التيتي الحبيب


سبق لي نشر هذا النص واليوم اعيد تقديمه للقراء على ضوء ما يجري بفنزويلا وما لمسته من تيه وتضليل سافر وسط بعض من يروجون للمفهوم البرجوازي للديمقراطية معتبرين انه هو المفهوم الوحيد والمطلق لها.لايتبادر لذهنهم ان هناك موقع اخر تنظر منه الطبقة العاملة ومجمل الطبقات الشعبية والفئات الكادحة للديمقراطية التي تخدم مصالح الاغلبية للشعب عكس الديمقراطية البرجوازية والتي هي في العمق والجوهر دكتاتورية الاقلية ضد الاغلبية.
لقد تراكمت ازبال واوساخ كثيرة على فكر اليسار العمالي واصبح حتى لا يجرؤ على التعبير عن رايه ويتم اخراسه بفعل ثقل الالة الدعائية البرجوازية التي تصنع الفكر والراي وتقدمه للناس على انه قمة ما وصلت له البشرية.

لكل ديمقراطية شكلها ومضمونها الطبقيين.

عند الكلام او المطالبة بالديمقراطية من طرف قوى كثيرة، يكاد المفهوم البرجوازي هو من يحدد مضمونها وشكلها.بل اصبح اليوم جزء كبير من اليسار لا يفكر في الديمقراطية إلا من منظور الفهم البرجوازي.وساد هذا الفهم الى حد اصبحت مناقشته او انتقاده من الممنوعات او الطابوهات.ومن يعترض او يناقش تلصق به الكثير من النعوتات والشبهات والاتهامات.
ان مسالة الديمقراطية هي بحد ذاتها مسالة طبقية ولكل طبقة في مجتمعنا مفهومها ومضمون تخصه لها.وبالنسبة للفهم البروليتاري او منظور الماركسيين للديمقراطية فهو مختلف شكلا ومضمونا عما تدعوله وتمارسه البرجوازية.
للتعريف بهذا المفهوم وجب على الماركسيين خوض الصراع وتخطي الطابوهات وشرح منظورهم بما يلزم من الدقة والتفصيل.
اسوق هنا احد الامثلة لهذا الصراع من اجل اعادة الاعتبار لهذا المفهوم.كتب المناضل الماركسي حكمت منصور تقييما لتجربة الثورة العمالية في الاتحاد السوفياتي ورفض ان تحاكم تلك التجربة على قاعدة معايير الديمقراطية البرجوازية كما طالب بالاحتكام الى المعايير العمالية في الديمقراطية.في الفقرة التالية – وهي مترجمة الى العربية يقدم الكاتب افادات ومقارنة بين المفهومين البرجوازي والعمالي للديمقراطية.
“فيما يتعلق بمسألة التصويت بالنسبة للنضال العمالي، أود أضافة نقطة واحدة. ان هذا الاسلوب لا يحتل مكانة هامة في نضالات الطبقة العاملة، فإنه لا يعكس بشكل صحيح الوحدة ولا يوطدها.كل قوة العمال تكمن في وحدتهم، واتخاذ القرارات الجماعية ونكران الذات والتضحية المتبادلة في التضامن والمساهمة المشتركة في الحركة النضالية.
إذا ما صوت العمال بشكل فردي، فإن الطبقة العاملة تبدو دائما أقل عزيمة، أقل قتالية مما كان يمكن أن تكون عليه في خضم الحركة النضالية.انه في النضال، في وسط جموعاتهم العامة اين يصوت العمال حقيقة، في حين أن ألأفراد المنعزلين يكونون محبطين وبمعنويات مهزوزة بسبب ضغط رأس المال وعدم وجود افاق نضالية ضرورية لاتخاذ قرارات جريئة. تكون المميزات الخاصة للعلاقات الداخلية وسط الطبقة العاملة، خاصة منها تلك التي هي بين الجماهير العمالية مع القيادة والطليعة، نتيجة لعدة عوامل.
أولا، الوضع الاجتماعي الموضوعي للعامل كمنتج. انه منزوع الملكية بينما المجتمع البرجوازي لا يعترف بالفرد في الجوهر إلا على اساس الملكية. ان ملكية رأس المال هي مصدر السلطة، و تتجسد مشروعية هذه السلطة في المجتمع البرجوازي في شكل حق التصويت. إنها لحقيقة أن هذه الديمقراطية البرجوازية اقتصرت في البداية على حق التصويت المقتصر في الطبقات المالكة، وأصحاب رؤوس الأموال والأغنياء قبل الاقتراع العام. إذا نال العمال الحق في التصويت، فقد أصبح من الممكن في هذا النظام عن طريق إفراغ حق التصويت من أي معنى اجتماعي حقيقي ومن أية علاقة مباشرة في أي نصيب من السلطة. ان التصويت يناسب العلاقات الداخلية لأوليغارشيا تمتلك رأس المال، ولكنه ليس الوسيلة المناسبة لممارسة الحكم من طرف الطبقات المحرومة من هذه السلطة المادية في ممارسة حقها في الاقتراع.فالعامل لوحده لا اعتبار له. فالفرد البرجوازي يحتسب بما يتناسب مع السلطة الحقيقية التي يستمدها من ثروته. لذا يجب علينا أن نسأل أين تكمن قوة العمال، ما يفعلونه بها، وما هي المكانة التي يحتلها التصويت الفردي في هذه الآلية. ان قوة العمال تتبلور في حركتهم الجماعية، المفتوحة، المنظمة والموحدة. يلعب التصويت دورا محدودا في نشاة هذه الحركة. يتاتى الدور الجوهري من القيادة ومن الدعاية والشعارات التي من اجلها يتحرك العمال. هذا هو السبب في 99٪ من العمال ينخرطون في النضال المنظم بدون اللجوء إلى طلب تصويت اي أحد. هذه الحركة الموحدة تأخذ شكلها خاصة بفعل العناصر الأكثر تقدما، وقوة القناعة ووضوح وجهات النظر وفعالية سياساتها. هذه هي العوامل التي تحدد العلاقات الداخلية داخل الطبقة العاملة.
ثانيا، يشكل العمال طبقة مضطهدة. نضالهم، على عكس النشاط القانوني والبرلماني للبرجوازية، يواجه بشكل مباشر قوة قسرية خارجية: الدولة. ان الحركة السياسية للعمال تأخذ تلقائيا دينامية معركة، وفي ذات الوقت، يتغير معسكر العمال، كما في الحرب، ولم تعد هناك فرصة لفرز الأصوات الفردية في ممارسة إرادتها. . ومن خلال العمل والتقييم المستمر لقدرتها على الانجاز ابان المعركة يمكن اخذ بعين الاعتبار حركة الآراء الفردية.ان المسؤول البرجوازي سيدعي لنفسه جزء من الثقة البرلمانية. بينما الزعيم العمالي لا يمكنه تقييم حالة الوعي للجماهير العمالية بالالتجاء الى فرز الاصوات عبر صناديق الاقتراع، انه يجب عليه ان يحس في كل وقت بالرأي السائد في القاعدة عندما يريد اتخاذ قراراته.اذا لزمه التوفر على تقدير صحيح، فسيكون متطابقا مع طموحات الجماهير العمالية، وإلا فان مجرى النضال سيفرض عليه مراجعة قراراته.ان ما أعنيه هو أن معايير الديمقراطية البرجوازية لا يمكن ولا ينبغي أن تستخدم للحكم على العلاقة بين الجماهير العمالية وطلائعها.ان الحكومة العمالية في روسيا يجب ان تحاكم على قاعدة معايير عمالية وليس عن طريق تعميم مفاهيم الديمقراطية البرجوازية..” انتهى المقتطف(*)
في الدولة الراسمالية تتدعي البرجوازية انها تخلت عن السلطة لفائدة المجتمع وهو من يعين عبر حق الاقتراع العام ممثليه.لكن في حقيقة الامر ووراء المساواة الشكلية في اصوات المواطنين فان الاجهزة المنتخبة هي في يد حفنة من مالكي وسائل الانتاج والراسمال.انها ديمقراطية الاقلية تجاه الاغلبية الساحقة المسلوبة الارادة بحكم توزيع الثروة في المجتمع.
في الدولة الجديدة دولة العمال والكادحين حيث ملكية وسائل الانتاج في يد المنتجين تكون السلطة في يد الغالبية وهي سلطة موجهة ضد اقلية طبقية.وهذه السلطة تمارس عبر اشكال جديدة لا علاقة لها بالشكل الديمقراطي البرجوازي.انها الديمقراطية الشعبية المباشرة وهي ديمقراطية جديدة لازالت البشرية تبدعها وتطورها.لان الديمقراطية البرجوازية ليست هي نهاية التاريخ او ارقى ما وصلته البشرية.
(*)L’expérience de la révolution ouvrière en union soviétique
Hekmat Mansoor


 

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب