الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم الخاذلي
العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
من وحي الاحداث: لبناء الحزب المستقل للطبقة العاملة لا بد من شحذ سلاح النظرية.
 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية:
العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض "ملحق العقد" في إطار مخطط التعاقد المشؤوم
مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك
نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة "ASDHOM" بباريس حول "حرية الصحافة في المغرب" لمصلحة من؟
كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة المشاركين بالوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني "أنريكو ماسياس" الداعم لجرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني يوم الخميس 14 فبراير 2019...
بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

جمعية قوارب الحياة للثقافة والتنمية                               ...



من جديد يتعرض الحراك الشعبي بالقصر بمدينة القصر الكبير لقمع الساكنة والمناضلين الذين خرجوا للتعبير عن مطالبهم والتضامن مع مواطنيهم بالريف الشامخ بصموده البطولي غي وجه القمع والتنكيل، والاستبداد الموغل في تسلطه والمتمادي في جبروته تجاه المتجرئين على المطالبة بجزء من حقوقهم المشروعة. وعلمنا بنبأ نقل الرفيق سليمان بنعتو (الصور) نائب رئيس فرع الجمعية بالقصر الكبيرإلى المستشفى الجهوي بطنجة بعد إصابته في هذا التدخل الأمني الذي استهدف الوقفة الاحتجاجية للحراك الشعبي بالقصر الكبير، نظراً لخطورة الإصابة حسب مصدر بالجمعية المذكورة
حيت جاء التدخل الوحشي لعناصر ينتمون لمختلف أجهزة القمع المخزنية باللباس النظامي والمدني، في حق المحتجين بشكل سلمي في الشارع العام برفع الشعارات واللافتات التي تعبر عن مطالب الساكنة وطموحات الأجيال الصاعدة التواقة للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة، ليحصلوا على التوزيع العادل للقمع الهمجي، لتضاف إلى السجل الخزني. الحافل منذ عقود الملطخ بدماء الأبرياء من المتظاهرات والمتظاهرن وأخرهم رليس أخيرهم، دماء المحتجين المتضامنين مع أيقونة الحراك الشابة “سيليا”، التي سالت من ضحايا مجزرة الأمس بشوارع بالرباط، وضحايا مجزرة اليوم بتمارة، والمجزرة المدانة، تلك التي ارتكبتها أجهزة النظام القمعي قبل قليل، في حق مناضلات ومناضلي القصر الكبير، والتي خلفت إصابات بالجملة نقل على إثرها العديد من المناضلين إلى المستشفى، وضمنها عدة حالات وصفت بالخطيرة من طرف مصدر حقوقي راقب عملية التنكيل والاهانة للنحتجين السلميين والمسالمين.
فمن المسؤول عن المقاربة القمعية الممنهجة في حق الحراك الشعبي بعموم منطقة الريف، وكل من سولت له نفسه التعبير عن التضامن مع أبطال وبطلات ذلك الحراك النوعي والغير مسبوق في تجاربنا الشعبية؟،



L’image contient peut-être : une personne ou plus