النقاشات في وسائل التواصل الاجتماعي بين المناضلين اليساريين
بين المسؤولية و السفسطة

لعبت وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة و في مقدمتها الفيسبوك دورا رياديا في فتح النقاش العمومي على مصراعيه ، ففي الوقت الذي كان التواصل السياسي و التعبير عن المواقف مرتبط بالجرائد المكتوبة ، وبالاجتماعات المغلقة ، و جلسات المقاهي ، و الفضاءات الاجتماعية المختلفة حيث تكون هناك علاقات إنسانية مباشرة أصبح الفايسبوك ينافس هذه الفضاءات و يسمح بحرية أفقية أكبر لتداول المعلومات و للإبراز الوجود الشخصي للأفراد في إطار إثبات المواطنة و الهوية الشخصية ، و المساهمة المباشرة في النقاش العمومي… أكيد أن ولوج وسائل التواصل الاجتماعي لا يعني ولوج فضاء الحرية دائما (حرية التعبير) فهذه الاخيرة تبقى مراقبة بوسائل شتى يختلف التضييق عليها من بلد لآخر و تعرف البلدان العربية و المغاربية تضييقا ممنهجا ثابتا على مختلف وسائل التعبير و عن بتفاوت في الدرجة .
و بالإضافة إلى أن التعبير على الفايس يسمح باختراق الفضاءات الخاصة و حتى الحميميات بالنسبة للأشخاص من طرف أجهزة التتبع و المراقبة و هذا موضوع يمكن أن يتناوله الحقوقيون كما ذوي الاختصاص في حرية التعبير الرقمية .
يستعمل الكثير من اليساريون و غيرهم هذا الفضاء في الصفحات ، و المجموعات ، و المواقع الإلكترونية لفتح النقاش في قضايا مجتمعية سياسية و حقوقية و فكرية مختلفة بل لحد الآن أعتقد أن المجموعات و البروفايلات اليسارية هي الأكثر نقاشا للقضايا العامة و السياسية ، و هذه النقاشات أصبحت مفتوحة أفقيا و عموديا مما يجعل بعض المناضلين ينتقدون هذا النقاش لكونه أحيانا يعوض العمل التنظيمي الحزبي ، كما أصبحت الصورة و الصوت المباشر
( اللايفات) أكثر حضورا مما يعطي نقلا مباشرا للأحداث … إذن هناك إيجابيات مهمة لهذا الفضاء كما يوجد فيه سلبيات كثيرة …
ما يهمنا في هذا المقال هو النقاش بين اليساريين المغاربة فيما بينهم و بينهم و بين من يختلف عنهم في الأفكار و القناعات ، هل لهذه النقاشات قواعد ما و أخلاقيات يجب الاستناد إليها أم أن النقاش مفتوح على مصراعيه بلا هوادة و بلا أخلاقيات ( ديونطولوجيا )؟
عموما من خلال التتبع المستمر لهذه النقاشات يمكن ملاحظة أسلوبين على الأقل في طريقة المناقشة ::
1) الأسلوب الاول : يحاول التأصيل لمواقفه انطلاقا من أدبيات و مرجعيات اليسار و هي في عمومها الاشتراكية و الصراع الطبقي و الجدل و المادية التاريخية و المشروع المجتمعي الديمقراطي الشعبي العلماني و قيم الكرامة و الحرية و العدالة الاجتماعية و المساواة بين الجنسين و قيم التضامن و حماية البيئة و حقوق الانسان للجميع .
والربط جدليا بين التحليل و مهام التغيير ، و بين النظرية و الممارسة … ومحاولة التفاعل مع الانتقادات الموجهة لرأيه أو لفصيله أو تنظيمه السياسي من منطلق الدفاع بالحجج إن توفرت و التفاعل الايجابي مع الحجج المقدمة من طرف الآخر المختلف ، و الاعتراف بالحقيقة أحيانا باعتبارها ثورية دائما .
و التوجه الوحدوي في كل الحالات و البحث عن المشترك و التضامن أمام العدو الطبقي و القمع و الإيثار أحيانا ، و يؤرقه كون مهام النضال الطبقي لم تنجز بعد و التغيير لم يأت أجله ، و لا يعطي بظهره لمعارك الشعب الكادح .
و يستطيع بفراسته تمييز النقيض الاستراتيجي من النقيض المرحلي ، و لا يغتر بمرجعيته بل يمتحنها في قلب الصراع المجتمعي العالي التعقيد ، و ينصت لنبض المجتمع الحي و الخلاق… هذا الأسلوب يدل على تبني قضية و مشروعا مجتمعيا سيمتحن في الصراع الطبقي الضاري ، و يدل على وجود أناس مقتنعين في الحد الأدنى على أن مجتمع الغد يبنى في قلب المجتمع الحالي لهذا يتسلحون بالقيم ليس كمقولات جوفاء فارغة بل كممارسات و مضامين تعطي للآخر القدوة ، و تعطي للشباب الأدوات لمقاومة همجية الرأسمالية التبعية و قيمها المتفسخة و الرجعية .
أكيد أن بعض الأخطاء قد تقع و بعض تسربات الأسلوب الثاني كذلك ، لكن آليات التصحيح و النقد الذاتي تكون مكونا من مكونات هذا الأسلوب .
2) الأسلوب الثاني : يعتمد أسلوب السندويتش في النقاش ، فيقتطف عبارات أو مقولات أو أحداث من سياقاتها و يستعمل المرجعيات بمكر و انتهازية مقيتة ، و يهدف التحريض و البلبلة و التشويش أكثر من النقاش المسؤول و الجدي ، و تعميق الاختلافات و تكريسها و التلذذ بذلك و هو يستفيد بخبث من فضاءات التعبير التي تتيحها المواقع الاجتماعية مثل الفايسبوك ، و يستعلي على الممارسة النضالية التي تعتبر المدرسة الحقيقية لكل مناضل تقدمي ، و يرتكب العديد من الحماقات في النقاش كالكذب و الجمع بين المتناقضات و تعمد التشويش و النميمة ، و اصطياد الزلات الصغيرة و تكبيرها … و غير ذلك من الأساليب المنحطة … إنه أسلوب يميني متخلف في لغة يسارية … هذه الأساليب غالبا تطبعها الذاتية و تضخم الأنا ، و شيطنة الآخر ، و الإطلاقية و الجاهزية في الأحكام ، و التأثر بالنميمة وبالإشاعة و تكريسها و ترويجها و جمجمتها…
أصحاب الأسلوب الأول : مهما بلغت درجة الاختلاف معهم و مهما بلغت حدة النقاش من أجل الوصول إلى التقاربات الممكنة ، فهم يحضون بالاحترام و التقدير لأن نضال شعبنا طويل و شاق و معقد ، و يفترض درجة عالية من المسؤولية و من قبول الاختلاف ، كما يفترض العمل على محاربة كل أشكال العبث و المرض المتسرب إلى لغة بعض من اليسار الفاقدة ليس للعلمية فقط بل للأخلاق أيضا ، و لا أقصد هنا أخلاق الممارسات اليومية ( الضرورية ) بل الأخلاق السياسية و الفكرية و النضالية ( لأن تلك من هذه ) و هي التي تجعل اليسار يسارا بفكره و قيمه و مضامين مشروعه و ليس بالتسمية فقط .
أصحاب الأسلوب الثاني : يفتقد أصحابه في الغالب إلى التربية النضالية ، و بعضهم يفتقد للمروءة ، و قد تعبر بعض الحالات عن حالات سيكولوجية معقدة ، و شفاؤها ( الغير مضمون النتائج دائما للحالات المستعصية) يتم من خلال التكوين التنظيمي المستمر على قيمة الالتزام (L’engagement) و التواضع و الممارسة كمحك نضالي ، و التعلم من الآخر .
فليس لأن بعض أحزاب اليسار أو مكوناتها نظرا لضعفها التنظيمي أحيانا أو لقلة الأطر أحيانا أخرى قد سمحت للبعض من ذوي الثقافة و التكوين الرديء بأن يصبح عضوا في دائرة ما أو جهاز ما ، مما جعل هذا البعض يعتقد أن أن موقعه هذا يؤهله للعب دور حقيقي في النقاشات الجدية الدائرة حيث يستطيع بموجب هذا التموقع أن يتسلل بمكر لممارسة العبث الذي يبتغي ، الحقيقة أن كل ما هنالك هو فقط ملأ للفراغ التنظيمي… لقد عرفت بلادنا الكثير من المزايدين طيلة التاريخ النضالي لشعبنا لم يعد لهم أثر يذكر سوى في جبة المخزن أو في الظل البئيس، هذا على سبيل المثال فقط…
ليهتم المناضلات و المناضلون بالنقاش الجدي …و ليحاربوا السفسطة مهما كان مصدرها ، إنها خطر على المشروع المجتمعي البديل و قيمه… إنها مرض اليسار الطفولي اليوم …
إسلامي ع الحفيظ
الخميس 13 يوليوز 2017


افتتاحية: النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

منذ مؤتمره الوطني الرابع في يوليوز 2016 قرر النهج الديمقراطي ربط انشغالاته وتوجيه بوصلته نحو مهمة مركزية طال انتظارها وهي بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين بالمغرب. قرار تاريخي اتخذه المؤتمر الرابع بعد تحليله للوضع الاجتماعي والسياسي والعلاقات الطبقية التي تتحكم في مجريات الصراع الطبقي ببلادنا منذ اندلاع حركة 20 فبراير 2011.

كل التحاليل السياسية والتقديرات للوضع العام تقف على حقيقة مادية وهي غياب التدخل الواعي والمنظم للطبقة العاملة المغربية، لتقود النضال ويسود مشروعها المجتمعي. كل الشروط الموضوعية لتحقيق ذلك باتت متوفرة ( من حيث الحضور النضالي العمالي لقطاعات استراتيجية في الاقتصاد، ومن حيث الإرث والرصيد التاريخي، ومن حيث وجود عمل نقابي من خلال مركزيات نقابية رغم ما تعرضت له من سطو وتحريف؛ إلى وجود تجارب التجدر والارتباط لأنوية ماركسية وانخراطها في أشكال النضال العمالي، إلى وجود حركة اجتماعية ونضالات قوية وتجربة التنظيم لفئات واسعة من كادحي البوادي والمدن وما اظهروه من استعدادات قوية للنضال والتضحية..) فبالإضافة الى توفر هذه الشروط الموضوعية، يبقى الاختلال والنقص في توفير وتقوية الشروط الذاتية عبر خلق التراكم المادي والمعرفي، والبناء على مكتسبات التجربة وتحويلها إلى حقائق وقوى مادية، وكذلك الاستفادة من أخطاء ومطبات التجربة لاستخلاص دروسها.

انطلاقا من كل هذه الحيثيات قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية. يعتبر النهج الديمقراطي نفسه نواة تأسيس هذا الحزب مع شرط نجاح الإجراءات الضرورية ومنها تثوير نفسه عبر الوعي الحاد بضرورة تعديل بنيته الاجتماعية، وفتح الباب للعضوية النوعية على قاعدة استقطاب طلائع العمال والكادحين، وضمان تكوينهم الإيديولوجي والسياسي حتى يصبحوا اطرا شيوعية تستطيع تحمل مسؤولياتها القيادية بكل استقلالية ومتمكنة من المنهج المادي الجدلي. بالإضافة إلى هذه البلترة البشرية، وجب أيضا السهر على البلترة الفكرية والسياسية وتشكيل القناعات الراسخة لدى كل المثقفين الثوريين المنضوين في صفوف هذه النواة الصلبة للحزب المنشود.

ونحن نحيي الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي، سنتوجه إلى رفاقنا في الحركة الشيوعية المغربية الحركة المقتنعة حقا وفعلا بضرورة تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة كأفراد أو مجموعات، لنناقش معها المشروع، سنقدم الحجج والتصورات وكذلك تقديراتنا الاستراتيجية والتكتيكية للمشروع السياسي والمجتمعي، نسمع منها، وتسمع منا رأينا وقناعاتنا. إننا نؤمن أشد الإيمان بأن هذا المشروع العظيم والتاريخي هو مشروعنا جميعا ويجب أن نلتف حوله بكل عزيمة وبطريقة الجدل الرفاقي نتوحد في القضايا التي نضجت فيها قناعاتنا المشتركة ونتجادل وننتقد بعضنا البعض رفاقيا أيضا وبروح إيجابية حول القضايا التي يجب أن تدمج في الخط السياسي والفكري؛ وبهذا المنهج الجدلي نستطيع تحقيق الوحدة الصلبة في نهاية كل جولة ونجعل منها فرصة للرقي إلى وحدة أمتن وأعلى ليصبح الحزب هيأة أركان حقيقية بيد الطبقة العاملة، يوجه خطواتها ويحشد الحلفاء الموثوقين أو المؤقتين. بدون هيأة أركان مثل هذه تبقى الطبقة العاملة مجرد جمع كمي، أي طبقة في ذاتها تخترقها مشاريع الطبقات السياسية الاخرى توظفها سياسيا كما يستغلها وينهبها الرأسمال.

في هذا العدد الخاص من الجريدة المركزية لحزبنا نضع بين ايدي القراء مجموعة مقالات تتناول موضوعة الحزب المنشود، وهو عدد سنتواصل به أيضا مع العمال والكادحين ونحن نقوم بحملة جماهيرية في الأحياء الصناعية والضيعات ووسط الأحياء الشعبية للتواصل مع العمال ومع الكادحين وإبلاغ رسالتنا حول عزمنا الاكيد في الاعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي ندشنها بمناسبة الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي.

كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

إصراركم على عقد مؤتمركم الوطني الخامس، أيام 22 و23 و24 مارس، رغم القمع والمنع والتضييق الذي تتعرضون له، بمنعكم...
كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط...
مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

تخليدا لذكرى 23 مارس المجيدة ودفاعا عن المدرسة والجامعة العموميتين ودفاعا عن المدرسة والجامعة المغربيتين ضد السياسات اللاديمقراطية واللاشعبية...
شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

دعوة إلى كافة المناضلات والمناضلين والمتعاطفين والمقربين والأصدقاء وعموم الجماهير الشعبية، إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لصد الهجمة القمعية واسقاط مشاريع المخزن التصفوية وعلى رأسها قانون الإطار
النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس  لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي (ecp.snesup): يدعو للمشاركة في مسيرة  الرباط 24 مارس للدفاع عن جودة ومجانية التعليم العومي
تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي نداء الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يقرر تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية يوم الأحد...
الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول بشأن المؤتمر الوطني 12 لمركزتنا وأوضاع شغيلة القطاع...
تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

تثمينها لروح المسؤولية التي واجه بها الرفيق عبد الحميد أمين، الرئيس الشرفي للجامعة، إقصاءه التعسفي وغير المبرر من المشاركة في المؤتمر 12 للمركزية مع تأكيد المطالبة برد الاعتبار الصريح لرفيقنا
بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

شبيبة النهج الديمقراطي تتحدى المنع وتعقد الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها الخامس بالرباط...
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

يوم السبت، 23 مارس 2019م الساعة الرابعة بعد الزوال. مقر ك.د.ش درب عمر.
الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

عوض استحضار دقة المرحلة، والحاجة التاريخية للإصلاح الحقيقي للنظام التعليمي بالمغرب، لجأت الوزارة في بلاغها الأخير إلى التغطية على فشلها في تدبير هذا الملف...
إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية....
النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه

المعتقل السياسي ناصر الزفزافي رسالة اختار لها عنوان "لا للبلغات السياسية المنضوية تحت لواء الدكاكين السياسية"
رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه

العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملا : Journal-VD N 302 annahj EN PDF
العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

من وحي الاحداث 302: أبواب مشرعة… أبواب مغلقة

في مغرب ديمقراطية الواجهة وتحت سلطة نظام التبعية هناك ابواب مشرعة لحثالات.....
من وحي الاحداث 302: أبواب مشرعة… أبواب مغلقة

العدد 303 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك: عدد خاص بمهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين

قررت هياة تحرير الجريدة المركزية النهج الديمقراطي اصدار عدد خاص بقضية المهمة المركزية مهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي يتعامل معها التنظيم منذ المجلس الوطني الثاني كمهمة آنية
العدد 303 من جريدة النهج الديمقراطي في الأكشاك: عدد خاص بمهمة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين