الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم الخاذلي
العدد 298 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
من وحي الاحداث: لبناء الحزب المستقل للطبقة العاملة لا بد من شحذ سلاح النظرية.
 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية: حركة 20 فبراير وشمت ذاكرة الشعب

 افتتاحية:
العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

العدد 299 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض “ملحق العقد” في إطار مخطط التعاقد المشؤوم

الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي ترفض "ملحق العقد" في إطار مخطط التعاقد المشؤوم
مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك

مباشر: مسيرة حاشدة ببروكسيل تضامنا مع معتقلي الحراك
نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة “ASDHOM” بباريس حول “حرية الصحافة في المغرب” لمصلحة من؟

نسف ندوة "ASDHOM" بباريس حول "حرية الصحافة في المغرب" لمصلحة من؟
كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة الوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني أنريكو ماسياس

كلمة المشاركين بالوقفة الاحتجاجية ضد حضور الصهيوني "أنريكو ماسياس" الداعم لجرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني يوم الخميس 14 فبراير 2019...
بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

بلاغ حول المسيرة الاحتجاجية بسبتة المنددة بسياسة إغلاق الحدود

جمعية قوارب الحياة للثقافة والتنمية                               ...



في تطور مفاجئ وخطير قررت السلطات التونسية رفع الحماية الأمنية الشاملة من طرف الحرس الرئاسي التي كان يحضى بها مرشح الرئاسة للجبهة الشعبية بتونس، بسبب التهديدات التي يتعرض لها من قبل جهات إرهابية وتخطيطات لاغتياله دخل بعضها حيز التنفيذ وتم إحباطه.

وعلمنا أنّ الأستاذة راضية النصراوي المناضلة الحقوقية البارزة ستعلن غدا الثلاثاء 11 يوليوز 2017 خلال مؤتمر صحفي ستعقده بمقر المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب، عن دخولها في إضراب عن الطعام احتجاجا على ”التغيير الطارئ في التعامل مع الوضع الأمني لزوجها حمة الهمامي المعتقل السياسي السابق والناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية” وعن صمت السلطات الأمنية والرسمية الذي اعتبرته السيدة راضية “مريبا”.

وكانت راضية النصراوي وجّهت رسالة إلى رئيس الجمهورية قايد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد ندّدت فيها “بالتخلي المفاجئ منذ بداية شهر جويلية/ يوليوز الجاري عن منظومة الحماية الشاملة التي كان يؤمّنها الأمن الرئاسي للمناضل القيادي بالجبهة الشعبية حمة الهمامي وتعويضها بمنظومة أخرى تؤمّنها وزارة الداخلية ولكنها جزئية لا تغطي كامل الوقت وكامل الأنشطة والاكتفاء بمنظومة حماية تقتصر على بعض الأنشطة الرسمية رغم تأكيد السلطات بأن حجم التهديدات الإرهابية لم ينخفض”.

كما طالبت النصراوي بتوضيح رسمي من السلطات المعنية حول “ما إذا كان حجم التهديدات الإرهابية والتخطيط لاغتياله قد انخفض بما يسمح لزوجها العودة تدريجيا إلى الحياة العادية”.