كلمة العدد 235 من النهج الديمقراطي

لن يتوانى الإعلام المخزني الذي من المفروض فيه أن يكون إعلامًا عموميًا في خدمة قضايا الشعب المغربي، من تنظيم حملة دعائية كاذبة تزين سياسة النظام بمناسبة 8 مارس اليوم العالمي للمرأة تماشيا مع الموضة. ففي مثل هذا اليوم يتحرك النظام عبر إعلامه وجمعيات المجتمع المدني المقامة لمثل هذه المناسبة لنشر دعاية كاذبة وبث صورة تمتع المرأة المغربية بحقوقها الاقتصادية والاجتماعية غير منقوصة، وأنها توجد في أحسن حال مقارنة مع أختها في دول الجوار. لذلك لا بد للإعلام المناضل من أن يتولى مهمة كشف الحقيقة وفضح سياسة الدولة المغربية تجاه نصف المجتمع، وأن يتصدى لكل الترسانة الإعلامية والإيديولوجية التي تنشر وتصنع الرأي العام المضطهد للمرأة والغاصب لحقوقها كمواطنة حرة.
فإذا كانت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية العامة بالبلاد تتميز باحتداد الأزمة الاقتصادية، الأمر الذي جعل الدولة تعمل بكل قوة من أجل حلها على حساب الجماهير والتملص من واجبات تلبية الحقوق الأساسية في الخدمات العمومية من شغل وصحة وتعليم، فإن القسط الأكبر من هذا الحرمان يكون من نصيب المرأة المغربية بجميع فئاتها سواء الشغيلة أو الشابة العاطلة أو ربة البيت في المدينة أو البادية.
شكلت الحقوق الاقتصادية والاجتماعية مجالاً خصبًا للرأسمالية المفترسة لكي تسلط المزيد من الاستغلال وسرقة عرق جبين الطبقة العاملة وكافة الشغيلة ذكورًا ونساءً. فبالتنكر لهذه الحقوق والتراجع عنها يستولي الرأسماليون الجشعون على الأرباح الإضافية كغنيمة حربهم الطبقية على العاملات والعمال وباقي الشغيلة، تمكنهم من تخفيف آثار أزمة نظامهم. ومن أجل تحقيق أغراضهم تلك تراهم يعملون على ضرب كل محاولة تنظيم صفوف المقاومة الجماعية وجعل الشغل غير قار وهش مما يفرض على الكادحين الرضوخ للمحافظة على الشروط القاسية عند طلبهم العمل. وبما أن العمل النقابي يكون أول أشكال المقاومة، كان هدفًا للضرب والتضييق بل وصل الأمر عمليًا إلى حظره وهو ما يفضح تغني المغرب باحترام الحقوق السياسية والنقابية للعمال والشغيلة. فأمام هذا الوضع المتأزم تكون أوضاع المرأة الأكثر تضررًا من أخيها الرجل، لأنها هي الفئة الأولى المستهدفة، مما يسمح للبرجوازية الكبيرة وملاك الأراضي الكبار وجهاز دولتهم بتحقيق عدة أهداف في نفس الوقت: منها على سبيل المثال تجريب كل القوانين التراجعية التي تريد الدولة تطبيقها في صفوف النساء أولا، ثم استغلال الوضعية الدونية المفروضة على المرأة في تطبيق التمييز بين أجر المرأة والرجل، ثم استعمال تشغيل المرأة كوسيلة ضغط على أخيها الرجل باعتبارها جيش احتياطي مستعد لتعويض العامل الرجل بأبخس الأجور حينما يفكر في الاحتجاج على وضعه. يتولد عن هذا الواقع، في ظل مجتمع تهيمن فيه الايديولوجية الرجعية المحتقرة للمرآة، صراع يضر بوحدة الطبقة العاملة وبكل الشغيلة، طبعًا يكون الرابح الأكبر فيه هو الرأسمال الجشع.
فكلما ارتفعت وثيرة تفقير الشعب، كلما عمت الهشاشة صفوفه، كلما تنامت الصراعات الثانوية بين فئاته وعمت روح الأنانية والاعتقاد في الحلول الفردية، والاعتقاد بأن الآخر هو المسؤول عن قلة وندرة لقمة العيش. وهذه عقلية مترسخة في طبيعة المخزن وطبقها كسياسة في تعامله مع الشعب؛ غالبًا ما رددها قواده وموظفوه بكل عجرفة واحتقار أمام جماهير الشعب حيث خاطبوهم كم من مرة “جوع كلبك يتبعك”.
يعتمد الإعلام الرجعي على هذه الأوضاع ليبث سمومه وليدخل في أدمغة المواطنين والمواطنات، بأنه رغم الخصاص- الذي يفسره هذا الإعلام الكذاب بالعوامل الخارجية، وبأن المغرب بلد يستورد الطاقة وغيرها- فإن المغرب ينعم بالاستقرار والأمن على نقيض ما تعرفه شعوب وبلدان في الجوار أو في أماكن أخرى من العالم. بالإضافة إلى هذه الدعاية المسمومة هناك نوع آخر من الإعلام ومن المؤسسات الايديولوجية، لا تترك أية مناسبة للتبرير وغسل أدمغة المواطنات والمواطنين، لإقناع الجميع بأن الأرزاق مختلفة، وتلك مشيئة لا يمكن للإنسان أن يغيرها وعليه القبول بما توفر له من نصيب. إن هؤلاء جميعًا يكذبون لأنهم يريدون تغطية حقيقة أن المواطنات والمواطنين أمام الواجبات يعاملون معاملة المساواة والند للند؛ أنهم يقومون بها على أتم وجه، سواسية لا يتم التساهل في التعامل معهم باعتبارهم متساوون كأسنان المشط في الواجبات وحتى آخر مليم كما يقال، لكنه عندما يتعلق الأمر بإيفاء الحقوق، يتم التملص العنيف أو بالتبرير والتمويه واستعمال الخطاب المخادع وتكون المرأة من أكبر المقصيين والخاسرين، وتشهر في وجهها ترسانة القوانين والتشريعات والأعراف والتقاليد الظالمة.
إن الثورة على هذه الأوضاع باتت أمرًا مبررًا وواقعيًا، وقد حدثت في العديد من بقاع العالم. والمعني بالأمر قبل غيره هم النساء أنفسهم، لأنه لن يحررهن من قيود هذه العبودية إلا أنفسهن، والاعتماد على قواهن الذاتية؛ ولما تنهض النساء لإنجاز هذه المهمة الثورية، فإنهن حتمًا سيجدن أنفسهن منخرطات في نضال حقيقته وطبيعته طبقية، لأنهن تواجهن طبقة عدوة لحقوق المرأة والرجل في ذات الوقت. هذه الطبقة ببلادنا هي البرجوازية الكبيرة وكيلة الامبريالية وكبار ملاكي الأراضي ودولتهم باعتبارها حامية مصالحهم. لكن المرأة لما تنهض للنضال، فإنها تواجه أيضا جبلاً من التقاليد والعقليات المتخلفة والمترسخة منذ قرون. وفي هذا الجانب من المعركة تكاد تكون المرأة وحيدة في الساحة لأن رفيقها العامل والكادح هو نفسه ضحية تلك العادات والتقاليد، وهو متشبع بالفكر الذكوري المحتقر لنصفه. وحدها القوى الثورية المتشبعة بفكر التنوير الحقيقي فكر الطبقة العاملة الفكر الماركسي، هي من سيكون بجانب المرأة في هذا النضال الشاق والعميق. وليس عبثًا قال العقلاء إذا أردت أن تحكم على تقدم شعب أو بلد فانظر إلى وضع المرأة: فكلما اضطهدت كلما كان الشعب في أسفل درجات الحضارة وكلما تمتعت بحقوقها كلما نهض الشعب وترقى البلد.
بعد هبة حركة 20 فبراير ببلادنا زادت المرأة العاملة والكادحة جرأة ودافعت بشراسة عن حقها وعن حق أطفالها وأسرتها، بلغ الأمر إلى حد سقوط شهيدات مثل فدوى العروي وفتيحة بائعة الخبز وغيرهما من المعنفات والمقموعات والمعتقلات والمطرودات من العمل. فتحية للمرأة المغربية التي بدأت تثور على الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وضد كل الإرث التقليدي المتخلف واضعة المستغلين ودولتهم ونظامهم أمام مسؤولياتهم في تخلف شعبنا وهي عاقدة العزم على ربط معركتها مع أخيها الرجل المتحرر من عقده وقيوده أيضا. طبعا لن تفوت المناسبة لتقديم التحية للمرأة الفلسطينية التي تواجه بطش الآلة الحربية الاستيطانية للكيان الصهيوني الغاصب لحق الشعب الفلسطيني، كما نوجه تحية تقدير ومواساة للمرأة اليمينية التي تواجه العدوان الرجعي للحلف السعودي والذي سخر النظام المغربي ضمنه الجيش المغربي لتقتيل المرأة والأطفال والكهول في بلد شقيق مسالم لم يعتدي على أحد. كما نعبر عن تضامننا وتنديدنا بما تتعرض له المرأة السورية من تقتيل وتهجير من وطنها ونطالب بتوفير الاستقبال الحافظ لكرامتها ببلدنا وحمايتها من الفقر والحاجة للتسول في شوارع المدن في منظر يحط بكرامة المغاربة قبل غيرهم. نوجه أيضا تحية اعتزاز للمرأة الأمريكية التي خرجت للشارع العام للتظاهر ضد قوانين دونالد ترامب ذلك الوجه القبيح للامبريالية العنصري، واستطاعت أن تسقط جزءً من تلك القوانين العنصرية. تحية للمرأة أينما كانت في عيدها الأممي يوم 8 مارس.


افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها، بل كطابو لا يقبل نظام الحسن الثاني الخوض فيه. وقد ساد في تلك المرحلة فهم برجوازي إقصائي للوحدة الوطنية وللقومية، لا يراها في المغرب إلا ضمن القومية العربية. وكلما أثيرت الأمازيغية وبأي شكل، سواء كلغة أو غيره، يتم إشهار الظهير البربري وتهمة تمزيق وحدة الشعب. عانى اليسار الماركسي اللينيني بدوره من ثقل هذا الإرث ولم يتخلص منه نسبيا – خاصة منظمة إلى الأمام – إلا بمراجعات تدريجية نعتبر أنفسنا في النهج الديمقراطي قد ساهمنا في وضعها كقضية شعب، وفي إنضاج تناولها المادي المنسجم مع قاعدة نظرية فكرية وسياسية.

في الأيام الأخير طفى على السطح لغط حول إقرار تدريس الأمازيغية، وما هو إلا در للرماد في الأعين من طرف النظام ومؤسساته. دأبت الدولة على تهميش القضية الأمازيغية وتقزيمها إلى أبعد الحدود. لذلك يهمنا من جديد تناول القضية الأمازيغية بعمق وشمولية؛ الأمر الذي لا توفره تلك المقاربة التي تهتم بالهوية الأمازيغية من زاوية بعدها الثقافي يكون مدخله الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية ووطنية للمغرب؛ وتعتبر معركة تضمين هذا البعد في الدستور معركة سياسية حاسمة. حسب هذه المقاربة يخوض الأمازيغيون نوعا من “الصراع الثقافي”، بمفهوم أنهم يخوضون صراعا ثقافيا مع جهة – عروبية- بالأساس همشت لغتهم وثقافتهم عبر مراحل تاريخية.

نختلف مع هذه المقاربة لأنها تحصر القضية الأمازيغية في شقها الثقافي- وهو مهم لا ننكره أو نبخسه- لكننا نرفض أن تختزل فيه لأنه يساهم في تقزيمها، ويحرمها من القاعدة الأساسية والمادية كظاهرة اجتماعية. فعلى نقيض هذه المقاربة الثقافوية الشكلانية، طرحت قوى تقدمية، منذ ثمانينيات القرن الماضي، ومن ضمنها تنظيم “النهج الديمقراطي” رؤية تقدمية وثورية للقضية الأمازيغية باعتبارها قضية سوسيو-ثقافية نمت وتفاعلت ولا تزال داخل التشكيلة الاجتماعية بالمغرب.

إن المسألة الأمازيغية من هذا المنظور تهم ارتباط ولحمة الفئات والطبقات الاجتماعية التي تشكل مجتمعنا، لأنها تعني مكون من مكونات هوية الشعب تعرضت ولا زالت للاضطهاد والتهميش عبر مراحل وفترات من التاريخ حيث جردت هذه الفئات والطبقات الاجتماعية من مجالاتها وهمشت لغتها وتفكك إرثها الحضاري في التنظيم المجتمعي لغرض وهدف مادي وهو الاستحواذ على الأرض والقضاء على التعاضد الاجتماعي بهدف تسخير الإنسان صاحب تلك الأرض إلى جيش عاطل يستعمل كاحتياطي للتغلغل الصناعي أو كجنود تغذي الحروب الاستعمارية بهدف تفكيك البنيات السيو-ثقافية لشعوب مماثلة. حسب هذه المقاربة، فإن القضية الأمازيغية هي قضية سياسية في عمقها لن يعتنقها كقضية نبيلة إلا من يعتبر أن هناك حقوق وأهداف للتحرر الوطني لم تنجز، وأن تلك الحقوق مهضومة من طرف طبقات اجتماعية تمتلك الدولة والسلطة ومحمية من مراكز دولية في إطار من التبعية.

بالاعتماد على المنظور السوسيو-ثقافي التقدمي تصبح القضية الأمازيغية قضية تحرر شعب وبذلك يصبح النضال من أجل انتزاع الاعتراف بمكون أساسي من هويته: المكون الأمازيغي مرتبطا بالنضال من أجل استرجاع أرضه وحقه في ثرواتها. فالإرث الثقافي في هوية شعب لا يمكن أن يزدهر ويتطور إذا لم يوظفه في إطار مؤسسات شعبية حقيقية لتنظيم العيش والحياة في مجاله ويؤسس من خلال تلك المؤسسات لعلاقات جماعية تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية وبأوسع الحقوق وباستقلال عن الدولة المركزية التي لن تكون عالة على الجهات بل هي دولة فيدرالية من تأليف وتكوين وبمساهمة طوعية وحرة لتلك الجهات.

هكذا تصبح مسألة الحق في اللغة والثقافة الأمازيغية مكتسبا في مشروع أعم وأكثر حرية وديمقراطية، وليس ديكورا أو تزيينا لديمقراطية شكلية يهمها الاستعراض الفلكلوري أمام العالم، بينما هي في الواقع إنكار للحقوق المادية والأدبية لشعب برمته. إنه مشروع أشمل وأكبر يهدف تحرر الشعب، وينزع الفتيل الذي تتربص به القوى الامبريالية لضرب نضالية شعبنا وعرقلة وحدة الشعوب المغاربية.


العدد الجديد 317 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد الجديد 317 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
العدد الجديد 317 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

الرفيق براهمة: على المغرب الرسمي أن يرفض صفقة العار

تصريح الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي الرفيق المصطفى براهمة خلال المسيرة الوطنية بالرباط لمساندة الشعب الفلسطيني
الرفيق براهمة: على المغرب الرسمي أن يرفض صفقة العار

العدد 316، من جريدة النهج الدمقراطي كاملاً

تحميل العدد 316، من جريدة النهج الدمقراطي
العدد 316، من جريدة النهج الدمقراطي كاملاً

البيجيدي يتقن دور المهرج البليد

اهتدى حزب البيجيدي إلى طريقة مبتكرة للعب دور البارشوك. إنه اهتدى إلى حيلة جعل المشهد السياسي عبارة عن سيرك يتلهى فيه المواطنون
البيجيدي يتقن دور المهرج البليد

بيان النهج الديمقراطي بالعرائش

تشكيل جبهة اجتماعية عريضة وميدانية للتصدي لمخططات التفقير والتخريب والاستحواذ على ما تبقى من خيرات المدينة
بيان النهج الديمقراطي بالعرائش

يا عمال وكادحي/ات المغرب اتحدوا وانهضوا

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية يا عمال وكادحي/ات المغرب اتحدوا وانهضوا لتقوية الحركة النقابية العمالية المغربية وتعزيز وحدتها وكفاحيتها وبناء حزب...
يا عمال وكادحي/ات المغرب اتحدوا وانهضوا

كلام في رحيل ابن حينا القديم.. الرفيق العذب عبدالرحيم الخاذلي…

عبد الرحيم تفنوت عبد الرحيم تفنوت : كلام في رحيل ابن حينا القديم../….الرفيق العذب عبدالرحيم الخاذلي…./ ماأكبر الإنسان…مااعظم الأحلام
كلام في رحيل ابن حينا القديم.. الرفيق العذب عبدالرحيم الخاذلي…

افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية ببيروت

حفل افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية يوم الخميس 20 يونيو/حزيران 2019 ببيروت بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني ينظم حفل افتتاح...
افتتاح لقاء الأحزاب الشيوعية العربية ببيروت

نداء المشاركة في المسيرة الشعبية التضامنية مع الشعب الفلسطيني

النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية نداء المشاركة في المسيرة الشعبية التضامنية مع الشعب الفلسطيني: جميعا من أجل إسقاط صفقة القرن وضد...
نداء المشاركة في المسيرة الشعبية التضامنية مع الشعب الفلسطيني

من أجل برنامج نضالي مشترك لصد الزحف على ما تبقى من المكتسبات الشعبية

دعوة كل الهيئات والقوى الديمقراطية والحية إلى نبذ الخلافات الضيقة والالتفاف حول برنامج نضالي وحدوي من أجل التصدي..
من أجل برنامج نضالي مشترك لصد الزحف على ما تبقى من المكتسبات الشعبية

افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

في ظل مغرب ما بعد الاستعمار المباشر تعاملت الدولة مع الأمازيغية كقضية مسكوت عنها،..
افتتاحية: القضية الأمازيغية غير قابلة للتحنيط أو الاختزال

صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

ملف العدد حول القضية الامازيغية فيه نعرض موقف النهج الديمقراطي المميز في احدى اهم قضايا هوية شعبنا
صدر العدد 316 من جريدة النهج الديمقراطي

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية Journal VD N° 315
تحميل العدد 315 من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية

حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

إنطلق حراك آكال وهو الحراك من أجل الحق في الارض منذ أكثر من سنتين في جهة سوس وخاصة تخومها الجنوبية
حراك آكال أو نهوض المغرب المهمش

النهج الديمقراطي: جميعا من أجل إسقاط صفقة القرن وضد المشاركة في قمة العار والخيانة بالبحرين

إن النهج الديمقراطي، الذي تشكل القضية الفلسطينية إحدى انشغالاته الأساسية ويعتبرها قضية وطنية، وأمام المخاطر الجدية المحدقة بهذه القضية، ينادي جميع مناضلاته ومناضليه والمتعاطفين معه وسائر الجماهير الشعبية إلى المشاركة بقوة وحماس في المسيرة الشعبية
النهج الديمقراطي: جميعا من أجل إسقاط صفقة القرن وضد المشاركة في قمة العار والخيانة بالبحرين

تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم

النهج الديمقراطي                                     ...
تهنئة لمعتقلي حراك جرادة و الريف بمناسبة استرجاع حريتهم