بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي:

15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها توحيد الحد الأدنى للأجور في القطاعين الفلاحي والصناعي، ومن أجل الحقوق وكافة مقومات الحياة الكريمة      

تحل اليوم 15 يونيو الذكرى 26 للمعركة البطولية التي خاضها لأزيد من ثلاثة أشهر متواصلة عمال ضيعة الخير والبركة بمنطقة سيدي قاسم التي كانت تسيرها شركة كوماكري قبل أن يتم تفويتها في إطار عملية الخوصصة. وقد تميزت هذه المعركة بالإضراب المستمر عن العمل مع الاعتصام الجماعي بالضيعة وبالاعتقالات التعسفية والأحكام الجائرة. وعلى إثرها اتخذت الجامعة قرار اعتبار 15 يونيه من كل سنة يوما وطنيا للعمال الزراعيين، تخليدا لهذه الملحمة النضالية وتقديرا لتضحيات العاملات والعمال الزراعيين وأدوارهم الحيوية في إنتاج غداء شعبنا والإنتاج الزراعي بشكل عام؛ ومن أجل الوقوف على أوضاعهم ونضالاتهم المتواصلة ضد الاستغلال والتمييز ومن أجل الكرامة والعمل اللائق وباقي الحقوق الإنسانية المشروعة الأخرى.

إننا في الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي إذ نحيي هذا اليوم الوطني مستحضرين مغزاه النضالي الكبير وأوضاع العاملات والعمال الزراعيين على ضوء الأوضاع العامة ببلادنا؛ نسجل ما يلي:

  • التدهور الخطير للأوضاع المعيشية للعاملات والعمال الزراعيين نتيجة انهيار قدرتهم الشرائية والتكثيف المتنامي لاستغلالهم من طرف الباطرونا الجشعة وتدهور ظروف العمل وشروط الصحة والسلامة مع استمرار الدولة في تكريس التمييز ضدهم فيما يخص ساعات العمل اليومية والحد الأدنى القانوني للأجر قياسا بما هو معمول به في قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات.
  • التمكين الرسمي للباطرونا الزراعية من مختلف الامتيازات المادية القانونية تحـت ذريعة دعم “الاستثمار” وإطلاق يدها للإجهاز على مكتسبات العمال وخرق قوانين الشغل والضمان الاجتماعي من خلال تكريس الضعف الفاضح للإطار التشريعي للأجهزة المكلفة بالتفتيش وانعدام فعالية إجراءات الردع الجاري بها العمل، فضلا عن النقص المهول والمقصود في الموارد البشرية للجهازين المذكورين وفساد عدد من العاملين فيهما.
  • استمرار الحكومة في تحين الفرص والبحث عن مختلف المسوغات لتمرير القانون التكبيلي للإضراب بدعوى “تقنين ممارسته” والتغاضي على استهداف المناضلين/ات النقابيين بالتسريح وتلفيق مختلف التهم وتنامي “الاجتهادات” القضائية التراجعية، المضادة لروح القانون ولمبادئ الإنصاف، إضافة إلى مختلف أشكال التضييق عن الحق في التنظيم وعن الحريات النقابية.
  • ضعف دخل الفلاحين الكادحين واشتداد معاناتهم من مختلف أشكال المضاربة، وتدهور أحوال البادية بسبب إهمالها من طرف الدولة وحكوماتها المتعاقبة وانهيار الخدمات الاجتماعية وغيرها من الخدمات الضرورية الأخرى.
  • تنامي الوعي النقابي في صفوف العاملات والعمال الزراعيين في مختلف جهات البلاد، والتحاق الآلاف منهم بصفوف الجامعة وانتظامهم في إطار النقابة الوطنية للعمال الزراعيين، وخوضهم باستماته للعديد من النضالات القوية رغم كل التحديات والظروف الصعبة التي يواجهونها.

إننا في الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي ونحن نخلد اليوم الوطني للعمال الزراعيين كمحطة مشرقة ضمن تاريخ النضال النقابي العمالي وغنية بالدروس، وبقدر ما نعتز بما حققه العمال والعاملات الزراعيون المنضوون تحث لواء الجامعة من انجازات، أهمها الاستفادة من التعويضات العائلية ومن الحق في الترسيم واستقرار العمل و فرض تطبيق القانون وانتزاع التصريح المنتظم بالآلاف منهم لدى الضمان الاجتماعي (CNSS) واستفادتهم من التغطية الصحية الإجبارية والتعويض على فقدان الشغل وغير ذلك من الحقوق والمكتسبات التي تم انتزاعها  بفضل تضحياتهم وإصرارهم ودعم ومساندة الرأي العام والقوى المناضلة من أجل حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، فإننا مدعوون إلى تقوية النضال والتضامن على كافة المستويات، المحلية والجهوية والوطنية، أكثر من أي وقت مضى قصد تحصين المكتسبات ومواجهة ما يستهدفها من مخططات قصد الإجهاز عليها، إلى جانب تقوية النقابة الوطنية للعمال الزراعيين حتى تلعب أدوارها النضالية والتأطيرية ضمن مختلف أجهزة الجامعة ومكوناتها. ونعلن بهذه المناسبة ما يلي:

  1. تأكيد تضامننا التام مع العاملات الزراعيات المغربيات المهاجرات لإسبانيا وغيرها من الدول الأوروبية ونحمل الحكومة المغربية وكذا السلطات الإسبانية والأوروبية كامل المسؤولية في اتخاذ كافة التدابير القانونية والعملية لحفظ كرامتهن وضمان حقوقهن.
  2. نطالب الدولة مجددا بوضع حد لاستمرار التمييز ضد العاملات والعمال الزراعيين عبر الإلغاء دون تماطل إضافي للفرق بين الحد الأدنى للأجور الفلاحي ونظيره في باقي القطاعات تطبيقا لاتفاق 26 ابريل 2011 الذي يلزم الدولة والباطرونا بذلك من جهة، وإلى تحمل كامل المسؤولية في فرض تطبيق كافة مقتضيات قوانين الشغل، على علاتها من جهة أخرى.
  3. نطالب الحكومة باتخاذ إجراءات مستعجلة للنهوض بشروط الصحة والسلامة داخل الضيعات والشركات الفلاحية وخلال نقل العاملات والعمال، ووضع حد للمآسي الناتجة عن نقلهم عبر الشاحنات وغيرها من وسائل نقل البضائع وما تتسبب فيه من حوادث خطيرة ومميتة.
  4. نطالب بحماية القدرة الشرائية للعاملات والعمال وندعو إلى المزيد من النضال من أجل إقرار زيادة حقيقية في الأجور تتدارك فعلا ما عرفته القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين من تدهور خطير.
  5. نطالب بوقف تجريم العمل النقابي وإلغاء الفصل 288 وسحب مشروع القانون المكبل للإضراب.
  6. نحذر من تنامي استعمال القضاء في الإجهاز على المكتسبات البسيطة للعاملات والعمال والتضييق على الحريات النقابية وندعو للتصدي لهذه الظاهرة بكافة الوسائل المشروعة.
  7. نطالب بتعديل القوانين المنظمة للحماية الاجتماعية والصحية ولحوادث الشغل والأمراض المهنية بما يحقق الحماية الفعلية من آثار الشيخوخة والعجز والرعاية الصحية للمتقاعدين والمشتغلين وضمان كرامتهم.
  8. ندعو للتصدي للسمسرة في اليد العاملة الزراعية والتنديد بتسييد الهشاشة والفقر في صفوف العاملات والعمال الزراعيين وتعرضهم لشتى أنواع الاستغلال والتحرش.

إن الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي وهي تحيي عموم العاملات والعمال الزراعيين ببلادنا؛ فإنها تدعوهم بمناسبة يومهم الوطني النضالي الخالد، إلى المزيد من الالتفاف حول الجامعة والنقابة الوطنية للعمال الزراعيين التابعة لها ومواصلة النضال المشروع لتحقيق مطالبهم وحماية مكتسباتهم التي انتزعوها بفضل تضحياتهم، وإلى نبد كل أشكال التفرقة وتمتين التضامن مع كافة النضالات النقابية والعمالية والشعبية المشروعة، من أجل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، ومغرب الكرامة والحرية والمساواة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي
الرباط في 15 يونيه 2019

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفانيالإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م تحل اليوم الإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م، الذكرى (47) السابعة...
الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

التجمع الشعبي- العمالي دفاعا عن القضية الفلسطينية وضد التطبيع ورفضا ل"صفقة القرن" للاتحاد العام التونسي للشغل يعرف نجاحا باهرا نظّم...
نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني يوم الاحد 14 يوليوز2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير. تحت شعار "نحو......
النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني