البيان العام الصادر
عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب

عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT بأكادير يوم 14 يوليوز 2019 تحت إشراف الكتابة الوطنية وتحت “نحو بناء حزب العمال – ات والكادحين –ات” فبعد النجاح الذي عرفته كل محطات المؤتمر بالمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي ومناقشة مشاريع الأوراق والمصادقة عليها، والتداول في المستجدات الدولية والوطنية والجهوية على جميع الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وفرز كتابة جهوية جديدة يسجل المؤتمر ما يلي :

√ على المستوى الدولي والإفريقي والعربي والمغاربي :

– استمرار الأزمة الخانقة للنظام الرأسمالي الامبريالي العالمي منذ الهزة التي عرفها سنة 2008 على إثر انهيار الأسواق المالية العالمية، هذه الأزمة التي هي وليدة بنية اقتصادية واجتماعية قائمة على تناقض عدائي بين الرأسمال والعمل المأجور، تحاول الدول الامبريالية الكبرى تصريفها على كاهل الشعوب وفي مقدمتها الطبقة العاملة وكادحي الجماهير الشعبية مع ما رافق هذه الازمة من صعود لليمين المتطرف الذي حصد المرتبة الاولى في الانتخابات الاوربية.
– اشتداد الصراع بين الامبرياليات العالمية حول المواقع الجيوستراتيجية، مع استمرار الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة من أجل التحكم في التجارة العالمية.
– استمرار السيرورة الثورية بالمنطقة العربية والإفريقية والمغاربية جسدتها مجمل الثورات التي يقودها الشعبين الجزائري والسوداني

√ على المستوى الوطني:

– استمرار أزمة النظام المخزني نتيجة طبيعته التبعية والاستبدادية القائمة على بيع ورهن كل خيرات الشعب المغربي للرأسمال الريعي المحلي والأجنبي وضرب كل المكتسبات التاريخية التي حققها الشعب عبر نضال مرير وفي مقدمته الطبقة العاملة من تعليم وصحة وشغل وكل الخدمات الاجتماعية مع استمرار عزلة النظام السياسية بمعية أحزابه الملتفة حوله.

√ على المستوى الجهوي :

* على مستوى قطاع التعليم:

سجل المؤتمر استمرار النظام في ضرب مجانية التعليم العمومي، واستمرار معاناة طلبة الطب بالجهة نتيجة التأخر الحاصل في بناء القطب الاستشفائي الجامعي بالجهة.

* على مستوى قطاع الصحة:

– وقف المؤتمر على التدهور المستمر لقطاع الصحة بالجهة من غياب مستشفيات عمومية بمواصفات معمول بها دوليا، وقف المؤتمر على معاناة ساكنة القرى جراء لذغات العقارب والسموم وغياب الأمصال المضادة لها مما أدى إلى وفيات للمواطنين في عديد المناطق.
– استمرار غياب مستشفى جامعي بالجهة.

√ على مستوى القطاع الفلاحي والمائي والبيئي.

استمرار النظام المخزني في التركيز على الفلاحة الاستغلالية التصديرية عوض السيادة الغذائية مما أدى إلى تدهور الفرشة المائية وزحف التصحر والتلوث في عديد المناطق (تارودانت، أولاد تايمة، أشتوكة أيت باها…) حيث يتم الاستعداد لتصفية مياه البحر واستعمالها في السقي.
– معاناة ساكنة العالم القروي في التزود بالماء الصالح للشرب
– تحويل الهدف الأساسي لمشروع سد أولوز تارودانت من تغدية الفرشة المائية لسهل سوس ماسة إلى سقي ضيعات المعمرين الجدد.
– استفراد مندوبية المياه والغابات بكراء أراضي الساكنة رغم رفضها من طرف المجالس الترابية.
– استمرار النظام في نزع أراضي الفلاحين الفقراء، منطقة اسندالن تارودانت شركة لافارج، التحديد الغابوي، وهجوم لوبيات الرعي الجائر على ممتلكات الفلاحين الفقراء.
– استمرار تماطل وتهاون مندوبية وزارة الفلاحة بالجهة في محاربة الأمراض الفلاحية الحشرة القرمزية لنبتة الصبار واللوز.

√ على مستوى قطاع السياحة

سجل المؤتمر مواصلة النظام لسياسة التفاضل لصالح اللوبيات المتحكمة في القطاع.
– التمييز في أثمنة الرحلات الجوية الدولية والوطنية.

√ على مستوى قطاع الشغل.

وقف المؤتمر عند مشروع قانون الإضراب الذي يسابق النظام المخزني الزمان لتمريره وسحب سلاح حق الإضراب من أيادي الطبقة العاملة، نزولا عند املاءات الرأسمال الأجنبي والوطني، ويسجل المؤتمر :
• استمرار تسريحات العمال والطرد التعسفي من العمل بسبب الانتماء النقابي. ( العمال /ت الزراعيين، عمال/ت الفنادق، عمال/ات النظافة والتدبير المفوض، عمال/ت التصبير
• استمرار الباطرونا في عدم التصريح بالعمال/ت لدى الضمان الاجتماعي،
• التمييز في الحد الأدنى للأجر بين القطاع الصناعي والفلاحي.
• غياب التأمين على الأمراض المهنية الخطيرة
• غياب وسائل الوقاية الصحية للطبقة العاملة داخل مواقع الإنتاج.
• استمرار نقل العمال /ت في وسائل نقل لا تحترم سلامتهم الصحية مما أدى إلى عشرات الضحايا في صفوف الطبقة العاملة خصوصا الزراعية نتيجة حوادث سير مميتة.
• وقف المؤتمر عند أوضاع أبناء /ت العاملات والعمال وغياب دور للحضانة مخصصة لهم.
• حق المعطلين/ت أصحاب الشهادات العليا في الشغل.
وأمام هذه الاوضاع فإن المؤتمر الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب يعلن للرأي العام الدولي والوطني ما يلي :
• يهنئ كافة المؤتمرات والمؤتمرين بجهة الجنوب على نجاح مؤتمرهم الجهوي الثاني رغم المنع والتضييق.
– تضامنه المطلق مع ثورة الشعب السوداني ضد الطغمة العسكرية الحاكمة مع تأييده لكل الخطوات الصادرة عن جبهة قوى الحرية والتغيير مع دعمه وتثمينه للعمل الجبار الذي يقوم به الحزب الشيوعي السوداني في توحيد نضال الشعب السوداني، كما لا يفوت المؤتمر أن يعلن دعمه لنضال الشعب الجزائري الشقيق في نضاله ضد النظام العسكري الشائخ ويدعو كل القوى الديمقراطية والتقدمية في الجزائر إلى توحيد قواها وفرز قيادتها من أجل قيادة ثورة الشعب الجزائري حتى النصر.
• تضامنه مع نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني وعملائه، ودعمه للوحدة الوطنية الفلسطينية ووحدة المقاومة ضد العدو الصهيوني وضد كافة المخططات الامبريالية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية ( صفقة القرن / الندوة الاقتصادية بالبحرين…) من أجل بناء الدولة الديمقراطية العلمانية على كامل تراب فلسطين وإطلاق سراح الاسرى وعودة المهجرين واللاجئين.
• ادانته للعدوان الرجعي الامبريالي على الشعب اليمني.
• إدانته للسياسات اللاشعبية واللاديمقراطية للنظام المخزني ضد إرادة الشعب المغربي المتمثلة في الهجوم على المكتسبات التاريخية (الشغل، الصحة،السكن،التعليم…)
• دعمه لنضال الحركة الامازيغية الديمقراطية، ومطالبته بتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية، حتى تتبوأ مكانتها الطبيعية كثقافة ولغة رسمية وطنية. وإدانته الاستمرار في محاولات طمس الثقافة والهوية الامازيغية (منع الأسماء الامازيغية، نزع الأراضي، كما يتضامن مع نضالات تنسيقية اكال
• تضامنه مع الطبقة العاملة في نضالاتها البطولية (العاملات الزراعيات بشركة صبروفيل وروزا فلور والقباج…. بأشتوكة أيت باها، ساكنة اسندالن ضد شركة لافارج…) وكافة نضالات الشعب المغربي بكل فئاته من أجل العيش الكريم والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

عن المؤتمر الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب
أكادير 14 يوليوز 2019

افتتاحية: لالبطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

تعتبر البطالة وهشاشة الشغل من أكبر وأخطر النتائج التي أفضت إليها اختيارات الدولة المغربية. لقد أدت الى تعطيل الطاقات الحية والمنتجة لشعبنا وحرمت المغرب من فرصة التقدم الاجتماعي والمادي، ومن الحصول على الحياة الكريمة التي يستحق. عند بحث سياسات الدولة لمواجهة هذه المعضلة، لا نجد إلا إجراءات سطحية ترقيعية غرضها المباشر هو التخفيف من المعضلة او التنفيس من الاحتقان الاجتماعي الذي تسببه. قد يعتقد البعض بأن سبب هذه الترقيعات يعود الى عدم توفر الاموال. بالعكس إن هذه السياسات الترقيعية كانت مجالا خصبا للتبذير وهدر المال العام. إبتلعت خطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وقبلها الانعاش الوطني أموالا طائلة لم يكن لها اثر دائم او مستمر في محاربة البطالة وخلق الشغل القار والمنتج.

من جملة هذه السياسات الترقيعية يمكننا ذكر ما سمي بملائمة التعليم مع سوق الشغل، وهي السياسة التي أدت الى تخريب التعلم العمومي بسبب توجيهه الى شعب وتخصصات بدون توفير الشروط الضرورية لنجاحها، افتقرت الى التأطير البيداغوجي وللتجهيز التكنولوجي الضروري، ساد التخبط والدوران في الحلقات المفرغة. في ظل هذا الفشل استغل القطاع الخاص الفرصة ليملأ الفراغ ويظهر وكأنه قادر على ملائمة التعليم بسوق الشغل؛ فإنتشرت “المدارس” و”المعاهد” اخرجت بدورها المزيد من الشباب المعطل بسبب سوء تكوينه وحرمانه من فرصة امتلاك حرف ومهارات ضرورية لتدبير مستقبله.

آخر الحلول الترقيعية التي تروج لها الدولة من أعلى مسؤوليها، هو التوجه للتكوين المهني والى التشغيل الذاتي عبر مسلكين: الاول يتعلق بالتشغيل الذاتي في البادية بإطلاق سياسة تمليك اراضي الجموع لذوي الحقوق مما سيخلق كما يتم الادعاء “فئات” وسطى في البادية؛ والثاني مسلك خلق المشاريع المدرة للدخل عبر التمويل البنكي. فبالنسبة للمسلك الاول والذي تسارعت الدعوة له بعد خطاب الملك في اكتوبر 2018، سيصبح أمر التفويت او تمليك الاراضي السلالية أمرا مقضيا.

ما يهمنا اليوم هو ان مسالة التمليك أصبحت شأنا عاما، وستترتب عنها ممارسات وتجاوزات وخرقا للمصالح ودوسا لحقوق المعنيين. إنهم يستهدفون وعاء عقاريا يبلغ مليون هكتار. لعاب الملاكين الكبار والسماسرة وكل اللصوص تسيل على هذا الكنز المفرج عنه.

مرة اخرى تتطاول دولة الكمبرادور والملاكين الكبار على الملك العام وتخصخصه بطرق ملتوية تحت ذرائع خلق الشغل والطبقة الوسطى بالبادية. إنه مشروع استغلالي تجب مواجهته لحماية ذوي الحقوق، وفضح الفخ المنصوب لهؤلاء.

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟ علينا إبداع اجوبة تعبئ المتضررين، وتجيب على مطالبهم الآنية على طريق تحقيق الاصلاح الزراعي الحقيقي باعتباره البديل عن هيمنة وسلطة الملاكين الكبار.

إنها فرصة اليسار المناضل للإهتمام بقضايا البادية وليغادر مجالاته التقليدية. لقد إنتهى عهد الفلاح الرجعي المساند بدون قيد أو شرط للإقطاع وللنظام المخزني والمدافع عن الملك. إن أصحاب وذوي الحقوق في الاراضي الجموع ومنها السلالية يخوضون أشرس المعارك وقد يستغفلهم لصوص الاراضي تحت ذريعة التمليك.

أما المسلك الثاني فإن التوجه الرسمي للدولة هو تخليها عن القطاعات الإجتماعية ومنها إيجاد الشغل المنتج وإلقاء المسؤولية على القطاع الخاص كما جاء في الخطاب الاخير امام البرلمان في دورة اكتوبر 2019 بدعوة القطاع البنكي بتسهيل منح القروض لتمويل مشاريع الشباب. الكل يعلم ان الابناك هي آخر قطاع من فئات البرجوازية الطفيلية يمكنه أن يساهم في السياسات الاجتماعية. لقد بينت التجربة بأن هذا القطاع كان مناهضا لتلك السياسات الاجتماعية وهو ما يفسر سر الارباح الطائلة التي يجنيها من الفقر والحاجة التي تدفع الناس الى الديون وقبول الشروط المجحفة.

مرة أخرى يتم تشتيت الانظار، وتطلق الوعود بالتشغيل والاهتمام به، لخلق الانتظارات في وضع بلغ اليأس والإحباط ذروته جعل بعض الشباب يرمي بنفسه الى امواج البحر هروبا من جحيم المغرب. لكن من بين هذا الشباب من سيفهم بأن هذا الوضع مفتعل، وليس قدرا محتوما، ولذلك سيضطر للنهوض لمواجهته من أجل الحق في العيش الكريم على ارض المغرب الغنية المعطاء، والدليل هذه الثروات المكدسة في يد حفنة من اللصوص.


افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

اذا كانت إحزاب البرجوازية قد طالبت بالتمليك، فما هو يا ترى مطالب احزاب اليسار؟
افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة شكلت مقررات مجلس الوزراء اليوم صدمة كبيرة وخيبة أمل للمنتفضين في الشارع منذ...
الشيوعي اللبناني: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة

ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

قال "أتحداهم أن يثبتوا أن طبيبهم قد زارني قبل يوم الخميس المذكور آنفا، أو أني كنت أتسلم وجباتي الغذائية...
ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن

مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

الإثنين، 21 أكتوبر 2019م الرباط أمام البرلمان
مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالرباط

النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي النهج الديمقراطي يدين مسلسل قمع الحركات الاحتجاجية ويطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة لمطالب...
النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات الاحتجاجية المناطقية والفئوية

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً PDF VD N° 329
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

ملف العدد خاص بالأراضي الجماعية و مختلف أشكال التعدي عليها من طرف الملاكين الكبار وجهاز دولتهم والتصدي الشعبي لهم
العدد الجديد 330 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

من وحي الأحداث في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي

رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

الرباط في 18 أكتوبر 2019 رسالة مفتوحة إلى السادة والسيدة: ــ وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ ــ وزير...
رسالة مفتوحة: حياة ربيع الأبلق في خطر

إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

النقابات التعليمية الخمس تُدعم وتُساند ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ والإضراب الوطني الأربعاء والخميس 23 و24 أكتوبر 2019، والأشكال...
إضراب وطني يومي 23 و24 أكتوبر الجاري بقطاع التعليم

قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE تُفعِّل قرار مجلسها الوطني وتُنظم قافلة وطنية نحو بني ملال، الاثنين 4 نونبر 2019،...
قافلة وطنية نحو بني ملال تنديدا بلا مبالاة المسؤولين بالفساد

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق التحديات التي يواجهها المخزن: - أهم تحدي هو تراكم غضب الجماهير الشعبية...
افتتاحية: الاستعدادات المخزنية للانتخابات التشريعية على قدم وساق

العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

هياة التحرير تضع بين ايديكم هذا العدد اقتنوا نسختكم راسلوها عن ملاحظاتكم وانتقاداتكم ابعثوا لها بمشاركاتكم
العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك

العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

بعد الأزمة السياسية التي حصلت في تونس نتيجة التظاهرات واغتيال المعارضين السياسيين والخلافات العميقة بين الأحزاب الحاكمة والمعارضة بادرت أربع منظمات هي ...
العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً   Journal VD N° 328 PDF
العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

لنهزم التشرذم النقابي

من وحي الأحداث لنهزم التشرذم النقابي
لنهزم التشرذم النقابي