بيــــــــــــــــان 

على بعد أيام من تخليد الذكرى السادسة لانطلاق حركة 20 فبراير، عقدت اللجنة الوطنية للقطاع النسائي للنهج الديمقراطي دورتها العادية يوم الأحد 5 فبراير 2017، بالمقر المركزي بالرباط، وبعد استماعها للتقرير العام الذي قدمته السكرتارية الوطنية، وتقارير الفروع، ومناقشتها لمستجدات الساحة السياسية، ومميزات الأوضاع العامة للنساء، وبعد تقييمها لأداء التنظيم في مجال العمل النسائي، وللبرنامج المنجزة في الدورة السابقة من طرف السكرتارية الوطنية واللجان المحلية للعمل النسائي، وبعد مصادقتها على خطة العمل للمرحلة المقبلة، تبلغ ما يلي:
– إن احتداد الأزمة الاقتصادية والاجتماعية ينعكس على أوضاع النساء بشكل عميق، إذ تتزايد العطالة في صفوفهن أكثر من الرجال، ويشكلن الفئة الأكثر معاناة من الفقر والأمية، ويعشن أصعب الظروف حين يضطرن ألى اللجوء والنزوح بسبب الحروب والنزاعات المسلحة، وينعكس سياسيات القوى الأمبريالية العدوانية ضد الشعوب على النساء بشكل أقوى تتجلى بشكل كبير في الأوضاع المأساوية للنساء الفلسطينيات تحت عنف الاحتلال.
– إن النساء المغربيات كجزء من نساء العالم، توجدن في قلب الأزمة ويكتوين بلهيبها، إذ تتراجع نسبة نشاطهن، وتتعرضن أكثر للتسريحات الجماعية جراء الإغلاقات غير القانونية للشركات، وتتدهور أوضاعهن الصحية بسبب أزمة الصحة العمومية، وتنعكس أزمة القيم في المجتمع عليهن، وتعاني الفتيات بشكل أشد من سياسات الإجهاز على المدرسة العمومية، كما تضطر النساء إلى تحمل مسؤولية تدبير واقع الفقر والحاجة لدى الأسر سواء كن معيلات وحيدات لها أم لا…إلخ
– تتواجد النساء في قلب النضالات المتعددة للشعب المغربي وقواه المناضلة، وتحتل مكانة بارزة في الحركة الاجتماعية، وتواجه سياسات الإجهاز على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، من ضمنها حركة النساء السلاليات التي تواجه لوبيات العقار التي يدعمها المخزن، والحركة النضالية لإميضر ضد الجرائم الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للشركة المنجمية، والحركات المناهضة لتفويب المدارس العمومية للخواص في عدد من المدن، وحركة الأساتذة المتدربين، وحركة الأطر العليا المعطلة، والنضالات النقابية كعاملات زراعيات أو ضحايا الطرد التعسفي، ونضالات سكان الأحياء الفقيرة المطالبة بالحق في السكن والحق في الصحة، والحركة النضالية في القرى التي تعاني التهميش وغيرها…
– تشكل النساء بالمغرب جزءا من نساء العالم اللواتي يتواجدن في صلب نضالات الشعوب ضد القفر والحاجة، وضد الحروب والنزاعات وضد العنصرية والاحتلال، وتشكل مساهمة النساء في تدبير شؤون العالم رهانا لأنسنة السياسة ، وجعل الإنسان في قلب اهتمامها، وإسترجاع العلاقة الطبيعية للإنسان مع الأرض، وتجسيدا لهذا الأمر أكد العالم سنة 2015، من خلال القرار 1325 للأمم المتحدة، على ضرورة مساهمة النساء في بناء السلام وتحقيق المجتمع المستقر والآمن حتى يكون سلاما دائما ومستمرا.
إن اللجنة الوطنية للعمل النسائي للنهج الديمقراطي، وهي تحيي كافة الرفيقات والرفاق في مختلف الفروع على الدور الذي يؤدونه في مسار بناء وتصليب التنظيم، وعلى التضحيات التي يقومون بها في مختلف مواقع النضالات الجماهيرية للنساء، فإنها:
ــ تعبر عن تضامنها مع النساء ضد كل أشكال الاستغلال والاضطهاد والتمييز الذي تتعرضن له، وتؤكد استمرار مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي في التواجد معهن في قلب معمعان الصراع الطبقي لمواجهة السياسات الطبقية المخزنية التي تجعل من المرأة حطبا لتمرير مخططات النظام الهادفة إلى تجهيل وتفقير الشعب المغربي للاستحواذ على خيراته، وتعطيل قدراته على التحرر وعلى استرجاع ثرواته المنهوبة.
ــ تدعو كافة القوى التقدمية إلى الإحياء النضالي المشترك والقوي للذكرى السادسة لانطلاق حركة 20 فبراير المجيدة، وجعلها مناسبة للتضامن مع كل النضالات الشعبية التي تعرفها المدن والقرى في العديد من المناطق، بعد أن ساهمت حركة 20 فبراير بشكل ملموس في نزع الخوف الذي كان يعطل النضال ضد القهر والظلم والاستغلال الذي ترزخ تحته الجماهير الشعبية، وتعبر اللجنة الوطنية بشكل خاص عن تضامنها مع ساكنة مدن الريف في ما تتعرض له من سياسة قمع ممنهجة ومخطط مخزني يستهدف تركيعه وإخضاعه لسياساته الانتقامية، وتطالب اللجنة الوطنية بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالريف وفي مختلف سجون البلاد.
ــ تطالب بالاستجابة لمطالب مختلف الفئات الاجتماعية التي تخوض نضالات مريرة ضد التراجع عن المكتسبات الاجتماعية، والتي وضعت في مرمى الطبقات الحاكمة ومن يمثل مصالحها من أحزاب يمينية رجعية، دينية ولبرالية، في رضوخ غير مسبوق للدوائر الأمبريالية العالمية، التي أوصلت الاقتصاد الوطني إلى العجز عن الاستجابة لابسط متطلبات الحياة الكريمة لكافة المواطنات والمواطنين.

ــ تدين استمرار سياسة انتهاك الحريات وحصار المناضلين والمناضلات باستعمال أساليب جديدة للقمع إضافة إلى الاعتقالات والمحاكمات الصورية، من ضمنها المحاولات اليائسة لتشويه صورة المناضلين والمناضلات في صحف المخزن وأجهزته، وتخويف الآخرين بذلك، معبرة عن تضامنها مع كل من استهدفته هذه الأساليب من المناضلين والمناضلات.
ــ تستنكر تمادي الأمبريالية العالمية التي ازدادت تغولا في عدوانها على الشعوب، كما تبرز ذلك قرارات الرئيس الأمريكي الجديد، والاستمرار بأساليب وقحة في نشر الكراهية وإشعال فتيل الحروب، وإذكاء العنصرية والميز بين الشعوب، مسجلة باعتزاز الدور المتميز للنساء في مواجهة الإدارة الأمريكية وسياساتها الجديدة، سواء من خلال المؤسسات أو في المظاهرات والاحتجاجات…
ــ تجدد تضامنها مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل الاستقلال، ومع النساء الفلسطينيات بشكل خاص، ومن ضمنهن الأسيرات اللواتي يتعرضن لأبشع أشكال الاعتداء على أبسط حقوقهن كمعتقلات سياسيات.

السكرتارية الوطنية للقطاع النسائي للنهج الديمقراطي
الرباط، في 5 فبراير 2017

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟