تعرف دينامية الرأسمالية،تطورا متسارعا،خصوصا مع ازدياد حجم الثورة التكنولوجية،في مجالي الاتصال والإعلام،والتي تواكبها أنظمة شغل جديدة،الشيء الدي غير كثيرا في طبيعة وبنية الطبقة العاملة،كما أفرزت أشكالا جديدة في ملكية وسائل النتاج ،وميكانيزمات الهيمنة والسلطة السياسية.

لقد سال مداد غزير،حول هده التحولات،خصوصا في العقود الأخيرة ،بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط جدار برلين،وانكب عدد كثير من المفكرين الماركسيين المجددين،على إعادة قراءة كتاب ماركس”الرأسمال” في ضوء هده التحولات،متسلحين كما فعل ماركس في زمنه،بعدة مفاهيمية،منتقاة ومستوحاة،من العلوم الإنسانية الحديثة(اتنولوجيا،انثروبولوجيا،اقتصاد،فلسفة،علم اجتماع)

في هدا الصدد،سنحاول تناول اجتهاد مفكرين ماركسيين :الأول فيلسوف،هوjacques bidet والثاني اقتصادي هوgerard dumenil سبق لهما  تحرير كتاب مشترك،تحت عنوان:alter marxismeوهو عبارة عن تحليل ماركسي للتحولات الجارية مع نقد المفاهيم الكلاسيكية للماركسية،بأفق تجاوز الرأسمالية وبناء بديل تاريخي على أنقاضها ويدون العودة الى المصفوفة القديمة للاشتراكية البيروقراطية المنهارة.

I– في تحولات الرأسمالية من وجهة نظر JAQUES BIDET

نظۜر ماركس لدور الطبقة العاملة كفاعل تاريخي حامل لتاريخ أصبح اكثر فأكثر عالميا:ينتج تطور الرأسمالية بروليتارية مهيمن عليها ومستغلۜة،لكنها متعلمة،ويزداد حجمها كثيرا،ومتوحدة عبر سيرورة الإنتاج في مصنع كبير،وتتركز مهمتها في نزع الإنتاج عن الملكية الخاصة وإعادة تنظيمه على أساس ممركز بالشكل الدي يسمح بإنهاء وتجاوز الهيمنة الطبقية.

اماعمال الخدمات العمومية فهم يتقاسمون من خلال علاقتهم بمشغلهم الدي هو الدولة ،مجموعة من الشروط المشابهة.

1-الدينامية الثورية كما تجسدت تاريخيا

ترجمت “الحركة العمالية” باسم “الاشتراكية”التي عبرت عن نفسها في أوروبا وباقي البلدان حيث تطورت الرأسمالية الصناعية التي أوجدت نفس شروط الاستغلال والتجمع وبشكل عفوي نفس نماذج المقاومة،برنامجا سياسيا،محركا ل”الاشتراكية في ظل الرأسمالية”حيث سادت التسوية الكينزية الاجتماعية-الديمقراطية والتي طبعت مرحلة من شروط العمل وأنماط الحياة للشغيلة(مكتسبات اجتماعية مهمة)وارتبطت بدولة الرفاه في الغرب والنموذج الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي والدولة الوطنية في العلم الثالث،التي قطعت علاقاتها الاقتصادية والسياسية بالامبريالية.هده التحولات جميعها هي التي طبعت القرن العشرين،ومع مرور الزمن وبزوغ القرن الواحد والعشرين،لم تعد تلك التحولات تعكس وعودها في التحرر،في عيون الكثيرين،كما فقد فعاليته التاريخية الفاعل الكبير الا وهو الطبقة العملة.

2– في تحولات الطبقة العاملة

فقدان مركزية الطبقة العاملة لا تعني بان الطبقة العاملة المنتجة او المرتبطة بالخدمات العمومية،أصبح ينخفض عددها عالميا  بل يتعلق الأمر بسيرورة تاريخية معقدة التي تعكس موجتين:

  • تحولات في بنيات الشغيلة ما بعدالحرب العالمية الثانية،مست التقسيم الاجتماعي بين أصحاب البدلات البيضاء(العمال الدهنيون)وأصحاب البدلات الزرقاء(العمال اليدويون)
  • تنوع هوية هدين النمطين:طبقة عاملة موسعة لكنها في ذات الوقت متنوعة

في بلدان المركز حيث التقدم التكنولوجي ،خضعت الطبقة العاملة لعملية تدمير الخاصة بطبيعة العمل المادي للإنتاج(انظر:تدميرواعادة تكوين المجموعة العمالية الخلاقة لمؤلفيه:S.BEAUDوM.PAILOUX

قي المحيط وضعية قوة العمل بئيسة وغير مهيكلة،وتعرف تصاعدا عاصفا،ويصبح هاجس الحفاظ  على العمل والدخل هاجسا كبيرا يتعذر معه إنجاح الإضرابات وتنظيم التضامن بين أقسام الطبقة العاملة.

قي مرحلة النيوليبرالية(ما بين 1970-1980)قد ساهمت في تغيرات مهمة ،في سياق تكنولوجي ومالي وسياسي،فشركات وحدة الطبقة العاملة

دخلت في مرحلة التحلل(تقسيم وحدات الإنتاج،تطور قواعد العمل للمناولة من الباطن في سياق انفتاح الحدود الاقتصادية والمالية)

كما تم إعادة الإنتاج بالطريقة التي تمنع سريان مبدآي الوحدة والتضامن

(جزء كبير من الطبقة العملة أصبح مهددا على المدى الطويل بسبب الهشاشة في الشغل،كما حدثت انفلاقات حاسمة تترجم على صعيد المهن الحرفية المستقرة والأخرى الهشة،بالاضافة الى بطالة دائمة في الداخل والخارج)

II-تحليل النيوليبرالية والطبقات الاجتماعية من وجهة نظر Gérard dumenil

1-في تحديد الطبقات الاجتماعية:

تتحدد الطبقات الاجتماعية انطلاقا من موقعهم في عملية الإنتاج:فالبرجوازية مالكة وسائل الإنتاج و البروليتاريا تنتج فائض القيمة.

لكن مع بداية القرن العشرين حصلت ثورة في الملكية الرأسمالية،من الملكية الفردية والعائلية،الى الملكية الجماعية قي الشركات عبر الأسهم والابناك المرتبطة بهده الشركات ،طورت مناهج التدبير والتسيير،ومن جهة أخرى حدثت ثورة ماكرو اقتصادية،المستلهمة من تفكير كينز التي أدت  الى مراقبة مركزية للإنتاج

في هدا الساق برز فاعلون جدد:التأميل المرتبط بالطبقة الرأسمالية التي تحوز على المؤسسات المالية والأطر التي تراقب الأنشطة الاقتصادية والمالية،وبشكل غير مباشر الإدارة المركزية.

هده الطبقة الجديدة هي طبقة وسطية التي تستحوذ على جزء من الفائض وتحتكر تعليما عالميا ولها نمط خاص في الحياة،وترتبط ببعض المهن الثقافية التي تتقاسم وإياها بعض الامتيازات.كل دلك يؤدي الى النموذج ألاستقطابي الثلاثي،الرأسماليون،الطبقة العملة والطبقات الشعبية ثم الأطر.

مما سبق يبرز نموذج جديد للإنتاج الموسوم بالطابع”ألكادري”الدي يتصف بسمةالمشاغب للرأسمالية والدي نجده في الأنظمة الديمقراطية كما في الأنظمة الدكتاتورية وعلى الخصوص في الأنظمة الاشتراكية البيروقراطية.

باختصار ،هي رأسمالية “أطرية” تبرز السيطرة التامة للأطر على الاقتصاد العالمي قي المرحلة النيوليبرالية

2– تاريخ تطور الرأسمالية.

عرفت هده الرأسمالية ثلاثة  أنظمة اجتماعية متتالية مقسمة على أربعة أزمات بنيوية(1893-1929-1970-2007) فأزمة (1893-1970)مرتبطة  بانخفاض معدل الربح.

ثم ازمة(1929-2007)باستفحال الأزمة.

و(1893-1970)تترجم سيطرة التأميل والتسوية بين الأطر في القطاع الخاص والأطر في القطاع العم.

(1930-1970) عرفت صعود التحالف بين الأطر والطبقات الشعبية وإضعاف مدا خيل وسلطات الرأسماليين

والثالثة(1970…)المتفاقمة بفشل التجربة السوفياتية،تقوم على هيمنة الأطر والرأسماليين تحت سيطرة “التأميل” المطبوعة بالاختلال وانفتاح الحدود لحركة الرساميل،وتدهور الحماية الاجتماعية والشروط القاسية لعمل الطبقة العملة).

ومع تصاعد العملية الاجتماعية للإنتاج في بداية القرن العشرين:أصبحت الأطر مستقلة لدرجة قدرتها على خلق مؤسسات عمومية وقيادة ماكرو سياسية ضريبية ونقدية،خصوصا بعد الحرب العالمية الثانية .

إن النيوليبرالية قد فتحت فصلا جديدا من خلال lasocialisationde la production تحت شكل خاص حيث تخلصت من السلطات الوطنية.

وتعني la socialisation:ظاهرة متعددة الأبعاد،نمو حجم وحدات الإنتاج وتعقيد الترابط بينها،تمركز الرأسمال،تطور التنسيق المركزي على مستوى المخطط المالي وأيضا وظائف النقل والصحة والتعليم.

لقد بلغت مستوى من التقدم قي التنظيم ومن بينها المؤسسات المالية وفي نفس الوقت طور الرأسماليون في القطاع الخاص،مؤسسات السوق الخاصة(الابناك،البورصة،والدولة كانت دائما حاضرة في هده السيرورة ودورها أساسي  باعتبارها دولة طبقية.)

في منظورنا ،نعني بمفهوم الدولة:كأداة للطبقات السائدة،وكتعقيد للمؤسسات المكونة

للتراتبيات والتحالفات في قلب النظام الاجتماعي.


 

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

يعيش النظام القائم ببلادنا أزمة عميقة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي. وتشتعل الأزمة في ظل عجزه على الاستجابة للمطالب الشعبية ولجوءه للقمع كسياسة وحيدة، مما يؤشر على أن مربع الحكم تتبوؤه الأجهزة الأمنية الحامية لمصالح المافيا المخزنية.

فعلى المستوى السياسي تتمظهر الأزمة من خلال ارتباك الجهاز الحكومي وعدم قدرته على حل معضلة التعليم وإدماج الأساتذة العاملين بالعقدة في الوظيفة العمومية، واللجوء إلى مناورات مكشوفة تدعي التوظيف الجهوي، في الوقت الذي ليس هناك توظيف في الوظيفة العمومية وأن ما يدعيه النظام توظيف، لا يعدو أن يكون تشغيل بالعقدة، يخضع لمدونة الشغل السيئة الذكر بدل قانون الوظيفة العمومية الضامن لاستمرار المرفق العمومي والمتجاوز نسبيا لهشاشة الشغل. وتتنصل الحكومة والحزب الذي يترأسها من المسؤولية تارة، فيما تعتبر التشغيل بالعقدة في مجال التدريس خيارا استراتيجيا تارة أخرى. وهو في الحقيقة كذلك، فالسياسات النيوليبرالية التي يدعو إليها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي توصي بتصفية الوظيفة العمومية برمتها وتقليص الموظفين إلى أقصى حد واللجوء إلى المناولة وإلى العقدة لتسيير المرافق العمومية التي تخضع هي بدورها إلى التصفية وتفويت مهامها للخواص. وتخوض الأحزاب الحكومية صراعات مقيتة تذهب حد التنابز بالألقاب والخوض في السفاسف بدل بلورة خطة حقيقة للاستجابة لتطلعات المواطنين، وهذه الصراعات الهامشية تندرج في إطار التسخين استعدادا لانتخابات 2021 التي يعرف الكل أن العزوف عنها سيكون عارما. وتتدخل أيادي الدولة المخزنية للعمل من أجل إضعاف حزب العدالة والتنمية والاستعداد لجعل حزب التجمع الوطني للأحرار يتبوأ المركز الأول وتعيين زعيمه المقرب من القصر رئيسا للحكومة، في خطة لم تعد تنطلي على أحد ولا يعيرها المواطنون أدنى اهتمام، على اعتبار أن الحكومة في المغرب لا تحكم وإنما تؤثث مشهد السلطة كما تؤثث أحزابها الحقل السياسي. أما السياسة المتبعة بالفعل، فيمارسها القصر من خلال المستشارين، لذلك فإن النظام السياسي برمته بما فيه الحكومة وأحزابها والمعارضة الشكلية وأحزابها والبرلمان والمجالس المنتخبة، فهو مرفوض من طرف الشعب الذي لا يتوانى في التعبير عن ذلك… أما في الجانب السياسي فإن الديمقراطية المخزنية، ديمقراطية الواجهة، لم تعد تنطلي على الشعب المغربي، الذي فقد الثقة في كل المؤسسات. وفي ظل الاستعدادات النضالية للجماهير الشعبية وتململ الحركة النقابية فإن شروط نهوض جماهيري أعتى وأوسع قائمة، بل إن انفجارا شعبيا جديدا مستلهما الحراك الشعبي الراقي في الجزائر ممكن جدا.

لذلك ونحن نحيي الذكرى ال24 لتأسيس النهج الديمقراطي علينا الاستمرار في خطواتنا لبناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، بدءا بالحملة التواصلية وبتوسيع التنظيم وسط العمال والكادحين استعدادا  للإعلان عن التأسيس في المؤتمر الوطني الخامس. وعلينا الاستمرار أيضا في كل محاولات بناء الجبهة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الاجتماعية التي خطونا خطوات في وضع لبنائها والحفاظ على علاقتنا السياسية بقوى اليسار ولو من خلال إصدار بيانات مشتركة كسرت حركة 20 فبراير المجيدة جدار الخوف.

ان عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية متى توفر الشرط الذاتي والذي يبنى في المعارك الشعبية والنضالات الجماهيرية على قاعدة البرامج والمطالب البعيدة المدى أو القريبة المدى ومنها جملة من المطالب المستعجلة نفصل فيها في عرض خاص متضمن في الصفحة السياسية من هذا العدد والتي تكمل تحليلنا السياسي هذا عبر تناول الشقين الاقتصادي والاجتماعي لازمة النظام.

أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

توفر قيادة تتكون من القوى السياسية اليسارية، وخاصة الحزب الشيوعي السوداني والقوى اللبرالية، العلمانية والإسلامية المعتدلة، والحركات الاجتماعية والنقابية والمجتمع المدني
أهم دروس السيرورة الثورية في السودان:عبد الله الحريف

النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

قد يساعدنا على فهم أعمق لأهداف مخطط "المغرب الأخضر" الذي بلوره مكتب الدراسات الأمريكي ماك كينسي وما ينتظر الفلاحة والفلاحين المغاربة من مصير قاتم. وربما أكبر خطر يتهدد الفلاحين هو نهم الرأسمالية المأزومة للاستيلاء على الأراضي الفلاحية في العالم الثالث
النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”

النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

اليوم العالمي لنضالات الفلاحين 17 أبريل، والذي يخلد ذكرى استشهاد 19 فلاح وجرح العشرات منهم نساءا ورجالا، في نفس اليوم...
النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار

عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

الكتاب مجموعة من المقالات المركزة الهادفة مفتاحها السؤال الدقيق، والسؤال الدقيق أصعب من صياغة الأجوبة...
عبق القراءة والكتابة: إطلالة على كتاب “عطر القراءة وإكسير الكتابة” لمحمد البغوري

افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

عناصر الازمة الهيكلية للنظام والكتلة الطبقية السائدة مرشحة للمزيد من التفاقم وهي قابلة للتحول الى ازمة ثورية...
افتتاحية: الوضع السياسي الراهن وأزمة النظام

الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

النهج الديمقراطي يدعو مناضلاته ومناضليه و المتعاطفين معه وكافة المواطنات والمواطنين للخروج بكثافة في المسيرة التي دعت لها جمعية تافرا لعائلات المعتقلين
الكتابة الوطنية النهج الديمقراطي نداء للمشاركة في المسيرة الوطنية ليوم 21 ابريل 2019 بالرباط

العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

تحميل العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي الأسبوعية، كاملاً – PDF http://www.annahjaddimocrati.org/wp-content/uploads/2019/04/VD-N-306-F-.pdf VD N 306 F    
العدد 306، من جريدة النهج الديمقراطي، كاملاً

من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

من مختلف هذه التجارب التاريخية يتضح أن الجيش لا يمكنه أبدا أن يعتبر جهازا محايدا لما تندلع الثورة في بلد ما. وكل إدعاء أو مناشدة للجيش بإلتزام الحياد هو وهم وينم عن جهل لطبيعة الدولة كجهاز طبقي
من وحي الاحداث 306 :الجيش وانتفاضات الشعوب

تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الكشف عن الحقيقة الكاملة لما حدث من اختطاف و اختفاء قسري بتوضيح الأسباب و الجهات المسؤولة الآمرة و المنفذة وتحديد المسؤوليات الفردية و المؤسساتية
تصريح صحفي لجمعية ضحايا تازمامارت

الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

الرفض لأي انقلاب عسكري ولأي محاولة لسرقة الثورة او اجهاضها او ابقاء اي من رموز النظام البائد على سدة الحكم الانتقالي...
الشيوعي السوداني: العمل على قيام حكومة وطنية مدنية انتقالية تكونها القوى الوطنية التي صنعت الثورة

مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

مباشر من تماسينت شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.
مباشر من تماسينت، شكل نضالي بمشاركة عائلات المعتقلين تحت شعار: الحرية للمعتقلين السياسيين.

نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

لتنسيق النقابي يعتبر أن تسوية ملف الأساتذة الذين فُرٍض عليهم التعاقد يتم عبر الإدماج بالوظيفة العمومية وأن المدخل الحقيقي رهين بمعالجة تشاركية لطبيعة المرفق العمومي
نتائج الحوار مع الوزارة بحضور التنسيق النقابي الخماسي في ملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد

بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

إنّ حزب العمال الذي يتابع بانتباه شديد ما يجري في السودان الشقيق، والذي يجدّد انحيازه اللاّمشروط للثورة الشعبية ولطموحات شعب السودان العظيم في الحرية والعدالة
بيان حزب العمال: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

اننا نعتبر الثورة السودانية المجيدة، انبعاث جديد ومتجدد للسيرورات الثورية التي تعيشها شعوب منطقتنا ضد الانظمة الاستبدادية عميلة القوى الامبريالية
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي حول الثورة السودانية

النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار

جددت النقابات التعليمية دعوتها لوزارة التربية الوطنية لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد...
النقابات التعليمية تحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضها التعجيل بالحوار
الحزب الشيوعي السوداني في بيان هام بعد الانقلاب