مرتضى العبيدي


شهدت إسبانيا في نهاية الأسبوع المنقضي حدثان سياسيان بارزان تمثلا في عقد حزبين كبيرين لمؤتمريهما وهما “حزب الشعب” اليميني الذي يتولى رئيسه منصب رئاسة الحكومة حاليا، وحزب “بوديموس” اليساري الذي لم يمض على تأسيسه أكثر من ثلاث سنوات تمكّن خلالها أن يصبح القوّة السياسية الثالثة في البلاد والفوز بمقاعد عديدة في البرلمان الاسباني وبرلمانات المقاطعات وفي عديد البلديات وليس أقلّها بلديتي مدريد وبرشلونة حيث فازت برئاستيهما المرشحتان اللتان ساندهما هذا الحزب.

لذلك، وإن مرّ مؤتمر “حزب الشعب” مرور الكرام في وسائل الإعلام، على الأقل الدولية منها، رغم تقهقر شعبيته في السنوات الثلاثة الأخيرة وعدم تمكنه في الانتخابات التشريعية الأخيرة وفي الانتخابات المعادة من الحصول على أغلبية تمكّنه من الحكم، أو حتى من تشكيل أغلبية حاكمة، فإنّ مؤتمر حزب “بوديموس” لقي اهتماما كبيرا من وسائل الإعلام المحلية والدولية خاصّة على ضوء ما تسرّب من أخبار حول صراعات حادّة بين زعمائه المؤسسين وخاصة منهم “بابلو اغليزياس” و “اينيغو ارّيخون” الذي يعتبره الجميع المنظّر الحقيقي للحزب. وعلى هذا الأساس انبرت الصحافة اليمينية بالخصوص تبشّر بقرب نهاية “بوديموس” وحدوث انقسامات داخله من جرّاء صراع “الزعماء”.

ولم تأت هذه التخمينات من فراغ، إذ شهد الحزب عديد الخلافات الفكرية، منها ما بقي داخليا ومنها ما طفح على سطح الأرض خاصة بعد استقالات بعض مؤسسيه الذين كانوا يحتلون مواقع بارزة في قياداته المركزية والجهوية. ولم يكن هذا بمفاجئ نظرا لطبيعة الحزب من ناحية، ولسيرورة تشكّله من ناحية أخرى. فحركة “بوديموس” الذي ورثت حركة “الغاضبين”، تلك الحركة وُلدت في شوارع وميادين مدريد (ميدان باب الشمس) وعديد المدن الاسبانية الأخرى بداية من يوم 15 ماي 2011، أي أسابيع قليلة بعد انتفاضات الشعوب العربية ضد حكامها، لم يكن مؤسسوها يفكّرون أصلا في تأسيس حزب سياسي، بل إنهم أعادوا مرارا وتكرارا رفضهم لجميع أنواع الأحزاب ولفكرة التحزّب أصلا. إلا أنّ الواقع كان أكثر عنادا منهم إذ فرض عليهم التشكل في حزب والانخراط في العمل المؤسساتي، إذا كانوا يرمون حقا تغيير طبيعة النظام القائم بالطرق السلمية وبالضغط الجماهيري كما كانوا يتصوّرون.

فما أن حل موعد أولى الانتخابات (وهي المتعلقة بالبرلمان الأوروبي) حتى تحوّلت الحركة إلى حزب وشاركت فيها. ولم يكفّوا عن المشاركة في غيرها من جميع الانتخابات الاسبانية، المحلية منها والجهوية والعامّة، ممّا بوّأهم المكانة التي ذكرنا والتي تجعل منهم ثالث قوة سياسية في البلاد بعد الحزبين التقليديين الذين تحكّما في مصائر البلاد منذ رحيل فرانكو وعودة الديمقراطية: الحزب الاشتراكي اليساري وحزب الشعب اليميني. وما كان لهذا التحوّل أن يمرّ دون أن يترك مخلفات إن على المستوى الفكري أو على مستوى الهيكلة والتنظيم، ومخلفات متأتية كذلك من التحوّل السريع للحزب من موقع الاحتجاج الجماهيري فقط إلى موقع الاقتراح والتسيير داخل مؤسسات الحكم التي تواجد فيها.

فعلى المستوى الفكري، فإن رفض قيادات الحزب للإيديولوجيا، لم يكن كافيا لمنع مناضليه من الانتماء إلى إيديولوجيا معيّنة والدفاع عنها داخل هياكل الحزب وخارجها، مما لم يكن يساعد على تشكل وحدة فكرية دنيا تبعث برسالة طمأنة إلى المناضلين والأنصار على أنهم ينتمون إلى جسم موحّد. فكان حزب بوديموس يبدو وكأنه فسيفساء فكرية تذهب من النقيض إلى النقيض، وهو ما ساهم في وقت وجيز في ظهور تيارات فكرية مختلفة حتى لا نقول تكتلات. ونظرا لهشاشة الحدود بينها، فإنها تشكلت حول الأشخاص أكثر منها حول البرامج. حيث يرى المراقبون اليوم أن مختلف الصراعات تدور إجمالا بين ثلاث مجموعات: 1ـ “الاغليزياسون” المتجمعون حول بابلو اغليزياس، 2ـ “الإرّخونيون” المتجمعون حول اينيغيو ارّخون، 3ـ والمناهضون للرأسمالية.

أمّا على المستوى التنظيمي، فإنّ تشكيل حزب جماهيري أفقي، يعادي كلّ أشكال الهرمية التي قامت عليها جميع الأحزاب بمختلف تلويناتها، أي حزب يكون لجميع منخرطيه نفس الحقوق ونفس الواجبات، ولكل واحد منهم صوت وحيد في اتخاذ جميع أنواع القرارات، إنّ هذا الشكل قد أثبت في وقت وجيز “طوباويته”، ولم يتمكن الحزب من جعل جميع مناضليه يشاركون في أيّ استشارة من الاستشارات التي قام بها ، وقد بلغ عددهم في آخر إحصاء قبيل المؤتمر الأخير 486 ألف، مع العلم أن الانخراط يتم على موقع الحزب على شبكة الانترنيت. فلوائح المؤتمر الأخير والتي طُرحت للنقاش قبل المؤتمر، لم يصوّت عليها سوى 89 ألف منخرط مثلا.

أمّا الخلافات الأخرى، فهي المتعلقة بهوية الحزب، وهي التي فرضها تحوّل الحزب من مواقع الاحتجاج إلى مواقع المشاركة والاقتراح. إذ تتصارع اليوم رؤيتان داخل الحزب: الأولى ويتزعمها بابلو اغليزياس والداعية إلى ضرورة الحفاظ على هوية الحزب الاحتجاجية، والرافضة إلى عقد التحالفات (داخل البرلمان مثلا) مع قوى أخرى (مثل الحزب الاشتراكي)، والثانية والتي يتزعمها الرجل الثاني في الحزب إينيغيو إرّيخون والداعية إلى تحويل الحزب صراحة إلى حزب اشتراكي ديمقراطي والاستعداد بأكثر “عقلانية” لتحمّل مسؤولية السلطة وعدم الاكتفاء بالمركز الثالث، وذلك بعقد التحالفات التكتيكية مع خصوم اليوم (والمقصود أساسا الحزب الاشتراكي) ولما لا، الالتقاء في بعض التقاطعات حتى مع بعض القوى اليمينية.

لذلك دافع إينيغيو إرّيخون في داخل المؤتمر على عدم ربط التصويت على اللوائح والبرامج بالتصويت على أعضاء القيادة، ولم يترشح هو شخصيا لمنصب الأمين العام الذي لم يترشح له سوى بابلو اغليزياس ومناضل آخر، فأحرز اغليزياس على 89℅ من أصوات الناخبين، بينما حصل برنامجه على 56℅، ولم يحصل برنامج إرّيخون إلا على 34℅، وتوزعت بقية الأصوات على برامج أخرى مقدّمة للمؤتمر من بينها برنامج “التيار المناهض للرأسمالية” الذي حصل على 3,4℅ من أصوات المقترعين الذين بلغ عددهم 155 ألف.


 

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب
مباشر: محاكمة معتقلي عكاشة.. مسارات، أحكام وخيارات قانونية وسياسية