عبدالسلام العسال
مقترحات لتفعيل وتنويع أشكال الضغط والتضامن مع معتقلي حراك الريف

من أجل تقديم الدعم اللازم لمعتقلي حراك الريف أرى أنه من الضروري الدخول في معركة تصعيدية لإحداث شرخ في ميزان القوى لصالحهم وصالح حراك الريف وصالح الشعب المغربي ككل، وعليه أقترح الدخول، بشكل جماعي وموحد، في الأشكال النضالية التالية:
– مقاطعة هيئة الدفاع للمسرحية الهزيلة المسماة محاكمة وتنظيمها لندوة صحافية يحضرها جميع المحاميات والمحامين – الأعضاء في هيئة دفاع المعتقلين – بأحد مقري هيئة المحامين بالرباط أو الدار البيضاء لتسليط الأضواء على التهم الثقيلة التي يتابع بها المعتقلون، خاصة المرحلون إلى الدار البيضاء، وعلى مجمل الخروقات التي شابت الملف منذ تاريخ اعتقالهم مرورا بطريقة ترحيلهم ووصولهم إلى ماهم عليه الآن من أوضاع سيئة للغاية لاسيما أنهم مضربون على الطعام ووضعيتهم في تدهور مستمر،
أسلوب المقاطعة وتنظيم الندوة الصحافية سيربك المخزن الذي يراهن على إعطاء انطباع للرأي العام بان المعتقلين يتمتعون بشروط المحاكمة العادلة، أسلوب المقاطعة سيفضح هذا الادعاء ويضع المخزن عاريا وجها لوجه أمام الرأي العام.
– يصاحب ذلك دخول المعتقلين داخل محاكم المخزن في إضراب عن الكلام وترك القضاة والنيابة العامة يقررون ما يشاؤون بشكل منعزل ومفضوح،
– تنظيم وقفات احتجاجية أمام المحاكم بموازاة جلسات المسرحية/ المحاكمات المشبوهة، بحضور عائلات المعتقلين والصحافة المستقلة،
– تنظيم المسيرة ااوطنية المؤجلة من طرف شبيبات اليسار، ومن الاحسن أن تكون في الدار البيضاء حيث يحاكم المعتقلون المرحلون اليها(رمزية المكان)،
– مواصلة الجالية المقيمة في الخارج أشكال دعمها لنشطاء الحراك وتنظيم مسيرات في عواصم أوربا وكندا، وفي أية مدينة توفرت فيها إمكانية تنظيم مسيرة أو أي شكل نضالي آخر،
– تنظيم مهرجان وطني من طرف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أو الائتلاف المغربي لمنظمات حقوق الإنسان بحضور عائلات المعتقلين وهيئة دفاعهم والصحافة المستقلة،
-تكثيف سبل الإبداع، بكافة الوسائل المتاحة، في التشهير بالمحاكمات المشبوهة والتعريف بنشطاء الحراك المعتقلين،
– التفكير في مسيرة وطنية ثانية بمدينة الحسيمة بوم السبت 28 أكتوبر 2017 بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لطحن الشهيد محسن فكري.
من شأن تحويل هذه المقترحات وغيرها إلى قوة مادية في ساحات النضال، نستطيع إنتاج فعل نضالي مضاد لسياسة المخزن الانتقامية والعدوانية اتجاه سكان الريف ونشطاء الحراك ومعتقليه.
انتظر تفاعلكن/م
مودتي
عبدالسلام العسال
الجديدة في 19 شتنبر 2017