شركة المشروبات الغازية العالمية تدوس حقوق العمال


المحمدية، 23 نونبر 2016
دوس حقوق العمال، وخرق مدونة الشغل من طرف “كوكا كولا” و ذلك بتواطؤ المصالح المختصة: مديرية التشغيل، وزارة الشغل…، وزارة الداخلية، وزارة العدل…
ما أن طلب العمال الذين يشتغلون منذ سنوات داخل شركة كوكا كولا (عين حرودة) عن طريق شركة الوساطة/السمسرة “سيفانس”، بحقوقهم المشروعة (احترام الحد الأدنى للأجور، التعويض عن الساعات الإضافية….)، وما أن اتصلوا بمدير المندوبية (المحمدية)، حتى تحركت “كوكا كولا” لتغلق الباب أمام الضحايا، وتصرح للمفوض القضائي الذي أحضره المطرودون: “لقد أنهوا مهمتهم، ولم تبقى لنا حاجة بهم”. الاستهتار ثم الاستهتار.
اشتغل العمال لسنوات في كوكا كولا في مهام عادية (التوزيع بالأساس)، و ليس في عقد ورش محدود في الزمن.
هناك طرد تعسفي واضح، فهل من منصف؟
كل التضامن مع ضحايا الخروقات، ضحايا الباطرونا، ضحايا تواطؤ مصالح الدولة.
 على فقير