائدة والنظام القائم.

أدرك النظام بأن البادية تتغير، وأنها لم تعد ذلك الخزان من الموالين الطيعين. هذه الخلاصة تؤكدها أيضا دينامية الوعي العميق الذي يحدث وسط الجماهير بفعل الاحتكاك القوي بين المهجرين عن البادية ومن بقي فيها، ساعد عليه أيضا انتشار وسائل التواصل الحديثة والتي تنقل الأخبار عن الحركات الاحتجاجية والتعريف بالمطالب بين جميع مناطق المغرب، بل حتى ما يقع هناك في ثورة السودان وانتفاضة الشعب الجزائري. لقد دخلت البادية مرحلة النهوض الواعي والمنظم وهو ما سيتحقق عبر تجدر التنظيمات المناضلة سواء منها السياسية أو النقابية أو الجمعوية.


أحزاب اللقاء اليساري العربي

إن أحزاب اللقاء اليساري العربي المجتمعة بباريس يومه الثلاثاء 21 مايو 2019، بعد تدارسها للتطورات الحاصلة على المستوى الدولي والعربي، ولاسيما التصعيد الأمريكي في الخليج و التهديد بإشعال حرب جديدة
أحزاب اللقاء اليساري العربي

بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الاتحاد المغربي للشغل الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد...
بلاغ الجبهة الوطنية لإصلاح النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

عدد المشاركين/ات ما يقرب من 850 مؤتمرة ومؤتمر، فضلا عن عدد من الملاحظين ومجموعة من الضيوف المغاربة والأجانب.
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مؤتمرها الوطني الثامن تحت شعار: ” الوحدة والنضال وتفعيل المخطط الاستراتيجي للجامعة للدفاع عن الحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع”

النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

5 نقابات تقاطع ﺤﻮﺍﺭ وتدعو الشغيلة التعليمية إلى إنجاح البرنامج الاحتجاجي
النقابات التعليمة الخمس تقاطع ﺤوﺍﺭ أمزازي

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

تضامن مع نساء ورجال التعليم في نضالاتهم الوحدوية، ومع التقيين ومع طلبة كليات الطب والصيدلة...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) تطالب بتفعيل نتائج الحوار القطاعي مع وزير

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي،ليوم الأحد 19 ماي 2019 النهج الديمقراطيالكتابة الوطنية بيان عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

المكتب السياسي الحزب الشيوعي السوداني بيان إلى جماهير الشعب السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري ظللنا في الحزب الشيوعي...
بيان الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العسكري

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم ما هي أهم مميزات سياسة النظام بالبادية؟ للجواب على هذا السؤال وجب...
افتتاحية:  البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

اجتمعت سكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف مساء يوم الجمعة 17 ماي 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل، وهو أول اجتماع لها بعد هيكلة اللجنة يوم 12 ماي 2019
بيان لسكريتارية لجنة الحسيمة للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وباقي المعتقلين السياسيين

بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

نعقدت مساء الأمس الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ جلسة للتفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين وسط أجواء ترقب شعبي
بيان حول جولة مفاوضات أمسية الأحد ١٩ مايو  بين قوى إعلان الحرية والتغيير السوداني والمجلس العسكري

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ''إطار متصرف تربوي"يقرر خوض أشكال احتجاجية بدءً باعتصام لمدة 3 أيام قابل للتمديد:• الاثنين 20 ماي 2019 وقفة أمام مديرية الموارد العاشرة صباحا.• الثلاثاء 21 ماي 2019 وقفة أمام وزارة التربية العاشرة صباحا.• الأربعاء 22 ماي 2019 مسيرة في اتجاه البرلمان.
التنسيق الوطني لضحايا المرسوم رقم 2.18.294 ”إطار متصرف تربوي” يقرر خوض أشكال احتجاجية

حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

حول الملكية البرلمانية الرفيق عبد الله الحريف أثير، من جديد، نقاش حول الملكية البرلمانية، وهته مساهمتي فيه: من الناحية النظرية:...
حول الملكية البرلمانية: عبد الله الحريف

القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

القائدُ يلمحُ ويشخّصُ حدثاً ما، حتى ولو كان بسيطاً، فيستثمرهُ ليصنعَ منهُ عاصفةً كبيرةً: وهذا ما فعلتْهُ السيدةُ (Rosa Parks)  في مدينةِ (Montgomery) الأمريكية،
القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير بالسودان والمجلس العسكري الإثنين 20 ماي 2019م 02:01 
مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين

تفعيلا للقاءاته التواصلية، وبعد اللقاء الناجح بمدينة مالين ليوم أمس السبت 18 ماي 2019، يدعو تجمع الريفيين ببلجيكا  للقاء تواصلي...
لقاء تواصلي ببروكسيل لتجمع الريفيين