النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية

بيان

من أجل برنامج نضالي مشترك لصد الزحف على ما تبقى من المكتسبات الشعبية

عقدت الكتابة الوطنية اجتماعها الدوري بتاريخ 15 يونيو 2019، والذي يتزامن مع ذكرى انتفاضة 20 يونيو 1981 التي ذهب ضحيتها العديد من الشهداء برصاص النظام. خلال هذا الاجتماع تم الوقوف على سير الأشغال المرتبطة بالإعداد للإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين. كما تدارست أهم مستجدات الوضع وطنيا وقاريا ودوليا.

فعلى المستوى الوطني: تسجل استمرار النظام في الإجهاز على ما تبقى من المكتسبات الشعبية، عبر مواصلة تنزيله لأخر حلقات برنامج التقويم الهيكلي الذي أملته المؤسسات المالية الامبريالية القاضي بتصفية المدرسة العمومية وتسليع التعليم وخوصصة كل أسلاكه، من جهة وتخريب قطاع الصحة العمومية بتفويت البنيات التحتية بما فيها كليات الطب والمراكز الاستشفائية الجامعية للرأسمال المحلي والأجنبي، من جهة ثانية. أمام هذا الهجوم المخزني الكاسح أبان الشعب المغربي عن مقاومة حازمة تمثلت في الإضرابات والاعتصامات البطولية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد مؤازرين من طرف القوى السياسية والنقابية التي أجبرت النظام على التراجع التكتيكي عن بعض بنود هذا التعاقد المشئوم، لكن لازالت المعركة تقتضي نزول الشعب إلى الميادين لإنقاذ المدرسة والتعليم العموميين من افتراس الرأسمال وسياسة تجهيل الشعب التي يمارسها المخزن . كما أن طلبة الطب والصيدلة لا زالوا مستمرين في معركة مقاطعة الامتحانات، بمؤازرة عائلاتهم وأساتذتهم، من خلال إجماعهم عبر انتخابات شارك فيها كافة الطالبات والطلبة في مختلف الكليات بشكل ديمقراطي، قل نظيره في الأشكال النضالية المعروفة. هذه المعركة أربكت حسابات النظام وجعلته يوحي لحكومته الرجعية بتوجيه التهم إلى بعض الهيئات الجمعوية والسياسية بوقوفها وراء هذه المعارك وتوقيف ثلاثة أساتذة جامعيين. وهذا عذر يفوق الزلة لأنه يعتبر خيرة الشباب المغربي قاصرين، وهو ما فندوه بشعارهم ” سنة بيضاء أهون من مصير مظلم”. وهذا ما جعل النظام يقدم على التضييق على أباء وأمهات الطلبة وتجييش أعوانه وبلطجيته للضغط على العائلات وتهديدها بقطع أرزاقها.

إن المقاومة الشعبية لسياسات النظام المملاة من طرف الدوائر المالية الامبريالية تمثلت في انخراط مختلف الفئات المتضررة من عمال وفلاحين ومعطلين فضلا عن نضالات الأساتذة والطلبة في أشكال نضالية متصاعدة، مما دفع بالنظام المخزني إلى الارتكاز المطلق على مربع الأمن حيث القمع الأهوج والاعتقالات هي سيدة الموقف.

على المستوى القاري والدولي: تستمر الثورة المجيدة للشعب السوداني، بقيادة قواه الديمقراطية السياسية والمهنية في محاصرة النظام العسكري الفاشي المدعوم من طرف التنظيم العالمي للإخوان المسلمين وأنظمة مصر والسعودية والإمارات، من خلال الإضراب الشامل والعصيان المدني لإجباره على التفاوض من اجل سلطة مدنية انتقالية، يكون هدفها التخطيط لإنقاذ الوطن من ويلات هذا النظام الاستبدادي.

كما يستمر الحراك الشعبي في الجزائر، مهد ثورة المليون شهيد، من اجل تنحي كافة رموز النظام البائد وتشكيل حكومة انتقالية من شانها توفير شروط الانتقال إلى دولة ديمقراطية ينعم فيها كافة المواطنات والمواطنين بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

دوليا، تتميز هذه المرحلة بالبحث الحثيث للامبريالية الأمريكية عن إمكانيات إشعال الحروب الاقتصادية والعسكرية على أكثر من جبهة بهدف صرف الأنظار عن أزمات النظام الرأسمالي ومحاولاتها الحفاظ على هيمنة العالم في ظل تراجع قوتها الاقتصادية. أما دول الاتحاد الأوروبي المعروفة بتبعيتها للامبريالية الأمريكية، فهي تعرف أزمة اقتصادية واجتماعية خانقة بسبب تحكم الشركات العملاقة العابرة للقارات في سياساتها وحتى في حكوماتها، كما يدل على ذلك الصعود الملحوظ لأحزاب اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية الأخيرة، وتراجع الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية.

إن النهج الديمقراطي، إذ يتضامن مع النضالات التي تخوضها مختلف فئات الشعب:

– يندد بمسلسل القمع والترهيب الذي ينزله النظام ضد الشعب ومطالبه العادلة، ويطالب بالتوقف عن تطبيق برنامج التقويم الهيكلي في شقه المتعلق بالتعليم، حيث عرف فشلا ذريعا، بشهادة أحد خبرائه. وهذا ما يتطلب التوقف الفوري عن خوصصة قطاع التعليم ورد الاعتبار للمدرسة العمومية. كما يطالب في نفس السياق، التوقف عن خوصصة قطاع الصحة العمومية، كونهما قطاعين حيويين للشعب المغربي. كما يطالب بالرفع من ميزانية هذين القطاعين، لتدارك ما لحقهما من تخريب ممنهج، قصد تهيئة البنيات التحتية وتوفير الأطر والموظفين مع تحسين ووضعيتهم المادية والإدارية.

– يعتبر أن أي مشاركة في اللقاء المزمع عقده في المنامة، برعاية الامبريالية الأمريكية وتنفيذ الأنظمة الرجعية بالخليج، الذي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، خيانة ويدعو كل القوى الحية إلى تصعيد النضال ضد هذا المشروع المشئوم.

– يهيب بكل القوى المناضلة المزيد من النضال من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بما فيهم قادة حراك الريف، ورد الاعتبار لهم مما لحقهم من تهم ملفقة تتنافى وقاماتهم النضالية وصمودهم البطولي وتلبية مطالب الحراكات الشعبية.

– يطالب بالإسراع في إخراج القانون التنظيمي لترسيم اللغة الامازيغية والكف عن مسلسل الالتفاف والمراوغة في الاستجابة للمطالب المشروعة للحركة الامازيغية ورد الاعتبار لمنظومتها الثقافية وحضارتها من الحيف والتهميش الذين تعرضتا لهما.

– يطالب بالتوقف عن خوصصة التكوين الهندسي عبر منح معادلة للشهادات الهندسية للمدارس الخصوصية التي تفتقد بالمطلق للمتطلبات التقنية واللوجيستيكية والبشرية اللازمة للتكوين الهندسي.

يدعو كل الهيئات والقوى الديمقراطية والحية إلى نبذ الخلافات الضيقة والالتفاف حول برنامج نضالي وحدوي من أجل التصدي للزحف على ما تبقى من مكتسبات حققها الشعب بفضل تضحيات العديد من المعتقلين والمنفيين والشهداء.

الكتابة الوطنية
15 يونيو 2019

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفانيالإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م تحل اليوم الإثنين 8 تمّوز/يوليو 2019م، الذكرى (47) السابعة...
الذكرى السابعة والأربعين لاستشهاد القائد الفلسطيني غسان كنفاني

نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

التجمع الشعبي- العمالي دفاعا عن القضية الفلسطينية وضد التطبيع ورفضا ل"صفقة القرن" للاتحاد العام التونسي للشغل يعرف نجاحا باهرا نظّم...
نصرةً لفلسطين الاتحاد العام التونسي للشغل ينظّم تجمعا شعبيا وعماليا ومسيرة حاشدة

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني

النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني يوم الاحد 14 يوليوز2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بأكادير. تحت شعار "نحو......
النهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعقد مؤتمره الجهوي الثاني