يعيش اقليم الحسيمة منذ صباح اليوم الأحد 05 فبراير 2017 على ايقاع التوتر والترقب من طرف المهتمين بالحراك الشعبي بمنطقة الريف الذي أطلق شرارته الشهيد محسن فكري بعد عملية الطحن المفرطة في البشاعة التي تعرض لها بواسطة حاوية النفايات يوم 28 أكتوبر من السنة الفارطة.

تطورات الحراك التي عرفت منحى خطير بعد توالي الهجمات القهعية في حق المحتجين السلميين، توجت اليوم بمواجهات عنيفة بين المواطنين والقوات العمومية، بعد أن عمدت السلطات المخزنية بالحسيمة منذ الصباح الى التجييش المفرط وعسكرة مختلف بلدات الاقليم حيث تم تنصيب عشرات الحواجز الامنية على الطرقات من أجل الحؤول دون وصول المحتجين الى مدينة الحسيمة للمشاركة في المسيرة التي دعت اليها لجنة الحراك الشعبي بالحسيمة إحياءا لذكرى الزعيم عبدالكريم الخطابي.

ومع اقتراب موعد انطلاق المسيرة قامت القوات العمومية بالتدخل في حق المواطنين بكل من بوكيدان لمنعهم من التقدم في مسيرتهم الى الحسيمة، ومازالت المواجهات قائمة الان على مستوى بلدة بوكيدان بين المواطنين والقوات العمومية.

أما في مدينة الحسيمة فقد قامت القوات العمومية بمطاردة المواطنين من محيط “ساحة كاربونيطا” حيث كان من المنتظر ان تنطلق منها المسيرة، مما جعل المواطنون يصعدون الى الجبل المطل على الساحة للتجمهر هناك والتنديد بهذا التدخل القمعي، بينما انتشرت عناصر من القوات العمومية في شوارع وازقة الحسيمة، هكذا يقومون باستفزاز المواطنين وتمشيط شوارع وحدائق الحسيمة واستفزاز النساء والاطفال بكلمات نابية ومحاولة منع أي تجمع من ثلاثة اشخاص فما فوق، والتركيز على اعتقال من يصور بهاتفه…

كما سجل حالة تعنيف في حق شابة قادمة من الناظور يعتقد أنها صحافية فيما لوحظ أحد المواطنين وهو يصعد فوق سيارة الطاكسي الكبير شاهرا سكينا ومهددا بالانتحار قبل أن تتدخل عناصر الأمن لتطويق مخلفات هذا الحادث الذي لا يعرف تفاصيل كثيرة عنه.
وتشهد المنطقة حالة كر وفر بين بعض الشباب بكالابونيتا الذين احتموا بالجبل المحاذي وبدأوا يرفعون شعارات سلمية سلمية لا حجرة لا جنوية وتدخلت نفس العناصر لتفريقهم بالقوة. فيما سجل تدخل أمني عنيف في حق نشطاء الحراك الشعبي بالحسيمة الذي اعترضوا سبيلهم وهم متوجهين نحو كلابونيتا وتعرض الزفزافي رفقة عدد من الشباب لتعنيف ومطاردة فيما تم اقتحام مقهى والاعتداء المجاوي ورضوان أسويق وتكسير هاتفه الشخصي دون أن يسلم عدد آخر من الشباب لنفس التعنيف والمطاردة من طرف رجال الأمن لمنعهم من الالتحاق بالمكان الذي كان مقررا أن يشهد احتضان التجمع الجماهير.
وتشهد الحسيمة حالة من الاحتقان والترقب لما ستسفر عنه نتيجة هذا التدخل الأمني الذي يبدو مصرا على إنهاء الحراك بالحسيمة المدينة بالقوة دون ترك المجال لهؤلاء الشباب لعرض مطالبهم الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية.
وفي سياق متصل شهدت بوكدارن مسيرة حاشدة قبل أن تنتهي إلى مواجهات عنيفة مع عناصر الأمن وشوهد عدد من سيارات الأمن تغادر الحسيمة المدينة متوجهة نحو بوكيدارن دون أن يتمكن حوار الريف من استطلاع الوضع عن كثب. وبلغنا من مصدر من عين المكان أن أطوار المواجهة مستمرة لحد الآن.
وفي اتصال لحوار الريف بمصطفى علاش رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالحسيمة حول ما يجري بالحسيمة، اعتبر المعني بالأمر أن الحصار المضروب على الحسيمة ينم عن فشل الاختيارات الرسمية للدولة والتي لم يعد لها ما تعطيه للشعب سوى القمع البطش، وسجل الحقوقي علاش وجود عدد من الخروقات في عمليات قمع التجمهر السلمي وتعريض عدد من الشباب للتعنيف بشكل غير مبرر”.
ومن جهته عبر فكري بنعلي رئيس فرع منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب عن رفضه لأساليب استعمال القوة ضد المتظاهرين سلميا وندد بالاعتداءات التي تعرض لها عدد من المواطنين مسجلا وجود حالة من العسكرة غير مبررة واستعراض مبالغ فيه للقوة العمومية ضد شباب عزل يعبرون عن تطلعات مشروعة ومطالب حقوقية واجتماعية محضة، مطالبا الدولة بالإسراع في معالجة الأوضاع ورفع كل مظاهر العسكرة عن الريف. مؤكدا أن الحركة الحقوقية بالحسيمة تتابع عن كثب مجريات الأمور كاشفا عن مبادرات سيتم الالتجاء إليها من أجل الرد على التحديات التي تعرفها الحسيمة.
وبدوره عبر النهج الديمقراطي بإقليم الحسيمة في بيان مقتضب عن إدانته الصارخة لما تتعرض لها الحسيمة من “تطويق وحصار أمني ومطاردة للمواطنين ومنعهم من الإنتقال، واصفا هذه الأجواء ” بالمهينة لكرامة الريفيين الذين يتعرضون لنوع من التركيع السياسي شبيه بما تعرض له أباءهم وأجدادهم خلال مراحل دامية عرفها تاريخ الريف المثخن بالجراح وأن المسؤولية في عدم تحسين أوضاع الريفيين تتحملها الدولة المخزنية وبعض النخب السياسية الرجعية التي انتجت في الريف مزيدا من الخراب والتدمير والتفقير والتيئيس الذي انفجر كقنبلة في وجهها وعليها تقديم الحساب على ما غرسته من مناورات ودسائس بعيدة كل البعد عن رسم سياسة تنموية حقيقة للنهوض بالريف وخصوصا الشباب ” مسجلا أنه نبه غير ما مرة أن الريف يجب أن يكون موحدا ومتضامنا لكي يربح رهان قوته، وأن الحملة المسلطة على المنطقة تحتاج إلى توحيد الصفوف على اختلاف الآراء والتقديرات”. وفق موقع حوار الريف.

هذا وقد عبر الرفيق عبدالله لفناتسة بإسم مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي فرع الرباط عن “تضامنه مع سكان الحسيمة والناظور ومنطقة الريف عموما، وإدانته للقمع المسلط على حركتهم المشروعة. هذا القمع الدموي الذي يذكر بالموقف الثابت للسلطة المخزنية من نضال بنات وأبناء الريف وكل التراث الكفاحي التاريخي للمنطقة في مواجهة قوى الاستعمار سابقاً ثم نظام الاستبداد والقهر حالياً.”



افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

 بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي: 15 يونيه، اليوم الوطني للعمال الزراعيين، محطة نضالية خالدة من أجل المطالب المشروعة وعلى رأسها...
بيان للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

جهة بني ملال ـ خنيفرة بني ملال، في: 09 يونيو 2019 بيـــــــــــــــــان المجلس الجهوي تحت شعار "مزيدا من العمل من...
بيان المجلس الجهوي لبني ملال ـ خنيفرة

توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، توقف ثلاثة أساتذة عن العمل قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني...
توقيف 3 أساتذة عن العمل بكلية الطب

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي منذ بدايات سنوات الاستقلال الشكلي، فطن النظام لأهمية الاعلام العمومي كوسيلة نشر الفكر...
افتتاحية: في الحاجة لإعلام عمومي حر وديمقراطي

العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

العدد الجديد "315" من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال
العدد الجديد “315” من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشال

بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها بـــيان عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها اجتماعها الدوري يوم السبت...
بيان النهج الديمقراطي باشتوكة أيت باها

معالم تعفن الرأسمالية

إرتدت الضربة على أصحاب نهاية التاريخ والذين صاحوا من فوق أبراجهم معلنين عن موت الاشتراكية والانتصار النهائي للرأسمالية. عكس موت الاشتراكية، لاحت بوادر تعفن النظام الرأسمالي نعرض هنا بتركيز لنموذجين من ذلك
معالم تعفن الرأسمالية

العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية
العدد 314 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

تشكيل جبهة سياسية واجتماعية للتصدي لكل المخططات المخزنية القائمة على تكريس الفساد والاستبداد
بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الرباط

التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

يعيش العالم على إيقاع غطرسة وعربدة الإمبريالية الأمريكية كإحدى تجليات أزمتها البنيوية المستفحلة، وتصدع هيمنتها والتي تحاول استعادتها بشتى الأساليب الخسيسة
التنسيقية الديمقراطية للتضامن بين الشعوب بالدار البيضاء ، # بيان #

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 314 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك