بـــيـان

 إلتئم نشطاء الحراك الشعبي بالناظور يومه الأحد 6 مارس 2017 بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، لمناقشة آخر التطورات التي يعرفها الإقليم وتدارس السبل الكفيلة للعودة إلى الشارع قصد الاستماتة في الدفاع عن ملفهم المطلبي الذي سبق وأن سطروه بمعية الجماهير الشعبية. وحضر الاجتماع العديد من شباب وشابات الحراك الذين قدموا من مختلف مناطق الإقليم المجاورة.

 وقد عرف الاجتماع نقاشا مهما حول العديد من النقط التي تخص الحراك والمستجدات التي أصبح يعرفها الإقليم؛ حيث خاض المناضلين بشكل مستفيض في المسار الذي قطعه الحراك ووضعية اللجنة التي تسهر على الدعوة للاجتماعات باسم الحراك، وتوصلوا إلى انه رغم الهفوات التي عرفها الحراك منذ انطلاقه مع استشهاد محسن فكري، ووضعية الحراك بالإقليم بالمقارنة مع ما يشهده الحراك بالحسيمة؛ إلا أن المناضلين استطاعوا أن يقطعوا العديد من الأشواط في سبيل خلق جو يسمح للجماهير الشعبية للمطالبة بحقوقها المشروعة والاستعجالية. كما نبه المناضلون إلى المناورات ومحاولة الالتفاف التي يقوم بها المسؤولين بجميع مستوياتهم عبر تسويق الوهم والتماطل في الاستجابة لمطالب الساكنة وتكريس أسلوب الجولات والزيارات بدل الانتقال إلى تنزيل المشاريع على أرض الواقع. وهو ما يحصل بتواطؤ بعض الفئات التي تحسب نفسها على المجتمع المدني، والتي تساهم في نشر الوعود الكاذبة وتسويق الأوهام إما لجهل التجارب السابقة للمخزن أو في إطار تحريك بعضها ضد بعض لتصفية الحسابات السياسية لممثلي الإقليم.

 وفيما يخص النقطة الثانية التي كانت محط النقاش بين النشطاء، فهمت الملف المطلبي للحراك وسبل القيام به وإعادة طرحه ونشره على نطاق واسع للتعريف بمطالب الحراك أكثر وسط الساكنة. في هذا الإطار أكد المناضلين على كون الملف المطلبي يبقى قابل للتنقيح والتطوير، وطرحوا العديد من الآليات يجب الاستعانة بها لإعادة طرح الملف، وبذل المزيد من الجهود ونكران الذات لشرح المطالب للفئات الشعبية البسيطة دون الاكتفاء على الوسائط الاجتماعية.

 وبالنظر إلى محاولات التفرقة بين حراك الناظور والحسيمة والتشويه والتهديد الذي يتعرض له النشطاء، تطرق المناضلون إلى رؤيتهم لعلاقة حراك الناظور بحراك الحسيمة، وأكدوا على كون الحراك بالريف كتلة واحدة يؤازر من خلاله مناضلو الناظور المطالب المشروعة لإخوانهم في الحسيمة وعليهم واجب التضامن اتجاه الإقصاء الذي تعرض له، ولا زال، إخوانهم في الحسيمة، وواجب التضامن مع معتقليه والمتابعين في حالة السراح. في نفس الوقت يؤكدون على استقلالية الحراك بالناظور في قراراته ومطالبه.

 في الأخير ناقش النشطاء الحاضرين للاجتماع ضرورة العودة إلى الشارع كخيار لا بديل عنه في الدفاع عن مطالب الحراك.

                     وخلص النشطاء من خلال الاجتماع إلى النقط التالية:

1_ إشادتهم بنضالات الجماهير الشعبية التي لازالت تؤمن بمطالب الحراك في كل مناطق الريف (الناظور، الحسيمة، تماسينت…)، مع التأكيد على خيار الحراك السلمي الشعبي والمنظم؛

2_ تضامنهم مع إخوانهم في الحسيمة ضد كل ما يتعرضون له من تهديدات تمس بسلامة ساكنة الحسيمة وأمنهم، وكل الاعتقالات التعسفية التي يتعرضون لها خاصة بعد أحداث البلطجة والنهب التي عرفتها الحسيمة بعد إنهاء مباراة الريف الحسيمي ضد الوداد البيضاوي. مع الدعوة إلى العمل المنظم والتنسيق على مستوى الأشكال النضالية بالريف.

3_ استنكارهم لمحاولات الالتفاف والتماطل التي يبديها المسؤولين اتجاه مطالب ساكنة إقليم الناظور والاستخفاف بعقولهم، مع تمسكهم بالملف المطلبي للحراك الشعبي بالناظور.

4_ توسيع دائرة المتواصل معهم في إطار الحراك الشعبي بالناظور وبذل المزيد من الجهود لتوعية الفئات الشعبية المختلفة بمشروعية مطالب الحراك، خاصة في ظل ما تبذله البلطجة المخزنية قصد إلصاق تهم بعيدة عن الحراك كل البعد من أجل إسكات صوت الأحرار.

5_ العودة إلى الشارع في الوقت القريب، ووفق برنامج نضالي سيتم الإعلان عن محطاته في حينه، وبناء على ما جاء في الملف المطلبي، مع نقل الأشكال النضالية للحراك إلى المناطق المجاورة التي تعاني هي الأخرى على المستوى الاقتصادي والاجتماعي جراء الأوضاع الكارثية.

                     _ ما لا ينتزع بالنضال ينتزع بالمزيد من النضال_


 

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي تجدونه بالأكشاك من 16 الى 31 يوليوز 2019
العدد الجديد 320 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

أمام الوضعية المزرية وحجم معاناة الساكنة وفشل تدبير الشأن المحلي...
لا للإفلات من العقاب في الجرائم الإقتصادية التي يعرفها تسيير الشأن العام بوجدة

رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

إيمان قوي بأهمية ما قد يتحقق عبر ترافع مختلف الفاعلين الحقوقيين وهيئة الدفاع والمهتمين بملف حراك الريف..
رد قوي لعائلات معتقلي حراك الريف على بنيوب المندوب

افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟

اللحظة التاريخية تفرض علينا كعاملات وعمال وكادحات وكادحين وكمثقفات وكمثقفين ثوريين أن نحسم أمرنا ...
افتتاحية: لماذا الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين الآن؟